fbpx
يوليو 24, 2024 10:03 ص
Search
Close this search box.

“الحزب” يرفع جهوزيته إلى الدرجة القصوى

دخلت البلاد في إجازة عطلة عيد الأضحى المبارك، فحل الهدوء والمعايدات لدى أهل السياسة، فيما بقي الوضع الميداني في الجنوب نسيج وحده وفق معادلة توازن القوى بين إسرائيل وحزب الله، والتي فرضت على كبير مستشاري الرئيس الأميركي جو بايدن لشؤون الطاقة أموس هوكشتاين الحضور على عجل يوم الإثنين إلى تل أبيب لرأب الصدع ومنع التدهور باتجاه حرب موسعة تهدد إسرائيل بشنها على لبنان.

ولا يستبعد أن يزور هوكشتاين بيروت في ضوء نتائج محادثاته في تل أبيب، وفيما لم يتم طلب أي موعد له مع المسؤولين في بيروت، قال مصدر مطلع لـ «الأنباء» انه يمكن أن تدرج هذه المواعيد قبل ساعات من الاجتماع.

من جهة ثانية، توجه وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إلى واشنطن. وذكرت وسائل إعلام غربية، ان هدف الزيارة هو طلب المزيد من الأسلحة للجبهة الشمالية، فيما لو اتخذ القرار بشن هذه الحرب ضد لبنان.

وأضافت وسائل الإعلام أن الزيارة ستكون مناسبة لتهدئة غالانت ودعوته إلى الإقلاع عن إطلاق التهديدات اليومية بشن هجوم على لبنان يجر المنطقة إلى حرب تحاول الولايات المتحدة منعها بكل الوسائل.

وفي معلومات خاصة بـ «الأنباء» ان الكوادر العسكرية في «حزب الله» رفعت جهوزيتها إلى الدرجة القصوى، من بوابة التحكم بمجريات الأمور والإمساك بزمام المبادرة في الميدان، وتثبيت معادلات خاصة بالردع على قاعدة «هذه المدينة في إسرائيل مقابل تلك في لبنان»، إلى إدخال أسلحة جديدة إلى الميدان تتوزع بين الصواريخ الأرضية والدفاعات الجوية، إلى تأمين الأمور اللوجيستية لجماهير «الحزب» و«الثنائي» حال استهداف مناطق خاصة بهذا الجمهور، واضطراره إلى التوجه إلى مناطق أخرى.

الأنباء الكويتية

اقرأ أيضا