شباب يواكبون مؤتمر "كوب 26" المناخي لإسماع المشاركين صوت البلدان النامية

سيكون كيفن متاي (26 عاماً) وميتزي جونيل تان (23 عاماً) ضمن النشطاء الشباب الحاضرين في غلاسكو لمواكبة انعقاد مؤتمر الأطراف السادس والعشرين فيها، ولإسماع المسؤولين المشاركين في "كوب 26" صوت الدول النامية، بعدما عبّرا عنه ضمن حركة "فرايديز فور فيوتشر" الشبابية.

شباب يواكبون مؤتمر "كوب 26" المناخي لإسماع المشاركين صوت البلدان النامية
ناشطون بينهم غريتا تونبرغ في برلين بتاريخ 24 أيلول 2021
تابعوا دايلي بيروت عبر تويتر

تمكن كلّ من الكيني والفيليبينية من جمع المال اللازم للسفر إلى أوروبا، على عكس نشطاء آخرين من بلدان نامية، لا يستطيع كثر منهم أيضاً الحصول على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وهي شرط  لدخولهم اسكتلندا.

وقالت ميتزي جونيل تان المقيمة في مدينة ماريكينا التي تضربها الأعاصير بانتظام لوكالة فرانس برس "يجب أن يسمع المسؤولون قصصنا، فهم لا يعرفون كيف يكون شعور المرء بالخوف على حياته بسبب الفيضانات".

وأضافت الشابة أن محاربة تغيّر المناخ "لا تكون فقط بالحدّ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (...) بل تتوقف أيضا على طريقة القيام بذلك"،  إذ أن استخراج المعادن لتحقيق الانتقال في مجال الطاقة مثلاً يحصل في بعض الأحيان على حساب حقوق الإنسان، وفقًا لمرصد الاعمال وحقوق الانسان.

من خلال بدئها العام 2018  إضرابها في السويد من اجل المناخ، وهي في الخامسة عشرة، أطلقت غريتا تونبرغ حركة "فرايديز فور فيوتشر" ("أيام الجمعة من أجل المستقبل")،  وألهمت عدداً كبيراً من الشباب. وضمت مسيرات ضخمة مئات الآلاف من الشباب، وخصوصاً في الدول المتقدمة كالولايات المتحدة وأستراليا وكندا وألمانيا وحتى بلجيكا، وبدرجة أقل في البلدان النامية.

وفي آب/أغسطس 2019، عقد 400 من هؤلاء، معظمهم من أوروبا، لقاء في سويسرا لمناقشة القضايا التي ينشطون في سبيلها.

لكن هذه الاجتماعات توقفت بسبب جائحة كوفيد-19، وأدى انتقال الحركة إلى الإنترنت إلى تعجيل التقارب بين شباب دول الشمال وأولئك المنتمين إلى بلدان الجنوب.

ولاحظ الباحث في جامعة "سيانس بو" في باريس  جوست دو مور أن "الإنترنت يجعل المسافات بين بلدان الشمال ودول الجنوب أقل أهمية". ورأى أن "أزمة فيروس كورونا شكّلت لحظة تفكير ووعي سياسي أكبر، بما في ذلك في ما يتعلق بمشاكل الدول النامية".

- مبادرات محلية -

يُعتبر كيفن متاي وميتزي جونيل تان من بين "الأشخاص والمناطق الأكثر تضرراً" ضمن مجموعة "فرايديز فور فيوتشر" التي تشدد على ربط أزمة المناخ بـ "المظالم المنهجية" الأخرى.

وروت ميتزي جونيل تان "عندما بدأنا، أردنا فقط مجموعة للمناقشة توفر لنا الشعور بالثقة". تكاثرت المجموعات، ونُظمت نقاشات طويلة بين نشطاء من نصفي الكرة الأرضية، مما سمح لهم بتبادل وجهات النظر والخبرة.

 وشرحت الباحثة في جامعة "باريس 3" سارة بيكار أن "تغير المناخ يؤثر بشكل مباشر على نوعية حياة دعاة حماية البيئة الشباب في البلدان النامية، ويطاول منازلهم وقدرتهم على توفير الطعام لأنفسهم".

في كينيا، يؤمن كيفين متاي بالمبادرات المحلية وقد أطلق حصص بستنة في المدارس ودور الأيتام، لكنّه اسف لكون اصحاب هذه المشاريع يعملون عليها بمفردهم "أو مع عدد قليل من المتطوعين"، مع أن تنفيذها قد يكون صعباً. 

إلا أن مشاركته في "فرايديز فور فيوتشر" أتاحت له الحصول على الدعم لمشروعه من منظمات أخرى ومن جهات ممولة.

- ضغط الشارع -

واعتبرت دانا فيشر من جامعة ميريلاند أن المشاركة في حركة عالمية تُمكّن مِن طرح خطوات محلية، لكنها أيضاً مفيدة من حيث إتاحتها "الضغط على الأنظمة غير المنفتحة على النقد الداخلي".

ففي بوليفيا مثلاً، كان لتحرك الشباب دور في تسليط الضوء على حرائق الغابات التي دمرت ملايين الهكتارات في السنوات الأخيرة.

وينظر النشطاء الشباب الذين قابلتهم وكالة فرانس برس إلى "كوب26" بمشاعر مختلطة، ومن هؤلاء كاتالينا رييس فارغاس (25 عاماً) التي لن تستطيع السفر من كولومبيا إلى اسكتلندا. ومع أنها تعتبر أن هذا الاجتماع "تاريخي" ، لا تتوقع الكثير منه.

وقالت "يجب الانتباه كثيراً إلى ما سيقال، لكن جزءاً كبيراً من العمل سينجزه نشطاء المناخ".

أما ميتزي جونيل تان فشددت على أن "التغيير الحقيقي يأتي من الشارع". وأضافت "علينا أن نُحدِث ضجة كبيرة بحيث لا يسعهم أن يتجاهلونا".