fbpx
يوليو 20, 2024 10:18 ص
Search
Close this search box.

في 12 محافظة.. العراق يعلن عن 29 مشروعا للنفط والغاز

منظر عام يظهر محطة معالجة الغاز المركزية في حقل الرميلة النفطي في البصرة، العراق، 5 نوفمبر 2020. صورة تم التقاطها بطائرة بدون طيار
أطلق العراق 29 مشروعا للنفط والغاز ضمن جولتي التراخيص الخامسة التكميلية والسادسة، في محاولة لتطوير مخزونات الغاز الضخمة للمساعدة في توفير الكهرباء للبلاد وجذب استثمارات بمليارات الدولارات.

والمشروعات موزعة على 12 محافظة، معظمها في وسط وجنوب العراق، وتشمل لأول مرة منطقة استكشاف بحرية في مياه الخليج بالعراق.

وأعلن وزير النفط، حيان عبد الغني، في تصريحات متلفزة أن شركة “زد.بي.إي.سي” الصينية فازت بأول استثمار يتم طرحه بعد أن تقدمت بأفضل عرض، إذ تتولى تطوير حقل شرقي بغداد – الامتدادات الشمالية في بغداد وصلاح الدين.

وقالت وزارة النفط العراقية، السبت، إن الشركة الصينية فازت كذلك باستثمار تطوير حقل الفرات الأوسط للنفط والغاز في النجف وكربلاء، والذي تبلغ مساحته 1073 كيلومتر مربع، بعد تقدمها كذلك بأفضل عرض.

وقال وزير النفط إن “مجموعة خالد عبد الرحيم” العراقية فازت باستثمار تطوير حقل الديمة النفطي في ميسان الذي تبلغ مساحته 451 كيلومتر مربع.

وكانت آخر مرة يعقد فيها العراق، ثاني أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بعد السعودية، جولة تراخيص في 2018 وهي الجولة الخامسة.

وقال عبد الغني إن الجولة “الخامسة التكميلية” التي تنطلق، السبت، تشمل العديد من المشاريع المتبقية من الجولة الخامسة، وبالإضافة إلى ذلك تشمل الجولة السادسة الجديدة 14 مشروعا.

وتأهلت أكثر من 20 شركة لجولة، السبت، بما في ذلك مجموعات أوروبية وصينية وعربية وعراقية، ولكن لم تكن من بينها شركات نفط أميركية كبرى.

ونمت الطاقة الإنتاجية للنفط في العراق من ثلاثة ملايين إلى نحو خمسة ملايين برميل يوميا في السنوات القليلة الماضية، لكن تخارج شركات عملاقة مثل إكسون موبيل ورويال داتش شل من عدد من المشاريع بسبب ضعف العائدات جعل الضبابية تكتنف وضع النمو في المستقبل.

وتباطأت عمليات التطوير أيضا بسبب تزايد تركيز المستثمرين على المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة.

وكان العراق يستهدف ذات يوم أن يصبح منافسا للسعودية، أكبر منتج عالمي بواقع 12 مليون برميل يوميا أو أكثر من عشرة في المئة من الطلب العالمي.

اقرأ أيضا