حملة تلقيح الأطفال تبدأ في فرنسا و13 مليون صيني في الحجر

باشرت فرنسا الأربعاء حملة التلقيح ضد كوفيد-19 للأطفال بين سن الخامسة والحادية عشرة

حملة تلقيح الأطفال تبدأ في فرنسا و13 مليون صيني في الحجر
أشخاص مصطفون لاختبار كوفيد في مدينة شيآن شمال الصين في 21 كانون الأول/ديسمبر 2021 أ ف ب

وذلك بعد إجراء مماثل في دول اوروبية أخرى في حين فرضت الصين الحجر على سكان مدينة شيآن البالغ عددهم 13 مليونا بسبب بؤرة إصابات.

وقال وزير الصحة الفرنسية اوليفيه فيران "باشرنا رسميًا تلقيح الأطفال" من هذه الفئة العمرية موضحا من جهة أخرى أن الجرعة المعززة لن تشمل اليافعين "في الوقت الراهن".

وفي اليوم نفسه أعلنت فنلندا أن حملة التلقيح للفئة 5-12 عاما ستبدأ بعد عيد الميلاد.

وسبق لدول أوروبية عدة أخرى من بينها بلجيكا والدنمارك والنمسا واليونان وقبرص وإسبانيا والبرتغال أن وسعت نطاق التلقيح ضد فيروس كورونا ليشمل الأطفال.

في فرنسا ايضا دعت وزيرة العمل الفرنسية إليزابيث بورن الشركات إلى تعزيز العمل من المنزل في مواجهة كوفيد-19 داعية إياها من الان للاستعداد لتوسيع إطاره بعد عطلة نهاية السنة، ليكون 3 إلى 4 أيام في الأسبوع.

تنتشر المتحورة أوميكرون بشكل سريع جدا في فرنسا قبل أيام من عيد الميلاد. وباتت هذه المتحورة شديدة الدعوى تشكل حوالى 20 %  من الإصابات بكوفيد-19 في مقابل 10 % خلال نهاية الأسبوع الماضي على ما أعلنت الحكومة مساء الثلاثاء.

وتوقع وزير الصحة الفرنسي الأربعاء أن يتجاوز عدد الإصابات اليومية في فرنسا بنهاية الشهر الحالي المئة ألف حالة. 

وتبلغ الإصابات مستوى قياسيا جديدا في فرنسا مع 545 حالة اسبوعيا لكل مئة ألف نسمة مع ضعف هذا العدد في باريس.

وتنتشر المتحورة الجديدة بشكل سريع في كل أرجاء القارة الأوروبية.

وقال هانس كلوغه مدير منطقة أوروبا في منظمة الصحة العالمية أن "أوميكرون في طور أن تصبح أو أنها أصبحت مهيمنة في دول عدة من بينها الدنمارك والبرتغال والمملكة المتحدة حيث تتضاعف الأرقام كل يوم ونصف اليوم إلى ثلاثة أيام ما يؤدي إلى عدد أصابات غير مسبوق".

سجلت إسبانيا الثلاثاء عدد إصابات محلية قياسيا مع 49823 حالة جديدة في غضون 24 ساعة نصفها عائد إلى أوميكرون على ما أوضحت وزارة الصحة. وكان العدد القياسي السابق حوالى 40 ألفا في 24 ساعة في كانون الثاني.

- فرض حجر على مدينة في الصين -
وخفضت الحكومة البريطانية الأربعاء من عشرة إلى ستة أيام مدة الحجر في إنكلترا للأشخاص الملقحين الذين أًصيبوا بالفيروس في خضم فورة إصابات بأوميكرون قبل يومين من عيد الميلاد، على أن يحصلوا على نتيجة سلبية في اختبار الكشف عن الفيروس.

وقالت الحكومة إن هذا الإجراء سيسمح لعدد أكبر من الأشخاص بتمضية عيد الميلاد مع العائلة من دون احتمال نقل عدوى الفيروس.

تشكل المتحورة أوميكرون 73 % من الإصابات في الولايات المتحدة بيد أن الرئيس جو بايدن قال الثلاثاء إن بلاده "جاهزة" للمواجهة مجددا التأكيد أن "لا داعي لهلع".

لكن الرئيس الأميركي حذر أولئك الذين لم يتلقوا اللقاح كاملا مشيرا إلى أن "ثمة أسبابا وجيهة ليشعروا بالقلق" وأن من "واجبهم الوطني" الحصول على اللقاح.

في الصين  فرضت السلطات الأربعاء إجراءات الحجر على مدينة شيآن في شمال البلاد والتي يبلغ عدد سكانها 13 مليون نسمة، بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، قبل أكثر من شهر من دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

وقالت السلطات المحلية في بيان إن على سكان مدينة شيآن "البقاء في منازلهم ما لم يكن هناك سبب مقنع" لمغادرتها، موضحة أنه يُسمح لشخص واحد من كل أسرة بالخروج للتسوق "كل يومين".

وللحد من انتشار الفيروس فرض على سكان المدينة اعتبارا من صباح الأربعاء الحصول على تصريح لركوب القطار ومغادرة المدينة، حسبما ذكر التلفزيون الحكومي قبل إعلان الإغلاق.

تشتهر شيآن بتماثيل الطين التي تمثل جنودًا دفنوا مع الأمبراطور كين شي هوانغ.

وفي إسرائيل أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الثلاثاء أن كل الإسرائيليين فوق سن الستين والطواقم الطبية يمكنهم الحصول على جرعة رابعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا بعد استشارة مجموعة من الخبراء.

وأتى هذا التصريح فيما تواجه إسرائيل صعوبة في احتواء انتشار المتحورة أوميكرون وفرضها تدابير منع السفر وقيودا أخرى من دون إن تذهب إلى حد الحجر والاغلاق.