fbpx
يوليو 20, 2024 9:55 م
Search
Close this search box.

عاشر شخص يزرع شريحة دماغية فى العالم.. قصة نجاح مارك في التغلب على العوائق

عاشر شخص يزرع شريحة دماغية فى العالم. (مارك) في مقابلة مع CNN في 29 فبراير 2024
قصة مارك تمثل قصة نجاح في التغلب على العوائق التي يفرضها مرض التصلب الجانبي الضموري (ALS).

يعاني مارك من هذا المرض الذي يسبب تدهورًا تدريجيًا في العضلات ويؤدي في النهاية إلى الشلل، مما يحد من قدرته على القيام بالمهام اليومية بشكل طبيعي. ومع ذلك، بفضل التقدم التكنولوجي في مجال واجهات الدماغ والكمبيوتر، تمكن مارك من استعادة بعض من استقلاليته وتحكمه في حياته باستخدام عقله فقط.

شريحة الدماغ التي تم زرعها في مارك تسمى Stentrode، وهي تقنية جديدة تعتمد على BCI وتمكن المرضى من التفاعل مع الكمبيوتر وإرسال الإشارات باستخدام أفكارهم فقط. يتم وضع الشريحة في القشرة الحركية للدماغ، حيث تقوم بتسجيل الإشارات العصبية وتحويلها إلى إجراءات على الكمبيوتر. بفضل هذه التقنية، يستطيع مارك الآن التحكم في الأجهزة الإلكترونية، مثل تشغيل Netflix أو إرسال الرسائل النصية، باستخدام أفكاره فقط، مما يعطيه حرية واستقلالية أكبر في حياته اليومية.

تتطلب عملية زرع الشريحة “تدخلًا جراحيًا بحد أدنى” حيث يتم إدخالها عبر فتحة صغيرة في الرقبة، وتقوم بالتوسع داخل الدماغ لتسجيل الإشارات العصبية. يتم توصيل الشريحة بجهاز إرسال يستقبل الإشارات ويحولها إلى إجراءات على الكمبيوتر، وهذا الجهاز يتم وضعه جراحيًا في تجويف الصدر.

يعد استخدام Stentrode من الخيارات الأقل تدخلًا والأكثر فعالية في السوق حاليًا، ويأمل الباحثون في توسيع نطاق تطبيقاتها في المستقبل لتشمل المزيد من المرضى والوظائف. تمثل هذه التقنية خطوة مهمة نحو تحسين جودة حياة المرضى الذين يعانون من أمراض عصبية تقوم بتقييد حركتهم وتفاعلهم مع العالم الخارجي.

اقرأ أيضا