fbpx
فبراير 29, 2024 9:40 ص
Search
Close this search box.

الأمم المتحدة: “نهاية الإيدز بحلول عام 2030” بشروط!

أفادت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء، بأنه ما يزال من الممكن تحقيق هدف “القضاء على الإيدز” بحلول عام 2030، ولكن فقط إذا تم تزويد المجتمعات بالخدمات والوسائل اللازمة.

وأشارت وكالة الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز في تقريرها السنوي عن اليوم العالمي للإيدز إلى أن الاستجابات التي يقودها المجتمع غير معترف بها، وتعاني من نقص الموارد، وتتعرض للهجوم في بعض الأماكن.

وأضافت: “إن رسالة هذا التقرير هي رسالة أمل نشطة. وعلى الرغم من أن العالم لا يسير حاليا على الطريق الصحيح للقضاء على الإيدز باعتباره تهديدا للصحة العامة، إلا أنه يمكن أن يمضي على الطريق الصحيح”.

وحددت الأمم المتحدة لأول مرة في عام 2015 هدف القضاء على الإيدز باعتباره تهديدا للصحة العامة بحلول عام 2030.

وهناك 39 مليون شخص حول العالم مصابون بفيروس نقص المناعة البشرية، وهو الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز. ومن بينهم 20.8 مليون في شرق وجنوب إفريقيا و6.5 مليون في آسيا والمحيط الهادئ.

ولكن من بين 39 مليون شخص، لا يحصل 9.2 مليون شخص على العلاج المنقذ للحياة.

وقالت الوكالة إن البرامج التي تقدمها المنظمات المجتمعية في الخطوط الأمامية تحتاج إلى دعم كامل من الحكومات والجهات المانحة لإنهاء جائحة الإيدز.

وكان نحو 20.8 مليار دولار متاحة لبرامج مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل في عام 2022، وهو أقل بكثير من مبلغ 29.3 مليار دولار المطلوب بحلول عام 2025.

وقد انخفضت تكاليف العلاج السنوية من 25 ألف دولار للشخص الواحد في عام 1995 إلى أقل من 70 دولارا في العديد من البلدان الأكثر تضررا بفيروس نقص المناعة البشرية في أيامنا هذه.

وكشف التقرير أن التمويل الموجه عبر المجتمعات انخفض من 31% في عام 2012 إلى 20% في عام 2021.

وقالت ويني بيانييما، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، إن “المجتمعات المحلية ليست في الطريق: إنها تنير الطريق نحو القضاء على الإيدز”.

وأشارت الوكالة إلى أن حملات القمع على الفئات المهمشة تعيق مجتمعات الخطوط الأمامية من توفير خدمات الوقاية والعلاج من فيروس نقص المناعة البشرية، في حين أن نقص التمويل يجعلهم يكافحون من أجل العمل ويمنعهم من التوسع

1.3 مليون إصابة جديدة

كانت هناك 1.3 مليون إصابة جديدة بفيروس نقص المناعة البشرية في جميع أنحاء العالم في العام الماضي، وهو انخفاض عن الذروة التي بلغت 3.2 مليون في عام 1995.

وفي عام 2022، كان 86% من جميع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يعرفون أنهم مصابون بالفيروس. وكان 89% منهم يحصلون على العلاج. ومن بين هؤلاء، تم قمع الفيروس بنسبة 93%.

وقال برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز إن 53% من جميع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية هم من النساء والفتيات.

وقد حققت بوتسوانا وإسواتيني ورواندا وتنزانيا وزيمبابوي بالفعل ما يسمى بأهداف 95-95-95 في مكافحة الوباء، والتي تعني أن 95% من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يعرفون حالتهم، و95% ممن يعرفون أنهم مصابون بفيروس نقص المناعة البشرية يتلقون العلاج المضاد للفيروسات الرجعية المنقذ للحياة، و95% من الأشخاص الذين يتلقون العلاج لتحقيق قمع الفيروس من غير المرجح أن ينقلوا العدوى للآخرين.

وقال التقرير إن 630 ألف شخص توفوا بسبب أمراض مرتبطة بالإيدز العام الماضي.

ومنذ بداية الوباء، أصيب 85.6 مليون شخص بفيروس نقص المناعة البشرية وتوفي 40.4 مليون شخص بسبب أمراض مرتبطة بالإيدز.

وتم إقامة اليوم العالمي للإيدز عام 1988، في الأول من ديسمبر من كل عام.

اقرأ أيضا