حميميم: إصابة جنديين سوريين بنيران مسلحي "جبهة النصرة"

حميميم: إصابة جنديين سوريين بنيران مسلحي "جبهة النصرة"
ا ف ب سيارات تقل نازحين وأمتعتهم في بلدة أطمة القريبة من الحدود التركية وتعبر باتجاه مدينة عفرين في 17 شباط 2020

أكد نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة في ​سوريا​ الأميرال أوليغ جورافليف، أن مسلحي تنظيم "​جبهة النصرة​" الإرهابي أطلقوا النار على عدد من البلدات شمال سوريا، ما أدى لإصابة جندين سوريين. وأوضح أن "في محافظة ​حلب​ أصيب جندي سوري بنيران قناصة الإرهابيين من منطقة كفر نوران على مواقع القوات الحكومية في محيط بلدة ميزناز".

وأشار إلى "في هجوم آخر لقناصة الإرهابيين من منطقة فطيرة على مواقع القوات الحكومية قرب بلدة ميلادجا بإدلب، أصيب جندي سوري ثان". ولفت إلى أنه "تم خلال اليوم الماضي في منطقة وقف التصعيد بإدلب تسجيل 11 اتنهاكا من قبل جبهة النصرة الإرهابية، حيث شهدت محافظتا إدلب وحلب قصفا بأربع قذائف لكل منهما، وقصفا واحدا في محافظة ​اللاذقية​، وقصفين في محافظة حماة".

وأوضح جورافليوف أن ممثلي المركز الروسي للمصالحة في سوريا قاموا بعمليتين إنسانيتين في مخيم الخساف بمحافظة حلب وفي قرية مظلوم بمحافظة دير الزور، حيث تم خلالهما تقديم 900 سلة غذائية بوزن إجمالي 8.8 طن وزعت على السكان.

ونفذ المركز الروسي للمصالحة 3039 عملا إنسانيا منذ بداية عملية التسوية، وبلغ الوزن الإجمالي للمعونات الإنسانية المقدمة لمحتاجيها في سوريا أكثر من 5.3 ألف طن. وشدد جورافليف على أن "​الشرطة العسكرية​ الروسية تسيّر دورياتها في محافظة حلب على طول طريق العجمي كركوزك، وطريق العجمي أفشاريا"، بموجب مذكرة التفاهم الروسية التركية.

هذا، وقد أعلنت ​روسيا​ فتح "المركز الروسي للمصالحة في سوريا" في ​قاعدة حميميم​ الجوية بمحافظة اللاذقية السورية يوم 23 شباط 2016، وذلك بموجب اتفاق روسي أميركي على وقف إطلاق النار في سوريا. وتطلق وسائل الإعلام أسماء مختلفة على المركز، منها "​مركز حميميم​ للمصالحة" و"المركز الروسي للمصالحة في سوريا"، و"​مركز المصالحة الروسي​".