الشارع يغلي بعد اعتذار الحريري... تكسير مطاعم وقطع للطرقات في مختلف المناطق اللبنانية

الشارع يغلي بعد اعتذار الحريري... تكسير مطاعم وقطع للطرقات في مختلف المناطق اللبنانية

عقب اعتذار الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري اليوم من بعبدا بعد  لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون، وبعد أن تخطّى دولار السوق السوداء عتبة الـ 20 ألف ليرة مسجلاً رقماً قياسياً في تاريخ لبنان، بدأ العديد من المحتجين بالتحضير لقطع الطرقات والاحتجاجات في مختلف المناطق اللبنانية احتجاجاً على تردّي الأوضاع الإقتصادية والمعيشية في ظل غياب الحلول والتقنين القاسي للكهرباء والمياه وغياب المواد الأساسية والأدوية من على رفوف المتاجر والصيدليات.

حيث وجهت دعوات عبر مكبرات الصوت في مدينة طرابلس للنزول إلى الشوارع بحسب وكالة المركزية.

وأفادت غرفة التحكم المروري عن قطع السير في المناطق التالية:

على مستديرة الكولا بالاتجاهين بمستوعبات النفايات، وعلى اوتوستراد البداوي بالاتجاهين محلة الاكومي، وعلى اوتوستراد الناعمة بالاتجاهين وكورنيش المزرعة وفي شارع الحمرا، وعلى أوتوستراد الجية مفرق برجا بالاتجاهين و اوتوستراد المحمرة بالاتجاهين واوتوستراد الاسد باتجاه بيروت وطريق طلعة عرمون وطريق الفاعور دير زنون في البقاع وطريق المطار قرب مفرق اوجيرو

كما أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن شبانا في صور وفي جادة الرئيس بري البحرية حطموا محتويات المطاعم والمقاهي وطردوا الزبائن منها، بعد سماعهم اعتذار الرئيس المكلف سعد الحريري عن تشكيل الحكومة.

وفي سياق متّصل افادت  الوكالة عن قطع الطريق على اوتوستراد هادي نصرالله عند المفرق المؤدي الى بئر العبد، مقابل "حلويات السلطان"، وعند ساحة الشهداء في صيدا وطريق المنية - العبدة الدولية عند جسر النهر البارد في بلدة المحمرة، أما الطرقات المقطوعة ضمن البقاع الاوسط هي: تعلبايا،  المرج، مثلث الفاعور، الروضة" و الطريق الدولية عند دوار بلدة دورس لجهة مدخل بعلبك الجنوبي و أوتوستراد خلدة بالاتجاهين وطريق بعقلين-بيت الدين وطريق البربير باتجاه "سباق الخيل" بالاتجاهين والطريق الدولية البحرية في عكار وطريق حلبا الكويخات و شارع ابو ديب في مدينة صور

هذا وأشارت "النهار" الى أن  مواجهات حادّة حصلت بين الجيش وبعض الشبان في المدينة الرياضية حيث استخدم  الجيش الرصاص المطاطي لتفريق المحتجين.

وعند نقطة الطريق الجديدة شكّل عناصر الجيش حاجزا بشريا  لمنع المحتجين من الوصول الى الأوتوستراد، حيث باتت المركبات تمر بصعوبة بسبب النفايات المرمية في منتصف الطريق، كما وأطلق الجيش الرصاص في الهواء لابعاد المحتجين الذين يرشقونه بالحجارة.

 هذا وتصاعدت حدة المواجهات، قرب مدرسة "عمر فروخ" في الكولا، بين محتجين وعناصر الجيش.

كما نفذ عدد من الشبان واهالي منطقة القياعة مسيرة جابت احياء المنطقة احتجاجا على الارتفاع الجنوني بسعر صرف الدولار والتقنين القاسي بالتيار الكهربائي. وردد المشاركون في المسيرة هتافات ضد الطبقة السياسية الحاكمة.