fbpx
مايو 23, 2024 3:12 م
Search
Close this search box.

بايدن يتحدث عن “لحظة الحقيقة بشأن أوكرانيا وإسرائيل”

الرئيس الأميركي جو بايدن

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن إسرائيل وأكرانيا تحتاجان بشكل عاجل إلى مساعدة الولايات المتحدة من أجل لدفاع عن “نفسيهما ضد الخصوم الوقحين الذين يسعون إلى إبادتهما”، وذلك في مقال نشرته صحيفة وول ستريت جورنال في عددها الصادر يوم الثلاثاء.

ولفت بايدن في مقاله إلى أن النظام الإيراني “يسعى إلى تدمير إسرائيل إلى الأبد ومحو الدولة اليهودية الوحيدة في العالم من الخريطة”.

وقال الرئيس الأميركي في مقاله “تتعرض كل من أوكرانيا وإسرائيل لهجوم من قِبَل خصوم وقحين يسعون إلى إبادتهما. يريد السيد بوتين إخضاع شعب أوكرانيا وضم أمتهم إلى الإمبراطورية الروسية الجديدة. تريد حكومة إيران تدمير إسرائيل إلى الأبد، ومحو الدولة اليهودية الوحيدة في العالم من على الخريطة”.

وأضاف “لا ينبغي لأميركا أن تقبل أبداً أياً من النتيجتين ــ ليس فقط لأننا ندافع عن أصدقائنا، بل لأن أمننا أصبح على المحك أيضاً.”

ولفت بايدن إلى أن الهجوم الإيراني غير المسبوق ضد إسرائيل في نهاية هذا الأسبوع، وأضاف” في الوقت نفسه تقريباً، وعلى بعد حوالي 1500 ميل شمالاً، واصلت روسيا قصفها لأوكرانيا، والذي تكثف بشكل كبير في الشهر الماضي”.

وتابع الرئيس الأميركي “دافعت كل من أوكرانيا وإسرائيل عن نفسها ضد هذه الهجمات، فحافظت على خطها وقامت بحماية مواطنيها. وكلاهما فعل ذلك بمساعدة حاسمة من الولايات المتحدة”.

ونوه بايدن بأن الوقت الراهن ليس هو الوقت المناسب للتخلي عن أصدقاء الولايات المتحدة، مطالبا مجلس النواب أن يقر تشريعاً عاجلاً يتعلق بالأمن القومي لأوكرانيا وإسرائيل، فضلاً عن المساعدات الإنسانية التي يحتاجها الفلسطينيون بشدة في غزة.

واستطرد بالقول “في هذه السنة الثالثة من الحرب الروسية، تواصل أوكرانيا تحدي الصعاب. وفي مواجهة جيش أكبر بكثير، استعاد الأوكرانيون أكثر من نصف الأراضي التي احتلتها روسيا بعد غزوها عام 2022. لقد ضربوا البحرية الروسية مرارًا وتكرارًا، وحققوا انتصارات مهمة في البحر الأسود. وقد طوروا أسلحة مبتكرة، وخاصة الطائرات بدون طيار، لمواجهة القوات الروسية. إنهم قوة قتالية تتمتع بالإرادة والمهارة لتحقيق النصر.”

ومضى قائلا “في الوقت نفسه، وكما رأينا في نهاية هذا الأسبوع، يمتلك الجيش الإسرائيلي التكنولوجيا والتدريب اللازمين للدفاع عن البلاد ضد حتى هجوم ذي نطاق وشراسة غير مسبوقين. ولكن في حين أن كلا البلدين قادران على الدفاع عن سيادتهما، فإنهما يعتمدان على المساعدة الأميركية، بما في ذلك الأسلحة، للقيام بذلك. وهذه لحظة محورية”.

وقال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يكثف هجومه بمساعدة أصدقائه. وتقوم الصين بتزويد روسيا بالإلكترونيات الدقيقة وغيرها من المعدات التي تعتبر بالغة الأهمية لإنتاج الدفاع. وترسل إيران مئات الطائرات بدون طيار؛ وتقدم كوريا الشمالية المدفعية والصواريخ الباليستية. أوكرانيا، التي تواجه نقصا في الذخيرة، تفقد سيطرتها على الأراضي التي استعادتها.

