fbpx
يوليو 22, 2024 1:34 م
Search
Close this search box.

أوستن محبط وعاتب.. إسرائيل لم تبلغه بضربة القنصلية الإيرانية

وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن ينتظر وزير الدفاع الكيني، 7 فبراير 2024، في البنتاغون في أرلينغتون، فيرجينيا
بينما ينسقا لأميريكيون والإسرائيليون عن كثب كيفية الرد على أي ضربة إيرانية محتملة ردأ على القصف الإسرائيلي لقنصليتها في دمشق مطلع الشهر احالي، يبدو أن أجواء من الإحباط أو العتب خيب على كواليس البنتاغون.

فقد كشف مسؤولون أميركيون أن كبار مسؤولي البنتاغون شعروا بالإحباط لأن إسرائيل لم تخطر واشنطن قبل شن الهجوم على القنصلية الإيرانية، لا سيما أن هذا التصعيد يزيد المخاطر على القوات الأمريكية المتواجدة في الشرق الأوسط.

وقال ثلاثة مسؤولين أميركيين، تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة المسائل الأمنية، إن وزير الدفاع لويد أوستن وغيره من كبار مسؤولي الدفاع رأوا أنه كان ينبغي على تل أبيب إبلاغهم مسبقًا، بسبب آثار وتداعيات تلك الضربة على القوات والمصالح الأميركية في المنطقة، وفق ما نقلت صحيفة “واشنطن بوست” اليوم الجمعة.

وقال أحد المسؤولين الثلاث إن أوستن اشتكى مباشرة إلى نظيره الإسرائيلي، وزير الدفاع يوآف غالانت، خلال مكالمة هاتفية في 3 أبريل الماضي.

تأتي تلك المعلومات أو الحادثة لتراكم التوترات الموجودة أصلا بين واشنطن وأقرب حلفائها في الشرق الأوسط منذ تفجر الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وطريقة إدارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للصراع.

اقرأ أيضا