fbpx
يوليو 16, 2024 6:36 م
Search
Close this search box.

الخوارزميات القاتلة.. تعرف على السلاح الجديد في الشرق الأوسط

تقنيات الذكاء الاصطناعي وجدت في الشرق الأوسط ساحة لاختبارها

بات الشرق الأوسط مسرحا لاستخدام أحدث التقنيات العسكرية، مع دخول جندي جديد إلى ساحات المعارك، وهو “الذكاء الاصطناعي”.

وأفادت وكالة “بلومبيرغ” نقلا عن مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة استخدمت الذكاء الاصطناعي لتحديد الأهداف التي قصفتها في الشرق الأوسط هذا الشهر.

وقالت شويلر مور، كبيرة مسؤولي التكنولوجيا في القيادة المركزية الأميركية “سنتكوم”، إن الولايات المتحدة استخدمت الذكاء الاصطناعي للمساعدة في العثور على أهداف للغارات الجوية في الشرق الأوسط خلال شهر فبراير، وفقا لوكالة “بلومبرغ”.

خوارزميات التعلم الآلي

وساعدت خوارزميات التعلم الآلي التي يمكنها تعليم نفسها كيفية التعرف على الأشياء في تحديد أكثر من 85 هدفا للغارات الجوية الأميركية في 2 فبراير، وفقا التي تدير العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” إن تلك الضربات نفذتها قاذفات أميركية وطائرات مقاتلة ضد 7 منشآت في العراق وسوريا.

وفي مقابلة مع “بلومبرغ، قالت مور: “كنا نستخدم الذكاء الاصطناعي لتحديد الأماكن التي قد تكون بها تهديدات”.

وأضافت “لقد أتيحت لنا بالتأكيد المزيد من الفرص للاستهداف في آخر 60 إلى 90 يوما”، مضيفة أن الولايات المتحدة تبحث حاليا عن “عدد هائل” من منصات إطلاق الصواريخ لدى القوات المعادية في المنطقة.

وقد اعترف الجيش الأميركي سابقا باستخدام الخوارزميات الحاسوبية لأغراض استخباراتية. لكن تعليقات مور تمثل أقوى تأكيد معروف على أن الجيش الأميركي يستخدم التكنولوجيا لتحديد أهداف العدو التي أصيبت لاحقا بنيران الأسلحة.

وكانت الضربات الأميركية، التي قال “البنتاغون” إنها دمرت صواريخ وقذائف ومخازن للطائرات بدون طيار ومراكز عمليات للميليشيات من بين أهداف أخرى، جزءا من رد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، على مقتل ثلاثة من أفراد الجيش الأميركي في هجوم يوم 28 يناير على قاعدة عسكرية أميركية في الأردن.

وأرجعت واشنطن الهجوم إلى الميليشيات المدعومة من إيران.

وقالت مور إن أنظمة الذكاء الاصطناعي ساعدت أيضًا في تحديد منصات إطلاق الصواريخ في اليمن والسفن في البحر الأحمر، والتي قالت “سنتكوم” إنها دمرت العديد منها في ضربات صاروخية متعددة خلال شهر فبراير.

وأوضحت أن القوات الأميركية في الشرق الأوسط جربت خوارزميات الرؤية الحاسوبية التي يمكنها تحديد الأهداف من الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية ومصادر البيانات الأخرى، وجربتها في التدريبات خلال العام الماضي.

وأكدت أنه يتم التحقق البشري باستمرار من توصيات استهداف الذكاء الاصطناعي. وقالت إن المشغلين الأمريكيين يأخذون على محمل الجد مسؤولياتهم ومخاطر احتمال ارتكاب الذكاء الاصطناعي للأخطاء.

وقالت: “لا توجد أبدا خوارزمية تعمل فقط، وتوصل إلى نتيجة ثم تنتقل إلى الخطوة التالية”. “كل خطوة تتضمن الذكاء الاصطناعي تتطلب مراقبة بشرية في النهاية”.

ويشكّل سبر أغوار شبكة الأنفاق في قطاع غزة تحدياً أساسياً للجيش الإسرائيلي الذي أعلن اكتشاف عدد كبير منها وتفجيره.

ولا تزال كتائب القسام، الجناح العسكري لـحماس، تعلن بشكل دوري عن تفجير فتحات أنفاق ونصب كمائن للجنود الإسرائيليين. وتقول إسرائيل إن مقاتلي الحركة يتحصنون في الأنفاق، وفيها يحتفظون بالأسرى.

ولجأ الجيش الإسرائيلي إلى طائرات مسيّرة تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي لإعداد خريطة لهذه الأنفاق التي تشير تقديرات غربية إلى أنها تمتد على مسافة أكثر من 500 كيلومتر.

ومن هذه التقنيات استخدام مسيّرات قادرة على رصد البشر والعمل تحت الأرض..

إسرائيل وهاجس الأنفاق

من جانبه، لجأ الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة للمرة الأولى إلى تقنيات للذكاء الاصطناعي تهدف إلى إسقاط المسيّرات ورصد أنفاق حماس.

وألمح الجيش الإسرائيلي الشهر الماضي إلى الغاية من هذه التقنيات، حين أشار المتحدث باسمه دانيال هغاري إلى أن القوات الإسرائيلية تعمل “بالتوازي فوق الأرض وتحتها”.

وأكد مسؤول عسكري لـوكالة الصحافة الفرنسية أن هذه التقنيات تستخدم بالدرجة الأولى لإسقاط مسيّرات تستخدمها الفصائل الفلسطينية، ورسم خرائط لشبكة الأنفاق في القطاع المحاصر.

ويقول رئيس الشركة الناشئة في مجال التكنولوجيا “ستارت آب نايشن سنترال”، آفي هاسون: “عموماً، الحرب في غزة تسبّب مخاطر، لكنها تتيح أيضاً فرصاً لاختبار التقنيات الجديدة في هذا المجال (…) في ميدان المعركة والمستشفيات ثمة تقنيات استخدمت في هذه الحرب لم يتم استخدامها سابقاً”.

قلق من تزايد أعداد الضحايا

لكن هذه التقنيات تثير قلق منظمات حقوقية، خصوصاً في ظل الحصيلة المرتفعة للقتلى في صفوف المدنيين الذين يشكلون غالبية ضحايا الحرب في القطاع الفلسطيني المحاصر.

وتقول الخبيرة في قسم الأسلحة في منظمة “هيومن رايتس ووتش”، ماري ويرهام، لـوكالة الصحافة الفرنسية”: “نحن نواجه أسوأ وضع ممكن لجهة القتل والمعاناة (…) جزء منه تتسبب به التقنية الجديدة”.

وأيّد أكثر من 150 دولة في ديسمبر الماضي قراراً للأمم المتحدة يتحدث عن “تحديات ومخاوف جدية” في مجال التقنيات العسكرية الجديدة، بما يشمل الذكاء الاصطناعي وأنظمة السلاح الذاتية التشغيل.

اقرأ أيضا