fbpx
يوليو 19, 2024 3:14 م
Search
Close this search box.

زلزال مدمر قبل 2.5 ألف عام يغير مجرى نهر الغانج!

كشف فريق من العلماء الدوليين عن ظاهرة جيولوجية مذهلة حدثت قبل 2.5 ألف عام، حيث تسبب زلزال هائل في تحويل مجرى نهر الغانج، أحد أكبر أنهار آسيا، بشكل حاد عشرات الكيلومترات نحو الشمال.

وبحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لجامعة كولومبيا، أدى هذا التحول الجيولوجي إلى حدوث تغيرات جذرية في بنية رواسب الرمل والطمي في دلتا النهر.

وتقول الدكتورة ليز تشيمبيرلين، الأستاذة المشاركة في جامعة فاخينينجن الهولندية: “عادة ما تتغير مجاري الأنهار ببطء شديد على مر السنين، لكن الزلازل القوية يمكن أن تُحدث تغييرات دراماتيكية وفجائية. إلا أننا لم نشهد من قبل أمثلة تُظهر كيف يمكن لهذه الكوارث الطبيعية أن تُحول مسار نهر ضخم مثل نهر الغانج”.

وتوصل العلماء إلى هذا الاكتشاف المثير من خلال دراسة وتحليل بنية عينات التربة التي تم جمعها على بعد عشرات الكيلومترات جنوب دكا، عاصمة بنغلاديش، وذلك أثناء حفر بركة. وعثر العلماء في رواسب هذه التربة على آثار زلزالية مميزة، وهي عبارة عن تغيرات في بنية طبقات التربة تحدث نتيجة الزلازل.

وبعد اكتشاف هذه الرواسب الزلزالية، واصل الباحثون التنقيب واكتشفوا رواسب زلزالية مماثلة على بعد 85 كيلومترًا جنوب الموقع الأول. ما عزز من نظرية تعرض دلتا نهر الغانج لزلزال مدمر في الماضي القريب.

وبدراسة عمر كل موقع من هذه المواقع الزلزالية، وتحليل صور الأقمار الصناعية لدلتا نهر الغانج، توصل العلماء إلى أن آثار الزلزال في الموقعين حدثت في نفس الوقت، أي قبل حوالي 2.5 ألف عام.

كما كشفت الدراسة عن وجود وادي منخفض بطول 100 كيلومتر وعرض 1.5 كيلومتر يقع بالتوازي مع مجرى نهر الغانج الحالي. ووفقًا للباحثين، يُمثل هذا الوادي مجرى نهر قديم كان مسدودًا برواسب الرمل والطمي، وقد تغير مساره بشكل كبير خلال ذلك الزلزال القوي في العصر القديم.

و رجح العلماء أن هذا الزلزال كان هائلاً، ونظيرًا لحدوث مثل هذه الزلازل في منطقة أوراسيا، يصعب تحديد موقعه بدقة. لكنهم يعتقدون أن مركزه كان إما في جبال الهيمالايا أو قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لبنغلاديش.

وأكد العلماء أن الدراسات المستقبلية ستساعد على تحديد مصدر هذا الزلزال بشكل دقيق، وتقييم احتمالية تكرار مثل هذه الكارثة الطبيعية المدمرة في المستقبل.

اقرأ أيضا