fbpx
يوليو 12, 2024 9:59 م
Search
Close this search box.

كيف تحول “سقف الدين” الأمريكي إلى أزمة تهدد بانهيار الدولار؟

الدولار

تستمر الخلافات بين إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، والجمهوريين حول رفع سقف الدين، الذي تحول إلى أزمة بعدما بلغ أعلى مستوياته.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن واشنطن مهددة بالتخلف عن سداد ديونها اعتبارا من حزيران المقبل، إذا لم يتم رفع سقف الدين.

سقف الدين: هو أقصى حد يمكن أن يصل إليه حجم القروض التي تحصل عليها الحكومة الأمريكية لتلبية التزاماتها المالية.

وبحسب تقرير معهد “بروكينغز” الأميركي، فإن “الكونغرس” هو الذي يحدد سقف الدين، مشيرة إلى أنه تم رفعه في 2021 ليصل إلى 31 تريليون دولار.

ويعني ذلك أنه لا يجب أن يزيد إجمالي قروض الحكومة الأميركية عن هذا الحد.

وفي حال بلوغ سقف الدين الحد الأقصى، فإن ذلك يعني أن الحكومة الفيدرالية لن تستطيع الحصول على قروض جديدة وهو ما يجعلها تتخلف عن تنفيذ التزاماتها التي تتضمن سداد الديون السابقة.

ولهذا السبب، فإن الحكومة تطالب الكونغرس برفع سقف الدين لمستوى أعلى من المستوى الحالي، أي أعلى من 31 تريليون دولار، حتى تحصل على قروض جديد.

ويتسبب هذا الأمر في خلاف بين الإدارة الأميركية الحالية، المنتمية للحزب الديمقراطي، وبين الجمهوريين في الكونغرس، الذين يعطلون مساعيها لرفع سقف الدين.

وبحسب التقرير، فإن الحكومة الأمريكية بلغت سقف الدين في كانون الثاني الماضي، واضطرت للتخلي عن بعض الالتزامات التي كان يجب تنفيذها، مقابل توفير المال اللازم لسداد الديون حتى لا تتخلف عن السداد.

وبلغت ديون الولايات المتحدة الأميركية 31.4 تريليون دولار في كانون الثاني 2023 الماضي، متجاوزة سقف الدين الذي تم تحديده في 2021.

ومنذ عام 2021، أصبح إنفاق الولايات المتحدة الأميركية يسجل عجزا سنويا لأسباب مختلفة بعضها مرتبط بالقرارات السياسية التي يتم اتخاذها.

وتوجد أشكال مختلفة للديون التي تحصل عليها الولايات المتحدة الأميركية، أبرزها:

السندات.

الأوراق النقدية.

الفواتير.

طريقة سداد الديون تختلف وفقا للمدة، وتشمل:

ديون يتم سدادها خلال أيام.

سبوتنيك

اقرأ أيضا