fbpx
الأربعاء 7 ديسمبر 2022

مسيّرات تركية تستهدف منشآت نفطية في سوريا

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

شنّت طائرات تركية مسيرة ضربات استهدفت منشآت نفطية تديرها “قوات سوريا الديمقراطية” في شمال شرق سوريا.

وقالت “قوات سوريا الديمقراطية”، إن عشرات من بينهم 11 من مقاتليها لقوا حتفهم في الضربات، علما أن هذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها تركيا حقول النفط في المنطقة.

وبدأت طائرات حربية تركية شن ضربات على قواعد “وحدات حماية الشعب الكردية” في شمال سوريا مطلع الأسبوع مما أدى إلى ضربات انتقامية على طول الحدود السورية.

وبحسب “قوات سوريا الديمقراطية”، فإن تركيا ضربت الأراضي السورية بشكل أعمق مما فعلته في عملياتها السابقة، موضحة في بيان أن الضربات قتلت 15 مدنيا و25 جنديا من الجيش السوري.
وجاء في بيان “قوات سوريا الديمقراطية” أن “العدو يستهدف توجيه ضربات كبيرة لقواتنا الدفاعية وخاصة قادتنا ومراكز قيادتنا. وبهذه الطريقة يمهد لهجوم بري”.

ووعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتوسيع العملية، قائلا إن أنقرة ستتوغل بريا في الوقت الذي تراه مناسبا، علما أن أنقرة توغلت في الأراضي السورية بالفعل ثلاث مرات منذ عام 2016 مستهدفة الجماعات المسلحة الكردية.

وأشارت ثلاثة مصادر في مدينتي القامشلي والحسكة السوريتين إلى أن الطائرات المسيرة التركية قصفت منشآت نفطية. في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء قرب القامشلي وأيضا في منطقة الرميلان الغنية بالنفط التي يوجد بالقرب منها قوات أميركية.
وبيّنت المصادر أن تركيا كثفت أيضا ضربات الطائرات المسيرة في قلب المناطق الحضرية. مستهدفة كبار المسؤولين العسكريين من “وحدات حماية الشعب”.
وردا على سؤال عن تعليق البنتاغون، قال مصدر بوزارة الدفاع التركية إن أنقرة “تختار الأهداف بحذر”. وإنها على اتصال وثيق بنظرائها الأميركيين، وأن حقول النفط ليست من بين أهداف أنقرة.

عملية انتقامية

شنت تركيا الغارات الجوية ردا على تفجير أسقط قتلى في إسطنبول في 13 تشرين الثاني. وأشارت بأصابع الاتهام إلى “وحدات حماية الشعب الكردية” التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، ونفى “حزب العمال الكردستاني” و”وحدات حماية الشعب” تورطهما.

أخبار ذات صلة

أخبار ذات صلة

أخبار ذات صلة