fbpx
مايو 19, 2024 8:45 ص
Search
Close this search box.

بلينكن سيضغط على الصين بسبب دعمها للصناعة العسكرية الروسية

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يشارك في حلقة نقاش في مؤتمر ميونيخ للأمن (MSC) في ميونيخ بجنوب ألمانيا في 17 فبراير 2024.
صرح مسؤول أميركي كبير للصحفيين بأن الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات ضد شركات صينية تدعم روسيا في حربها على أوكرانيا، مسلطا الضوء على قضية سيثيرها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال زيارته إلى الصين الأسبوع الحالي.

وحذر مسؤولون أميركيون مما يقولون إنها مساعدة من جانب الصين في إعادة تجهيز القاعدة الصناعية العسكرية لروسيا وإعادة تزويدها بالإمدادات بعد انتكاسات مبكرة خلال هجومها لأوكرانيا، قائلين إن الدعم المستمر يمثل خطرا كبيرا على العلاقات المستقرة بين واشنطن وبكين.

وفي إفادة للصحفيين قبل زيارة بلينكن المقررة إلى شنغهاي وبكين في الفترة من 24 إلى 26 نيسان الحالي، ذكر المسؤول الكبير بوزارة الخارجية أن العلاقات الأميركية الصينية أصبحت “في وضع مختلف” عما كانت عليه قبل عام، عندما تدهورت إلى أدنى مستوى على الإطلاق بعد أن أسقطت الولايات المتحدة ما يشتبه بأنه منطاد تجسس صيني.

لكن المسؤول استطرد قائلا؛ إن العلاقات الهادئة لا تعني أن الولايات المتحدة ستضحي بقدرتها على تعزيز تحالفاتها والدفاع عن مصالحها.

وقال عندما سئل عن النفوذ الذي تملكه واشنطن لإقناع بكين بالتوقف عن مساعدة المجهود الحربي الروسي “نحن مستعدون لاتخاذ خطوات عندما نرى أنها ضرورية ضد الشركات التي… تقوض الأمن في كل من أوكرانيا وأوروبا بشدة”.

وأضاف المسؤول أن بلينكن سيبحث أيضا خلال الزيارة الوضع في الشرق الأوسط وممارسات الصين الاستفزازية في بحر الصين الجنوبي والأزمة في ميانمار و”خطابات التهديد والأفعال المتهورة” لكوريا الشمالية.

اقرأ أيضا