fbpx
يوليو 23, 2024 3:25 ص
Search
Close this search box.

لكبح الشيخوخة في غضون أيام.. دراسة تكشف السر

الشيخوخة

مع التقدم في العمر تبدأ علامات الكبر تظهر منها التجاعيد والشعر الأبيض، وضعف البصر، والسمع، واحتمالية انحناء الظهر.

وإذا شعرت أن ضغوط الحياة والتوترات تتسبب في تقدمك في السن قبل الأوان، فهناك إجابة بسيطة – توقف عن القلق!.

أظهرت إحدى الدراسات أن تقليل التوتر، بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في إعادة عقارب الوقت إلى الوراء، يمكن أن يقلل من عمر المرء البيولوجي في غضون أيام قليلة.

وفي حين أن العمر الزمني هو عدد السنوات التي كنت فيها على قيد الحياة، يشير العمر البيولوجي إلى عمر الخلايا والأنسجة، بناء على حالتها الحالية، فإذا كنت تتمتع بصحة جيدة ولائقة، فقد يكون عمرك البيولوجي أقل بكثير من العمر الفعلي.

ولكن إذا كنت مستقرا بشكل خاص أو مصابا بمرض مزمن أو في حالة بدنية سيئة، فقد يكون عمرك البيولوجي أعلى – ما يعني أنك أكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض وستعيش حياة أقصر.

وثبت بالفعل أن عمرنا البيولوجي يزداد بسرعة استجابة للإجهاد.

لكن بحثا جديدا يشير إلى أنه يمكن عكس ذلك خلال بضعة أيام أو أشهر فقط من الشعور بالاسترخاء.

وقال البروفيسور فاديم جلاديشيف، من كلية الطب بجامعة هارفارد: “على الرغم من الاعتراف بأن العمر البيولوجي على الأقل مرن إلى حد ما، إلا أن مدى تعرضه لتغييرات قابلة للعكس طوال الحياة والأحداث التي تؤدي إلى مثل هذه التغييرات لا تزال غير معروفة”.

وقام فريقه، إلى جانب علماء من جامعة Duke، بقياس التغيرات في العمر البيولوجي لدى البشر والفئران استجابة لمختلف المواقف العصيبة.

وتتضمن سيناريوهات الحياة الواقعية التي يمكن أن تسبب هذا النوع من الإجهاد الجراحة الكبرى أو الحمل أو المرض الشديد.

وفي حين ارتفع العمر البيولوجي بسرعة نسبيا استجابة للإجهاد، فقد انخفض مرة أخرى إلى خط الأساس بعد التعافي من الحدث.

وقال الباحثون في مجلة Cell Metabolism: “كشفت بياناتنا الطبيعة الديناميكية للعمر البيولوجي – الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى زيادة سريعة في العمر البيولوجي، والتي يمكن عكسها”.

المزيد من الصحة

اقرأ أيضا