fbpx

رئيس عمليات الجيش الإسرائيلي يُحذر نصرالله: أمل في ألّا يسعى إلى صدام معنا

يجب أن تقرأ

اضغط هنا للاشتراك بخدمة واتساب

- اعلان -

نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية اليوم الثلثاء، عن رئيس شعبة العمليات في الجيش الاسرائيلي اللواء أهرون حليوه، تأكيده قدرة إسرائيل “على ردع أعدائها على حدودها كافة”، معتبرا ان “جيش الأعداء ليست لديه القوة التي يملكها الجيش الإسرائيلي ما يردعهم عن الانجرار الى معركة أو التصعيد”.

- اعلان -


وبحسب حيلوه، فإن إسرائيل تقف أمام تحديين في العام 2021،  يكمن الاول بالانشغال بما وصفه بـ”الاخطبوط الإيراني” والملف النووي، وتعاظم القوى الإيرانية في العالم وتموضعها في المنطقة، ويتعلق الثاني بالحفاظ على الهدوء القائم على الساحة الفلسطينية على الجبهتين في غزة والضفة الغربية.

وعن محاولات التموضع الإيراني في سوريا، رأى حيلوه أنه “يمكن للجيش الإسرائيلي القول إن له  اليد العليا في المنافسة مع طهران، حاليا على الاقل”.

- اعلان -


كما حذّر من أن إسرائيل تتخذ كل الإجراءات اللازمة، “بعضها يظهر للعيان وبعضها لا، من أجل منع التموضع الايراني ومنع محاور نقل الوسائل القتالية الاستراتيجية التي تعرض إسرائيل للخطر جوا وبحرا وبرا عن طريق سوريا ولبنان وجبهات أخرى”.

ووفقا لحيلوه، فإن الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله غير معني بتغيير ميزان القوى، لكنه أشار الى ان نصرالله قد يكون من الأشخاص الأساسيين الذين يعرفون تقدير قوة الجيش الاسرائيلي، فهو “يعرف جودة الإستخبارات والأسلحة في إسرائيل إضافة الى قوة تصميمنا، وهو يعرف أموراً لا يعرفها مواطنو إسرائيل عن نشاط الجيش الاسرائيلي”.
وإذ اعتبر أن “نصرالله لا يريد أن يغير المعادلة”، أمل في ألا يسعى إلى صدام مع إسرائيل “لخيره”، ليختم بالقول: “نصرالله يعرف الثمن الذي سيدفعه لقاء خروجه عن المعادلة”.

- Advertisement -
- اعلان -

أخبار ذات صلة