fbpx
يوليو 20, 2024 11:22 ص
Search
Close this search box.

طيار إسرائيلي شارك في الهجوم على مطارات مصرية في حرب النكسة يقدم روايته لما حصل

في الذكرى الـ75 لحرب "الأيام الستة" أو النكسة والتي شنتها إسرائيل على مصر عام 1967 استضافت القناة السابعة الإسرائيلية القائد السابق للسرب 101، عوديد ماروم.

وقال ماروم “قبل انطلاق المعركة في الخامس من يونيو من عام 1967 حرص المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على القول بأننا تعرضنا لهجوم، وإننا ندافع عن أنفسنا وأن طائراتنا تقاتل العدو بشدة – بينما كنت في طريق عودتي بالفعل إلى قاعدتي العسكرية”.

وأضاف “خلال هذه الحرب دمرنا 450 من طائرات العدو (في إشارة إلى مصر) وهي على الأرض، ونفثت جميع مطارات مصر دخانا أسود، وتم إغلاقها بالكامل، وتحققت جميع الأهداف”.

وتابع: “في عام 1967، بعد أن هدد المصريون بإغلاق مضيق تيران ووضع قوات عبر قناة السويس (بعد أن أعدنا سيناء بعد حرب 56 بشرط أن تكون منزوعة السلاح) – طلب منا عازر وايزمن، الذي كان قائدا للقوات الجوية، إعداد خطة لقصف طائرات العدو أثناء تواجدها على الأرض – كان هناك آنذاك ما يقرب من 700 طائرة معادية، وكان الهجوم الحاسم على مدارج الطائرات وتدمير طائرات العدو على الأرض سيمنح سلاح الجو الإسرائيلي القدرة الحرة على القتال، وتدربنا على إقلاع 160 طائرة مقاتلة على ارتفاع منخفض في الصباح، وفي الساعة الثالثة صباحًا، دخلنا غرفة الإحاطة العسكرية لمدة 7 دقائق وأقلعنا حينها وكان المتوقع أن البعض منا لن يعود وكان الهجوم مفاجأة كاملة للمصريين واعتبر نجاحا كبيرا وتم إغلاق جميع المطارات المصرية تماما”.

وكشف الطيار الإسرائيلي السابق عن عملية تدعى “موكيد” خلال حديثه مع القناة العبرية قائلا: “كانت هذه العملية في الواقع بداية حرب الأيام الستة وقد حرص المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على القول بأننا تعرضنا للهجوم وإننا ندافع وأن طائراتنا تقاتل العدو بشدة وحينها تم تدمير 450 طائرة معادية على الأرض.. لقد أصبت بشظايا لأنني كنت أطير على ارتفاع منخفض، وفكرت للحظة في ترك الطائرة، لكن ذلك كان سيعتبر خيانة حقيقية، كانت كل طائرة باهظة الثمن مثل طفلي، وبالكاد وصلت إلى مدرج الطائرات في إسرائيل وأنا أعرج، وبحلول الوقت الذي هبطت فيه كانت الشائعات تنتشر بأنني مت، في عملية موكيد، فقدنا حوالي 20 طائرة، وهي قوة كبيرة من السرب بأكمله”.

المصدر: القناة السابعة الإسرائيلية

اقرأ أيضا