fbpx
أبريل 21, 2024 3:44 م
Search
Close this search box.

“الذئاب المنفردة” تتبنّى عملية مجدو: المنفّذ سليم وفي مكان آمن

أعلن المجلس الثوري لقوات الجليل – الذئاب المنفردة، تبنّيه للعملية الأمنية التي حصلت في مجدو، وسلامة المنفّذ، وذلك بعدما أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، أنه قتل الاثنين شخصاً كان يحمل حزاماً ناسفاً، وأن التحريات جارية لمعرفة ما إذا كان على صلة بـ”حزب الله” اللبناني.

ولفت المجلس الثوري إلى أن “في ظل الأزمات الداخلية التي تعصف بالكيان الصهيوني، وتحت تأثير ضربات المقاومة الفلسطينية ومنها قوات الجليل – الذئاب المنفردة، يعمد كيان الاحتلال كعادته إلى تصدير أزماته، وهذا نلمسه بوضوح من خلال السجال الحاصل حول عملية مجدو التي نفذها أبطال الذئاب المنفردة في قوات الجليل”.

وشدّد على أن “كل ما تبثه الاستخبارات الصهيونية من أنباء حول منفذ العملية عار عن الصحة ومنفي جملة وتفصيلاً، ونتحدى أجهزة الاستخبارات الصهيونية أن تنشر أي معطيات حول منفذ العملية، وننصحه بمراجعة سياسياته الإجرامية تجاه أبناء شعبنا، وعدم العبث بالمقدسات، ومنها الأسرى الأبطال”، مؤكّداً “سلامة البطل منفذ العملية، ووجوده في مكان آمن، وإننا نحتفظ بتوثيق للعملية”.

وفي وقت سابق، قال الجيش للصحافيين إن المشتبه فيه قُتل برصاص قواته في شمال إسرائيل بينما كان يحمل الحزام الناسف. وأضاف “ندرس إمكانية أن يكون لحزب الله صلة بهذه الحادثة”.

وافاد المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي افيخاي ادرعي بأن “قوات الأمن قتلت المخرب الذي نفذ عملية قرب مفرق مجيدو، وعثرت بحوزته على أسلحة وحزام ناسف جاهز للاستخدام وأغراض إضافية”.

واشار الى ان “التحقيق الاولي” أظهر أن الرجل “تسلل على ما يبدو من الأراضي اللبنانية إلى إسرائيل في وقت سابق من هذا الأسبوع”.

اقرأ أيضا