fbpx
يوليو 12, 2024 8:05 م
Search
Close this search box.

مجموعة السبع.. أوكرانيا تتصدر جدول أعمال القمة في اليابان

قمة السبع

وصل رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إلى هيروشيما يوم الخميس استعدادا لاستقبال قادة العالم المشاركين في اجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى بالمدينة الواقعة غربي اليابان، والتي كانت موقع أول هجوم بقنبلة ذرية في العالم.

يعتزم الزعيم الياباني عقد اجتماعات منفصلة مع الرئيس الأميركي جو بايدن، ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، في وقت لاحق اليوم، قبل انطلاق القمة الأوسع نطاقاً الجمعة.

من المتوقع أن يتطرق قادة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى إلى عدد من القضايا خلال اجتماعهم الذي يستمر 3 أيام، ومن المحتمل أن تكون الحرب في أوكرانيا على رأس جدول الأعمال.

بينما كان الحاضرون يشقون طريقهم إلى هيروشيما، شنت موسكو هجوما جويا آخر على العاصمة الأوكرانية. دوى صوت انفجارات قوية عبر كييف خلال الساعات الأولى، وهي المرة التاسعة هذا الشهر التي تستهدف فيها غارات جوية روسية المدينة بعد أسابيع من الهدوء النسبي.

قال ماثيو غودمان كبير نواب رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، للدراسات الاقتصادية: “الأزمة في أوكرانيا: أنا متأكد من أن هذا ما ستبدأ به المحادثة”.

في حديثه إلى الصحفيين على متن طائرة الرئاسة، قال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، إنه ستكون هناك “مناقشات حول ساحة المعركة” في أوكرانيا وحول “حالة الالتفاف على العقوبات، والخطوات التي ستلتزم بها مجموعة الدول الصناعية السبع جماعياً بشأن التنفيذ على وجه الخصوص”.

من المتوقع أيضا أن يناقش زعماء مجموعة السبع والضيوف المدعوين من عدة دول أخرى مطامح الصين المتزايدة والحشد العسكري مع تزايد المخاوف من أنها قد تحاول الاستيلاء على تايوان بالقوة، ما يؤدي إلى صراع أوسع. تدعي الصين أن الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي جزء من أراضيها وترسل بانتظام السفن والطائرات الحربية بالقرب منها.

تم تشديد الأمن في هيروشيما، مع انتشار مجموعات كبيرة من الشرطة في نقاط عديدة بجميع أنحاء المدينة. كان عدد أفراد الشرطة يفوق بشكل ملحوظ عدد المتظاهرين الذين تجمعوا مساء الأربعاء بجوار أنقاض النصب التذكاري لقبة السلام الذرية، حاملين لافتات من بينها لافتة كتب عليها “لا لقمة مجموعة السبع الإمبريالية!”

في شيء من دبلوماسية المبارزة، يستضيف الرئيس الصيني شي جين بينغ زعماء كازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان في قمة تستغرق يومين بمدينة شيان الصينية تبدأ يوم الخميس.

كما يأمل كيشيدا في تسليط الضوء على مخاطر الانتشار النووي خلال الاجتماع في هيروشيما. ومن المتوقع أن يزور القادة حديقة تذكارية لإحياء ذكرى القنبلة الذرية الأميركية عام 1945 التي دمرت المدينة وأودت بحياة 140 ألف شخص.

تَشكل احتمال وقوع هجوم نووي آخر من خلال البرنامج النووي القريب في كوريا الشمالية وسلسلة تجارب الصواريخ الأخيرة، وتهديدات روسيا باستخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا. في غضون ذلك، تعمل الصين على توسيع ترسانتها النووية بسرعة.

ومن المرجح أيضا أن يناقش القادة الجهود المبذولة لتقوية الاقتصاد العالمي والتصدي لارتفاع الأسعار الذي يضغط على الأسر والميزانيات الحكومية في جميع أنحاء العالم، لا سيما في البلدان النامية في إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية.

يلقي الجدل حول زيادة حد الدين في الولايات المتحدة، أكبر اقتصاد في العالم، بظلاله على المحادثات. يخطط بايدن للعودة بسرعة إلى واشنطن بعد القمة لمفاوضات الديون، وإلغاء الاجتماعات المخطط لها في بابوا غينيا الجديدة وأستراليا.

اقرأ أيضا