“بعد سنوات من دعم حزب الله وحماس وغيرهما من الوكلاء في هجماتهم على إسرائيل، بما في ذلك هجوم حماس الوحشي في 7 أكتوبر، شنت إيران هجومًا مباشرًا من جانبها – على أمل اختراق الدفاع الجوي الإسرائيلي، بما في ذلك مقلاع داود والقبة الحديدية، التي أنقذ حياة عدد لا يحصى من الناس في نهاية هذا الأسبوع”، على حد قوله.

انتصار روسيا؟

وقال بايدن “إذا انتصرت روسيا، فإن قوات بوتين سوف تقترب أكثر من أي وقت مضى من حلفائنا في (الناتو)، لافتا إلى أن إن عبارة (الهجوم على أحد الأطراف هو هجوم على الجميع) تعني أنه إذا قام بوتين بغزو دولة حليفة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، فسوف نهب لمساعدتها، كما فعل حلفاؤنا في (الناتو) معنا بعد هجمات 11 سبتمبر (…) يجب علينا زيادة الدعم لأوكرانيا الآن، لمنع السيد بوتين من التعدي على حلفائنا في الناتو والتأكد من أنه لن يجر القوات الأمريكية إلى حرب مستقبلية في أوروبا”.

وأضاف “بالقول وعلى نحو مماثل، إذا نجحت إيران في تصعيد هجومها على إسرائيل بشكل كبير، فمن الممكن أن تنجر الولايات المتحدة. فإسرائيل هي شريكنا الأقوى في الشرق الأوسط؛ ومن غير المعقول أن نقف مكتوفي الأيدي إذا ضعفت دفاعاتها وتمكنت إيران من تنفيذ التدمير الذي كانت تنوي القيام به في نهاية هذا الأسبوع. ويمكننا أن نجعل هذه النتيجة أقل احتمالا من خلال تجديد الدفاعات الجوية الإسرائيلية وتقديم المساعدات العسكرية الآن، حتى تظل دفاعاتها مخزنة وجاهزة بالكامل.

وبشأن ما يترتب على المساعدات لأوكرانيا وإسرائيل حال أقرها الكونغرس، قال “لن نكتب شيكات على بياض. كنا نرسل معدات عسكرية من مخزوناتنا الخاصة، ثم نستخدم الأموال التي أذن بها الكونغرس لتجديد تلك المخزونات – عن طريق الشراء من الموردين الأمريكيين. ويشمل ذلك صواريخ باتريوت المصنوعة في أريزونا، وصواريخ جافلين المصنوعة في ألاباما، وقذائف المدفعية المصنوعة في بنسلفانيا وأوهايو وتكساس. سنستثمر في القاعدة الصناعية الأمريكية، ونشتري المنتجات الأميركية التي يصنعها العمال الأميركيون، وندعم الوظائف فيما يقرب من 40 ولاية، ونعزز أمننا القومي. كنا نساعد أصدقائنا بينما نساعد أنفسنا”.

وفيما يختص بسلامة المدنيين في قطاع غزة، قال الرئيس الأميركي “لقد كنت واضحًا بشأن مخاوفي بشأن سلامة المدنيين في غزة وسط الحرب مع حماس، لكن حزمة المساعدات هذه تركز على احتياجات إسرائيل الدفاعية طويلة المدى لضمان قدرتها على الحفاظ على تفوقها العسكري ضد إيران أو أي خصم آخر. والأهم من ذلك، أن مشروع القانون هذا يحظى بالتمويل الذي سيسمح لنا بمواصلة تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة لشعب غزة بالإضافة إلى الآخرين الذين شعروا بتأثير الصراعات في جميع أنحاء العالم.

واختتم بايدن مقاله بالقول: لقد حاول السيد بوتين بلا هوادة كسر إرادة الشعب الأوكراني. لقد فشل. وهو الآن يحاول كسر إرادة الغرب. لا يمكننا أن نسمح له بالنجاح. (…) هناك لحظات في التاريخ تتطلب القيادة والشجاعة. هذا هو واحد منهم”.

مجلس النواب يصوت على حزمة المساعدات

وقال مايك جونسون رئيس مجلس النواب الأمريكي اليوم الأربعاء إن نص أربعة مشروعات لتقديم مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل ومنطقة المحيطين الهادي والهندي ستُقدم في وقت لاحق اليوم مع مشروع آخر “يحتوي تدابير لمواجهة روسيا والصين وإيران”.

وذكر أن لجنة قواعد المجلس ستنشر أيضا نص مشروع منفصل للأمن الحدودي وسيجري التصويت الأخير على تمريره مساء يوم السبت.

اقرأ أيضا