fbpx
يوليو 17, 2024 8:21 م
Search
Close this search box.

61% من الشركات ستستبدل البشر بالذكاء الاصطناعي بمعدل أسرع من المتوقع!

تُشير نتائج مسح حديث أجرته جامعة "ديوك" ومصرفا الاحتياطي الفدرالي في أتلانتا وريتشموند، ونُشرت تفاصيله مؤخرًا، إلى أن نسبة 61% من الشركات الأمريكية الكبرى تخطط لاستخدام الذكاء الاصطناعي خلال العام المقبل في مهام يُنجزها حاليًا موظفون.

أجرت المسح جامعة “ديوك” بالتعاون مع مصرفي الاحتياطي الفدرالي في أتلانتا وريتشموند، وكشفت نتائجه أن تلك الوظائف تشمل كل شيء من دفع الأموال للموردين وإعداد الفواتير إلى إتمام التقارير المالية. كما ستتولى التقنية بعض المهام الإبداعية التي تعتمد بعض الشركات عليها بالفعل مثل “تشات جي بي تي” وروبوتات المحادثة الأخرى في صياغة منشورات الوظائف وكتابة البيانات الصحفية وصناعة الحملات التسويقية.

وأظهرت نتائج المسح أن الشركات تتجه بشكل متزايد نحو الذكاء الاصطناعي لخفض التكاليف وزيادة الأرباح وتعزيز إنتاجية الموظفين. وقال جون غراهام، الأستاذ المتخصص في المالية بجامعة “ديوك” والمدير الأكاديمي للبحث، لشبكة “سي إن إن” في مقابلة هاتفية: “لا يمكنك إدارة شركة مبدعة دون التفكير بجدية في هذه التقنيات. هكذا تخاطر بإمكانية التخلف عن الركب”.

وجد المسح أن نحو واحدة من كل ثلاث شركات (32%) سواء كانت صغيرة أو كبيرة، تخطط لاستخدام الذكاء الاصطناعي بدءًا من العام المقبل لإتمام مهام يقوم بها البشر عادة. وأجريت الدراسة خلال الفترة من 13 مايو إلى 3 يونيو.

وأشار حوالي 60% من الشركات (84% من الشركات الكبيرة) التي شملتها الدراسة، إلى أنها اعتمدت بالفعل خلال العام الماضي على تقنيات الذكاء الاصطناعي لأتمتة مهام كان يقوم بها الموظفون في السابق.

ولجأت الشركات إلى الذكاء الاصطناعي لعدة أسباب، منها زيادة جودة المنتج وزيادة الإنتاج وخفض تكاليف العمالة. ومع ذلك، في خبر سار للعمال، أشار بعض الخبراء إلى أنهم لا يعتقدون أن الذكاء الاصطناعي سيتسبب في فقدان أعداد كبيرة من الوظائف على الأقل بشكل فوري.

وقال غراهام: “لا أعتقد أنه سيكون هناك فقدان للكثير من الوظائف هذا العام. على المدى القصير، سيكون الأمر متعلقا بسد الفجوات أو عدم توظيف شخص ما، وليس بتسريح موظفين. والسبب في ذلك هو أن الموضوع برمته جديد”.

وكانت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجييفا، قد وصفت ما سيحدثه الذكاء الاصطناعي في سوق العمل حول العالم خلال العامين المقبلين بأنه مثل “تسونامي”، حيث سيؤثر على 60% من الوظائف في الاقتصادات المتقدمة و40% من فرص العمل حول العالم. وأضافت خلال مؤتمر نظمته جامعة زيوريخ في مايو الماضي: “لدينا القليل من الوقت لإعداد الناس والشركات لذلك”.

وكان مجموعة من خبراء صندوق النقد الدولي قد أعدت تحليلًا مطلع العام الجاري حول التأثير المحتمل للذكاء الاصطناعي على أسواق العمل العالمية، وأشارت إلى أنه سوف يحدث تحولًا في الاقتصاد العالمي والوظائف حيث “يحل محل بعضها ويكمل بعضها الآخر”.

اقرأ أيضا