fbpx

دياب: لتحييد لبنان عن اي عقوبات تفرض على سوريا وخصوصا قانون قيصر

يجب أن تقرأ

اشار رئيس الحكومة حسان دياب الى ان لبنان لم يسلم من تداعيات كورونا لكن الحكومة تمكنت من ادراج البلد على قائمة الدول التي انتصرت على الفيروس.

دياب وفي خلال كلمة له في مؤتمر بروكسل الرابع لدعم مستقبل سوريا والمنطقة، أكد عزم لبنان على مواصلة التعاون في سبيل التخفيف من معاناة النازحين، لافتا الى ان النازحين السوريين يرزح 55 في المئة منهم تحت خط الفقر وآلت الحكومة اللبنانية على نفسها منذ البداية العمل الدؤوب لمعالجة المشاكل من خلال ورشة اصلاحات ويتجلى نهج الحكومة في إقرار خطة التعافي وإطلاق المفاوضات مع صندوق النقد لبلورة برنامج شامل.

وتابع:” إجراءات الحجر بسبب “كورونا” فاقمت تداعيات الأزمة الاقتصادية التي أدت الى اقفال العديد من المصانع والمحلات ويخشى من ان ازدياد التوتر بين النازحين والمجتمعات اللبنانية المضيفة سيتفاعل بسب الأزمة الاقتصادية”.

واضاف: “نواجه أزمةً متعددة الجوانب وحادّة وغير مسبوقة، ونُدرك تمامًا أنّ المسؤولية الأولى في عملية الإنقاذ تقع على عاتق اللبنانيين أنفسهم. إلاّ أنّ الحفاظ على السلم والأمن الدولييْن، على خلفية الاضطرابات المستمرة في المنطقة، وتوفير البيئة الصالحة للنمو، هي مسؤولية دوليّة مشتركة”.

ودعا دياب منظمة الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي والدول الصديقة إلى تحييد لبنان عن التداعيات السلبية الناجمة عن أية عقوبات قد تُفرض على السوريين، ولا سيّما جرّاء قانون قيصر،وضمان عدم تأثير هذه التداعيات على التجارة والاقتصاد مع الخارج، وتعريض الجهود المتواصلة للخروج من الأزمة للخطر.

وأكد حرص حكومة لبنان على تضامنها مع النازحين السوريين، وإن الحل المستدام للنازحين السوريين يكمن في عودتهم الآمنة والكريمة إلى سوريا استنادًا إلى القانون الدولي ومبدأ عدم الإعادة القسرية، مضيفاً:” ينبغي عدم الربط بين مسألة الحل السياسي للأزمة السورية وعودة النازحين إلى ديارهم”.

- Advertisement -

أخبار ذات صلة