fbpx
يوليو 25, 2024 9:37 م
Search
Close this search box.

الشرطة تفرق بالقوة احتجاج 10 آلاف شخص وسط باريس ينددون بمجزرة مخيم رفح الأخيرة (فيديو)

متظاهرون يشاركون في مظاهرة دعت إليها المنظمة الفرنسية "تضامن فرنسا مع فلسطين" في باريس، في 27 مايو 2024
فرقت شرطة باريس مظاهرة حاشدة شارك فيها نحو 10 آلاف شخص نددوا بالمجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في مخيم للنازحين بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة مؤخرا.

وتظاهر هؤلاء يوم أمس الاثنين بعد مقتل، بحسب وزارة الصحة في غزة، ما لا يقل عن 45 مواطنا فلسطينيا معظمهم من النساء والأطفال ليلة الأحد -الاثنين في غارة إسرائيلية عنيفة.

وتجمع حشد من المتظاهرين في فترة ما بعد الظهر على بعد بضع مئات من الأمتار من السفارة الإسرائيلية باريس، وهم يهتفون “كلنا أطفال غزة”، “عاش نضال الشعب الفلسطيني”، “غزة حرّة”، أو حتى “غزة.. باريس معكم”.

وخلال المظاهرات التي امتدت حتى المساء، لوحظت التوترات بين الشرطة والمتظاهرين وإطلاق القنابل المسيلة للدموع.

كما لوح المتظاهرون بالأعلام الفلسطينية، وارتدى المشاركون الكوفية الفلسطينية ولافتات كتب عليها: “نحن لا نقتل طفلا، سواء كان يهوديا أو فلسطينيا: أوقفوا القصف، حرروا فلسطين”، و”رفح.. غزة.. نحن معك”.

وقال آخرون في لافتاتهم: “أنا هنا لحماية شعبي، وللتنديد بما حدث في رفح. إنه عام 2024، هناك إبادة جماعية وحكامنا لا يفعلون شيئا”.

وقال أحد المتظاهرين لصحيفة “لوفيغارو”: “الخيار الوحيد في الوقت الحالي هو التظاهر”.

وعبّر أحد المتظاهرين لوسائل إعلام فرنسية عن شعوره بالأسف الكبير لما أصاب النازحين في رفح وأكد أنه وعائلته لم يستطيعوا قضاء اليوم بخير وامتنعوا عن تناول الطعام بعد المشاهد القاسية التي وصلت إليهم من موقع المجزرة الإسرائيلية.

اقرأ أيضا