fbpx
يوليو 23, 2024 2:28 ص
Search
Close this search box.

باريس تحمّل السلطات الإسرائيلية “مسؤولية” منع وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة

أفراد من القوات المسلحة الأردنية يقومون بإسقاط طرود المساعدات جواً على عدة مناطق في شمال غزة، في هذه الصورة غير المؤرخة التي تم نشرها في 1 مارس، 2024.
في مقابلة مع صحيفة "لوموند" الفرنسية نشرت السبت، انتقد وزير الخارجية الفرنسي السلطات الإسرائيلية معتبرا أنها مسؤولة عن منع وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وأفاد ستيفان سيجورنيه “من الواضح أن مسؤولية منع وصول المساعدات (إلى قطاع غزة) هي إسرائيلية”، مشيرا إلى أن الوضع الإنساني الكارثي “يؤدي إلى أوضاع لا يمكن الدفاع عنها ولا يمكن تبريرها يتحمّل الإسرائيليون مسؤوليتها”.

ويذكر أن فرنسا كثّفت جهودها مع السلطات الإسرائيلية من أجل فتح معابر إضافية ودخول شاحنات محملة بمساعدات إنسانية. لكن ذلك لم يحصل و”تزيد المجاعة من الرعب”، وفق ما أوضح سيجورنيه الذي زار المنطقة قبل شهر.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية الفرنسي بعد المأساة التي وقعت الخميس حين أدت النيران الإسرائيلية والتدافع إلى مقتل 115 شخصا، وفق حركة حماس، خلال توزيع مساعدات إنسانية في القطاع.

وفي وقت سابق، دعا سيجورنيه الجمعة عبر إذاعة “فرانس إنتر” إلى إجراء تحقيق مستقل لاستبيان ما حصل.

والسبت، رأى أن هناك “طريقا مسدودا بشأن رفح” في جنوب القطاع حيث يتكدّس حوالي مليون ونصف مليون فلسطيني، بحسب الأمم المتحدة، على الحدود المغلقة مع مصر، في حين أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو شن هجوم بري قريبا على رفح لإلحاق الهزيمة بالحركة في “معقلها الأخير”.

وأعاد وزير الخارجية الفرنسي تأكيد أن ذلك سيكون “كارثة إنسانية جديدة، نبذل قصارى جهدنا لتفاديها” مذكّرا بأن فرنسا تدعو منذ أشهر إلى وقف دائم لإطلاق النار.

كذلك، أشار سيجورنيه إلى أن “الاعتراف بدولة فلسطينية هو عنصر من عملية السلام يجب استخدامه في الوقت المناسب”.

وعلى صعيد آخر، قال سيجورنيه إن لا انقسام بين فرنسا وألمانيا رغم الخلافات الواضحة بين الرئيس إيمانويل ماكرون والمستشار أولاف شولتز حول أوكرانيا. وشدد في المقابلة نفسها “ليس هناك خلاف فرنسي-ألماني، نحن نتفق على 80 % من المواضيع”.

اقرأ أيضا