جزر المالديف

تتميّز جزر المالديف التي تقع غرب آسيا في المحيط الهندي، بشواطئها الخلابة ذات الرمال البيضاء، وبمناخ معتدل ومناسب للزيارة طيلة أيام العام. وتستقطب هذه الوجهة السياحية محبّي السفر والمغامرة والاستجمام من مختلف دول العالم، لأنها تتميّز بأجوء رومانسية ساحرة.

جزر المالديف

تتميّز جزر المالديف التي تقع غرب آسيا في المحيط الهندي، بشواطئها الخلابة ذات الرمال البيضاء، وبمناخ معتدل ومناسب للزيارة طيلة أيام العام.

وتستقطب هذه الوجهة السياحية محبّي السفر والمغامرة والاستجمام من مختلف دول العالم، لأنها تتميّز بأجوء رومانسية ساحرة.

كما تضمّ 1200 جزيرة مرجانية تقريباً، حيث العديد من الأسماك الملونة ذات المناظر الرائعة التي يستمتع بها الغواصون.

والجدير بالذكر أن العملة المحلية الأكثر استخداماً هي “روفيا”، لكن يتم قبول الدولار الأميركي في بعض المحلات التجارية.

وهناك نوعان من الجزر، الخاصّة والعامة أو المحلية، وهي جزر مأهولة يعيش فيها سكان جزر المالديف.

أما الجزر الخاصة، فتضمّ منتجعات سياحية فاخرة للزائرين، وعادة ما تكون أسعارها مرتفعة مقارنة مع الجزر العامة، لأنها تقدّم للسائحين خدمات وفنادق فاخرة ومميزة.

أما أفضل الأنشطة التي تستطيع القيام بها في جزر المالديف، فهي التالية:

يمكن ممارسة هواية الغوص داخل أعماق المحيط والاستمتاع بالأسماك الملوّنة، بالاضافة الى واستكشاف الشعاب المرجانية الرائعة.

كما يمكن ممارسة الرياضة المائية مثل ركوب الأمواج، والتزلج على الماء وغيرها.

وباستطاعتك استئجار مركب صغير، والذهاب مع العائلة أو الأصدقاء، في رحلة الصيد.

لأن جزر المالديف تتميّز بثروتها السّمكية، حيث يعتمد المطبخ المالديفي كثيراً على الأسماك، وتحديداً التونة.

كما أن الأطباق غالباً تكون حارة وساخنة، وغنية بالخضروات.

وتعتبر مدينة أدّو المرجاني، الثانية لجزر المالديف بعد عاصمتها مالي، وتضمّ الأخيرة 6 جزر مرجانية متّصلين ببعضهم البعض عن طريق الجسور.

وتشكّل الأخيرة وجهة سياحية مشهورة للعديد من السائحين والمتزوّجين لأنها على شكل قلب، وتضمّ العديد من الآثار التاريخية.

كما يمكن أيضاً زيارة هوكورو ميسكيي، وهو من أقدم المساجد الموجودة على الجزيرة، ويُعرف باسم مسجد الجمعة الكبير.

ويتميّز بجدران حجرية حيث طُبعت عليها نقوشاً إسلامية وكتابات عربية فريدة من نوعها، بالاضافة الى مقابر السلاطين والنبلاء.

وأيضاً عليك بزيارة المتحف الوطني في ماليه، الذي يضمّ مختلف أنواع القطع الأثرية التاريخية.

وهو يشكل وجهة سياحية ومثالية لمحبي الآثار والتاريخ.

ومن المنتجعات الأكثر فخامة في جزر المالديف، هو منتجع صن آيلاند ريزورت آند سبا.

لأنه يقدّم العديد من الخدمات المريحة للزائرين ويتميّز بالمساحات الخضراء والزهور والبحيرات الخلابة.

وأكثر ما يميّز جزر المالديف هو تحوّل شواطئها ليلاً الى لآلئ خلابة، ذات ألوان ساحرة.

حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع Dailybeirut وارفاقه برابط الخبر.