fbpx
أبريل 21, 2024 3:16 م
Search
Close this search box.

 ترميم لوحات جدارية تعود إلى القرن الـ16 باستخدام الذكاء الاصطناعي

يعتزم الخبراء حاليًا بجهود لاستعادة الأجزاء المفقودة من اللوحات الجدارية للفنان الروسي العظيم ديونيسيوس في القرن السادس عشر باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.

يهدف هذا الجهد إلى إعادة إحياء تفاصيل هذه اللوحات التي تعتبر جزءًا من التراث الثقافي الروسي المميز.

تم التخطيط لاستخدام الشبكات العصبية لاستعادة الشكل الأساسي للأجزاء التالفة من اللوحات وتحديد خصائص الدهانات المستخدمة فيها. تستهدف هذه الجهود لوحات كاتدرائية ميلاد السيدة العذراء مريم في دير فيرابونتوف، وهو موقع ذو أهمية ثقافية وتاريخية كبيرة في روسيا.

يقول مدير المحمية الطبيعية كيريلو-بيلوزيرسكي، ميخائيل شارومازوف، إن اللوحات الجدارية في كاتدرائية ميلاد السيدة العذراء مريم هي من أهم أعمال الفن الديني للفنان ديونيسيوس. وعلى الرغم من التلف الذي تعرضت له اللوحات بسبب التدخلات التي حدثت في الكاتدرائية، فإن الهدف الآن هو استعادة هذه الأعمال بمساعدة التكنولوجيا الحديثة.

تم استخدام الشبكة العصبية Stable Diffusion، وهي نموذج للتعلم الآلي العميق، في تجربة “الترميم” للوحات الجدارية التالفة. وعلى الرغم من تقديمها لتحسينات، إلا أنها واجهت تحديات في استعادة بعض التفاصيل الدقيقة والألوان الأصلية للوحات، مما يظهر تعقيد المهمة والحاجة إلى جهود مستمرة لإتمام العمل بشكل مرضٍ.

اقرأ أيضا