fbpx
يوليو 20, 2024 9:17 م
Search
Close this search box.

خفض ضغط وسكر الدم خلال أسبوع

يعد اتباع نظام غذائي صحي والالتزام به على المدى الطويل استراتيجية فعالة للحفاظ على صحة جيدة وتقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري من النوع الثاني وبعض أنواع السرطان.

وبحسب الخبراء فإن إجراء بعض التغييرات الرئيسية على عاداتك الغذائية يمكن أن يفيد صحتك الجسدية والعقلية في أقل من أسبوع واحد، بدءًا من مزيد من النوم إلى تقليل الصداع والشكاوى الهضمية، وخفض ضغط الدم والسكر أيضا،

تقليل الملح
وقال الخبراء إن تقليل تناول الملح قد يساعد على خفض ضغط الدم في غضون بضعة أسابيع، لكن الأبحاث الجديدة تشير إلى أننا يمكن أن نرى فوائد في أقل من سبعة أيام.

ووجدت الأبحاث المنشورة في المجلة الطبية البريطانية أنه بالنسبة للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 إلى 75 عامًا والذين لديهم تاريخ من ارتفاع ضغط الدم، فإن تقليل الملح بمقدار ملعقة صغيرة يوميًا يخفض ضغط الدم بنفس قدر تناول الدواء.

كما أن حوالي نصف النوبات القلبية والسكتات الدماغية ترتبط بارتفاع ضغط الدم، والذي يؤثر على 30% من البالغين في المملكة المتحدة.
حوالي ثلاثة أرباع الملح في نظامنا الغذائي يأتي من الأطعمة التي نشتريها مثل الصلصات، والمخللات، والوجبات الخفيفة اللذيذة، والخبز، والجبن، والوجبات السريعة والبيتزا – لذا، بالإضافة إلى تخطي الملح عند الطهي تحقق من الملصقات الغذائية الموجودة على العبوة للمساعدة في اختيار المنتجات التي تحتوي على مستويات أقل منها.

تناول الطعام بانتظام
الجلوكوز – أبسط أشكال السكر – يغذي جميع الخلايا والأعضاء في الجسم، بما في ذلك الدماغ، ولهذا السبب نشعر بالغضب والتعب والدوار وعدم القدرة على التركيز عندما تنخفض مستويات السكر في الدم (الجلوكوز) بسبب تخطي وجبات الطعام.

يتيح لنا دماغنا أيضًا معرفة متى نحتاج إلى رفع مستويات السكر في الدم. الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية مثل الشوكولاتة والحلويات والبسكويت والكعك. تعمل هذه على زيادة نسبة السكر في الدم بسرعة، مما يوفر دفعة سريعة من الطاقة. لكن التأثير قصير الأمد. تنخفض المستويات بنفس السرعة، مما يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم وجميع الأعراض التي تأتي معه.

الحل هو تناول الطعام بانتظام والتركيز على الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات التي تتحلل ببطء، مما يتسبب في إطلاق ثابت للسكر في الدم، وهذا يعني استبدال الكربوهيدرات المكررة والمعالجة مثل الأرز الأبيض والخبز والمعكرونة بالأرز البني الغني بالألياف والخبز الكامل والمعكرونة المصنوعة من القمح الكامل والحبوب الكاملة والشوفان، تناول الطعام بانتظام قد يساعد أيضًا في علاج بعض شكاوى الجهاز الهضمي.

الألياف الغذائية لأمعاء جيدة:
يفشل معظم الناس في استهلاك ما يكفي من الألياف، لكن الألياف تملأنا، مما يساعد على الحد من الجوع. كما أنه ينقل الطعام عبر الجهاز الهضمي بسرعة أكبر، مما يساعد على منع الإمساك، الذي يصيب واحدًا من بين سبعة بالغين في المملكة المتحدة، ويسبب تقلصات في المعدة والانتفاخ والغثيان.

وفي غضون أيام قليلة من زيادة الألياف، يبدأ الميكروبيوم المعوي لدينا – موطن تريليونات الميكروبات – في الاستفادة أيضًا. تغذي الألياف البكتيريا الجيدة، فتزدهر وتطرد البكتيريا الضارة وتنتج أحماض دهنية قصيرة السلسلة مثل الزبدات، والتي قد يكون لها العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تقوية جدار الأمعاء ومكافحة الالتهابات.

لتعزيز الألياف، استمتع بنظام غذائي نباتي متنوع مليء بالفواكه والخضراوات والبقول والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة مثل الخبز الكامل والأرز البني والمكرونة المصنوعة من القمح الكامل والشوفان.

شرب الماء
إن التعرض للجفاف بشكل طفيف يمكن أن يؤثر على التركيز ومستويات الطاقة والمزاج، ويجعل الصداع والإمساك وجفاف الجلد والشفتين والعينين أكثر احتمالا. الحل هو شرب المزيد – تختلف الكمية التي نحتاجها وفقًا لأشياء كثيرة بما في ذلك عمرنا وحجمنا ومقدار العرق الذي نتعرقه.
يعد فحص لون البول أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كنا نشرب ما يكفي. أما إذا كان لونه بني غامق أو برتقالي، فهذا يعني أننا نعاني من الجفاف ونحتاج إلى شرب المزيد.

قلل حجم وجبة العشاء:
تناول وجبات كبيرة يعني أن الجهاز الهضمي يجب أن يعمل لوقت إضافي، مما ينتج عنه غازات زائدة، مما يؤدي إلى الانتفاخ وعدم الراحة. الإفراط في الانغماس في الطعام يمكن أن يسبب أيضًا عسر الهضم، حيث ينتقل حمض المعدة الزائد نحو الحلق مما يسبب شعورًا مؤلمًا بالحرقان في الصدر (حرقة المعدة)، وطعمًا مريرًا في الفم، وغثيانًا، وتجشؤًا وغثيانًا. انتفاخ.

إن تناول وجبات كبيرة في وقت متأخر من المساء يمكن أن يعيق النوم أيضًا لأن الجهاز الهضمي لدينا يعمل بشكل مفرط على معالجة الطعام.

اقرأ أيضا