fbpx
يوليو 16, 2024 6:39 م
Search
Close this search box.

الاستهلاك المرتفع للحوم يهدد الغذاء العالمي

أشارت دراسة حديثة إلى أن الطريقة الحالية لإنتاج الغذاء، خصوصاً الاستهلاك المرتفع للحوم، تهدد إمدادات الغذاء العالمية في المستقبل.

ووفقاً للدراسة التي أجرتها شركة الاستشارات الإدارية «برايس ووترهاوس كوبرز» بعنوان «الثورة الغذائية المستدامة المقبلة». فإن صناعة الأغذية مسؤولة الآن عن ثلثي الاستهلاك العالمي للمياه العذبة. وثلاثة أرباع تلوث المياه بالمغذيات وربع جميع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وكتب الخبراء، إنه في ضوء الزيادة المتواصلة في عدد سكان العالم. هناك حاجة ماسة إلى تغيير مسار إنتاج الغذاء؛ لأن النظام الحالي ليس مرناً. وأشار الخبراء إلى أن حرب أوكرانيا وحدها كانت كافية بالفعل لإحداث زيادة كبيرة في أسعار الغذاء العالمية. وفق «وكالة الأنباء الألمانية».

وحسب الدراسة، فإن الزيادة الحادة في الاستهلاك العالمي للحوم على مدى العقود القليلة الماضية تلعب دوراً رئيسياً في تهديد الأمن الغذائي. حيث يُستخدم نحو 80 في المائة من الأراضي الزراعية حالياً بشكل مباشر أو غير مباشر لإنتاج اللحوم. ومع ذلك، فإن هذا الإنتاج يغطي 11 في المائة فقط من الاستهلاك العالمي للغذاء.

بناءً على ذلك؛ أكدت الدراسة ضرورة تغيير عادات الأكل من أجل الاستمرار في ضمان إطعام سكان العالم في المستقبل. وأشارت الدراسة إلى أن حتى استهلاك الدجاج بدلاً من لحوم الأبقار يمكن أن يخفض انبعاثات الكربون في إنتاج اللحوم إلى النصف. ويقلل من استهلاك المياه بنحو 30 في المائة، موضحة أن التأثير الأكبر يمكن إحداثه عند التحول إلى نظام غذائي نباتي أو خضري.

وفي الوقت نفسه، أكدت الدراسة ضرورة، أن تكون سلاسل الحصاد والتوريد أكثر كفاءة لتقليل فساد السلع خلال نقلها إلى المستهلك، مشيرة إلى أنه لا يزال يتعين التخلص من نحو ثلث جميع المواد الغذائية نتيجة لتأخيرات في التوصيل وعدم الكفاءة في الحصاد أو مشكلات في الخدمات اللوجيستية أو البيع بالتجزئة.

الشرق الاوسط

اقرأ أيضا