أسباب الاكتئاب

أسباب الاكتئاب قد تختلف وتتعدّد، ولكن ليس خافيًا أنّ الاكتئاب بحدّ ذاته مشكلة صعبة للغاية ولا تنتهي إلّا بعد اللجوء إلى العلاج المناسب. إنّ الاكتئاب فعليًا يصف حالة نفسية واضطرابات عقلية، ومن الصعب فعليًا فهم هذا المرض ووصفه وصفًا دقيقًا.

أسباب الاكتئاب
تابعوا أهم أخبار دايلي بيروت مجانا عبر واتساب

أسباب الاكتئاب قد تختلف وتتعدّد، ولكن ليس خافيًا أنّ الاكتئاب بحدّ ذاته مشكلة صعبة للغاية ولا تنتهي إلّا بعد اللجوء إلى العلاج المناسب.

إنّ الاكتئاب فعليًا يصف حالة نفسية واضطرابات عقلية، ومن الصعب فعليًا فهم هذا المرض ووصفه وصفًا دقيقًا.

ويُعبّر الاكتئاب عن تدني الحال المزاجية لفترة طويلة، ويُؤثر على السلوك، الأفكار، والعواطف…

ولهذا المرض أسباب متنوّعة تدفع الإنسان إلى الوصول لهذه الدرجة من الاضطراب النفسي/ أو العقلي.

ما هي أسباب الاكتئاب ؟

1- اضطرابات في الدماغ والأعصاب

إنّ اضطرابات” الدوبامين” في الدماغ والذي يُعرّف بأنّه” مادة كيميائية وناقلًا عصبيًا في الدماغ.

ويرتبط بالحالات الإدمانية، الاكتئاب والأمراض الحركية…

وإنّ أيّ خلل في توازن الدوبامين” قد يُؤدّي إلى الأصابة بالاكتئاب.

كما أنّ انخفاض” السيروتونين” في الدماغ، ( أيّ المادة الكيميائية التي يُفرزها جسمك وهي مهمّة للخلايا العصبية ولعمل الدماغ)، قد يُؤدّي إلى الاكتئاب.

2- العوامل الجينية والوراثية

قد تفرض العوامل العائلية والجينية احتمال الإصابة بالاكتئاب، فقد ينتشر الاكتئاب ضمن العائلة الواحدة.

كما أنّ الشخص الأكثر عرضة للاكتئاب هو الشخص الذي يتعرّض لضعوطات وظروف شخصية وعائلية قاهرة وقاسية، يُمكن أن تدفعه إلى الاكتئاب.

كما من المحتمل أنّ تتحدّ العوامل الشخصية مع الوراثية، ما يزيد من حدّة خطر إصابة الإنسان بالاكتئاب.

3- التعب والتوتر

الإجهاد والتعب من الحياة وظروفها وظغوطاتها كما تعرّض الكثير من الأفراد للضغوطات الزوجية أيضًا قد يُصيب الشخص بالاكتئاب.

إذ يعمل التوتر على إنتاج كميات أكبر من ” الكورتيزول أيّ هرمون “التوتر” المسؤول عن قيام بأدوار عدّة في الجسم:

ضغط الدم، والنوم، مستوى السكَّر، استهلاك الكربوهيدرات، الدُّهون، والبروتينات في الجسم….

ويتحكم الكورتيزول بدوره، بردود الأفعال والسلوكيات العاطفية واللإرادية، وبالتالي إنّ الإجهاد قد يزيد من إنتاجه، ما سيُؤثر على السلوكيات الفردية ويفرض تغيرات شخصية وجسدية واضحة.

4- مرحلة الطفولة

من أسباب الاكتئاب ، التعرض للصدمات العاطفية والوجدانية في مرحلة الطفولة.

كوفاة الوالدين مثلًا، أو التعرض للتحرش أو الاغتصاب الجنسي… كلّها عوامل تُصيب الفرد بالصدمات وتُؤثر على شخصيته وسلوكياته وتنعكس عليه.

فهي صدمات ” تبصم” في حياة الطفل وترسخ في ذاكرته ولا ينساها أبدًا.

وبالتالي إنّ زيادة حدّة هذه الصدمات، قد تزيد من فرصة إصابة الفرد بالاكتئاب.

5- الأدوية والكحول

هناك علاقة وثيقة بين شرب بعض الأدوية والاكتئاب، وبالتالي يُنصح عند شراء أيّ دواء، الاستعانة بوصفة طبية.

كذلك حين يقوم الطبيب(ة) بوصف دواء لك، يُنصح بالاستمرار في تناوله بالحدود التي وصفها لك وعدم التوقف عن شربه إلا بعد استشارته وموافقته.

6- الإصابة بالأمراض الخطيرة

الأمراض التي قد تُؤدّي إلى الوفاة وهي الأمراض المزمنة التي قد تُصيب الشخص بالاكتئاب.

كما أنّ خوف أيّ إنسان من المرض بحدّ ذاته، أو الخوف من العلاج وربما الاستياء من الحالة المزاجية التي تُرافق مرحلة المرض، قد تُصيب الشخص بالاكتئاب.

7- شخصية الفرد وطبعه

إنّ الشخص الذي يميل إلى الوحدة، الذي يشعر بالقلق والوسواس، الحساس بشكلٍ زائد، المنعزل الذي لا يرغب في الاختلاط مع الآخرين… فضلًا عن الشخص الذي يستسلم لظروفه التي يتعرّض لها والأوقات الصعبة التي يشهد عليها… هو الأكثر تعرضًا للاكتئاب.

إنّ أسباب الاكتئاب كثيرة ومختلفة، ولكن لا بدّ من معرفة كيفية الكشف عن هذا المرض، وكيفية التوجه بشكلٍ صحيح لمعالجته والحدّ من تداعياته السلبية.

فالاكتئاب مرض خطير جدًا، وليس من السهل على الشخص معالجته، وبالتالي إنّ اللجوء إلى الطب النفسي والعلاج النفسي أمر ضروري وأساسي للتخلص من الألم الجسدي كما النفسي اللذين يُواجههما الإنسان في أصعب مراحل حياته.

حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع Dailybeirut وارفاقه برابط الخبر.