آلاف يتظاهرون في ايطاليا ضد إلزامية تصاريح كوفيد الصحية لدخول أماكن العمل

آلاف يتظاهرون في ايطاليا ضد إلزامية تصاريح كوفيد الصحية لدخول أماكن العمل
اف ب - ايطاليون يتظاهرون ضد التصاريح الصحية
تابعوا دايلي بيروت عبر تويتر

تظاهر آلاف الايطاليين وبينهم أعضاء في جماعات يمينية متطرفة السبت في وسط روما ضد تمديد العمل بالتصاريح الصحية لكوفيد-19 التي باتت إلزامية من أجل دخول جميع أماكن العمل.
ووقعت مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين الرافضين لنظام التصاريح المفروض منذ آب/أغسطس لدخول المتاحف والمناسبات الرياضية والمطاعم وغيرها.


فقد حاول مئات المشاركين في التظاهرة الرئيسية التي سمحت بها السلطات الانشقاق بهدف الوصول الى مقر البرلمان، لكن الشرطة استخدمت خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريقهم واعتقلت العديد من منهم، وفق وكالة "آغي" للأنباء.
كما خرجت تظاهرات أخرى منفصلة في روما وميلانو وتشيزينا في وسط إيطاليا.


 
وقبل ثلاثة أسابيع أعلنت حكومة ماريو دراغي انه سيتم تمديد العمل بنظام التصاريح الصحية ليشمل جميع أماكن العمل اعتبارا من 15 تشرين الأول/أكتوبر، وأي موظف يرفض الامتثال يواجه تعليق عمله ووقف دفع راتبه.
ونظام التصاريح الصحية معمول به في القطاع الطبي، حيث يتوجب على العاملين الصحيين تقديم شهادة تلقيح أو إثبات شفائهم من كوفيد-19 أو إبراز نتيجة اختبار سلبية حديثة.


ونددت المتقاعدة ماريا بالارين بما وصفته "الابتزاز الإجرامي والجبان" للدولة الإيطالية التي لا تفرض تلقي اللقاحات بل تجبر العمال والموظفين على أخذها لدخول أماكن العمل، وبذلك "تعفي نفسها من أي مسؤولية عن عواقب مميتة أو خطيرة" للقاحات.


وقال كوزيمو الذي يعمل ممرضا لوكالة فرانس برس خلال مشاركته في التظاهرة "تم تعليق عملي وعملي زوجتي التي تعمل ممرضة ايضا قبل شهرين"، رغم إعفاء طبيب الاسرة لهما من أخذ اللقاح بسبب معاناتهما من مشاكل مناعية وحساسية.


وتم تلقيح نحو 80 بالمئة من الذين تزيد أعمارهم عن 12 عاما في ايطاليا بشكل كامل، وفقا لإحصاءات حكومية.
وتعد ايطاليا من أكثر الدول الاوروبية تضررا بسبب الوباء، اذ سجلت  أكثر من 130 ألف حالة وفاة.