fbpx
يوليو 20, 2024 9:58 م
Search
Close this search box.

تقنية جديدة غير مسبوقة لتصوير الأوعية الدموية العميقة وتدفق الدم داخلها

فهم ديناميكيات تدفق الدم داخل جسم الإنسان يُعتبر أمرًا ذا أهمية بالغة لتشخيص وعلاج متنوع من الحالات الصحية، مثل النوبات القلبية ومضاعفات مرض السكري ونمو الأورام، وما إلى ذلك.

ومع ذلك، كانت فهم هذا النظام الحيوي، خاصةً الأوعية الدموية العميقة والدقيقة، تحدًا كبيرًا في المجال الطبي، خاصةً الأوعية المتغلغلة عميقًا في الجسم.

في دراسة مبتكرة، قام باحثون في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بتطوير تقنية ثورية تسمح بالتصوير غير الجراحي للأوعية الدموية العميقة وتحليل تدفق الدم داخلها. تُعرف هذه التقنية بالتصوير المقطعي الضوئي الصوتي (PAVT)، ويمكنها بشكل كبير تعزيز فهم وعلاج مجموعة متنوعة من الحالات الصحية، حيث يلعب تدفق الدم دورًا حيويًا.

على عكس الأساليب السابقة، يعتمد PAVT على ضوء الليزر الذي يمتصه الهيموغلوبين في خلايا الدم الحمراء، مما يُسفر عن اهتزازات صوتية يتم قياسها على سطح الجلد، ومن ثم يتم تحليلها لإنشاء صور مفصلة للأوعية الدموية.

يُحقق PAVT دقة عالية عبر اكتشاف إشارات توزيع خلايا الدم الحمراء في أعماق الجسم، وتتبع حركتها بواسطة خوارزمية متقدمة لتحديد سرعة واتجاه تدفق الدم. يتيح هذا التفاعل التكنولوجي مراقبة تدفق الدم بشكل شبيه بمراقبة حركة المرور عبر الطرق السريعة باستخدام الهواتف المحمولة.

ويُشير الباحثون إلى أن عدم التجانس في توزيع خلايا الدم الحمراء يسهل عملية التصوير، مُقارنًا ذلك بتدفق المياه في الأنهار ذات الخصائص المختلفة. يمكن لـ PAVT تحديد مسارات الدم المنفصلة بفضل هذا الظهور المُتجانس.

وتعزز قدرة PAVT على التمييز بين خلايا الدم الحمراء المؤكسجة وغير المؤكسجة قدرتها على قياس استهلاك الأكسجين، الذي يُعتبر مؤشرًا هامًا لعملية التمثيل الغذائي. يؤكد الباحثون أن هذه التكنولوجيا تفتح آفاقًا واسعة لتحسين التشخيص والعلاج بشكل أكثر دقة وأقل تدخلاً في مجال متابعة وفهم الحالات الصحية المختلفة.

اقرأ أيضا