fbpx
يوليو 24, 2024 8:43 ص
Search
Close this search box.

حكومة اسرائيل: لبنان وحزب الله يتحملان المسؤولية الكاملة عن تدهور الأمن على طول الحدود

صورة تم التقاطها في 12 يوليو، 2020 بالقرب من بلدة شتولا بشمال إسرائيل تظهر علامة “الخط الأزرق”، وهو خط ترسيم رسمته الأمم المتحدة بمناسبة انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في عام 2000، بالقرب من قرية عيتا الشعب اللبنانية.

اعلن المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، أن “لبنان وحزب الله يتحملان المسؤولية الكاملة عن تدهور الأمن على طول الحدود”، مؤكدا انه “سنعيد الأمن على حدودنا الشمالية سواء عبر الجهود الدبلوماسية أو بغيرها”.

واعلن الاعلام الحربي في حزب الله، في بيان انه “دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‏‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، وفي إطار الرد على الاغتيال الذي نفذه العدو الصهيوني في بلدة جويا، شنت المقاومة الإسلامية هجوماً مشتركاً بالصواريخ والمسيّرات حيث استهدفت بصواريخ الكاتيوشا والفلق 6 ثكنات ومواقع عسكرية هي: مرابض الزاعورة، ثكنة كيلع، ثكنة يوأف، قاعدة كاتسافيا، قاعدة نفح وكتيبة السهل في بيت هلل، وبالتزامن شنّ مجاهدو القوة الجوية بعدة أسراب من المسيّرات الانقضاضية هجوماً جوياً على قاعدة داوود (مقر قيادة المنطقة الشمالية)، وقاعدة ميشار (مقر الاستخبارات الرئيسيّة للمنطقة الشمالية المسؤولة عن الاغتيالات) وثكنة كاتسافيا (مقر قيادة اللواء المدرع النظامي السابع التابع لفرقة الجولان 210)، وأصابت أهدافها بدقة”.

اقرأ أيضا