fbpx
الإثنين 5 ديسمبر 2022

سليمان فرنجية: انا متفائل رئاسياً بحظوظي أكثر من المرة الماضية

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

قال رئيس تيار المردة سليمان فرنجية في حديثه لبرنامج” صار الوقت ” : ” انا متفائل رئاسياً بحظوظي أكثر من المرة الماضية رغم ان الظرف قد لا يوحي بذلك”.


و تابع : “لا وعد لأحد اليوم من قبل حزب الله إنما براغماتية في التعامل وفريق الثامن من آذار سيذهب بمرشح واحد الى جلسة انتخاب الرئيس”.

واردف : “أريد أن أكون رئيساً وحدويّاً ويجمع البلد لا رئيساً كيدياً فلبنان اليوم في مرحلة استثنائية وفي حرب اقتصادية تدميريّة وبوضع أسوأ من مرحلة ما بعد الحرب الأهلية “.

واضاف فرنجية : “انا على راس السطح لا اقبل ان اختلف مع الغرب ولا اقبل ان اختلف الشرق ايضاً”.

واشار الى ان : “لم أكن يوماً وسطياً لكنني رجل حوار ومنفتح ومن واجبي في حال وصلت إلى سدّة المسؤولية أن أُشرك الجميع ليتحمّل كلّ أحد مسؤوليته وأنا ملتزم بالطائف وبالقرارات الدولية ومع اتفاق مع صندوق النقد شرط أن يحصل بعد التسويات”

وقال : “إذا انتُخبتُ رئيساً سأزور سوريا وعندما سألني الحريري في السابق قلت له الجواب نفسه وأنا مارونيّ مسيحيّ لبنانيّ عربيّ ومتى قدّمت مصلحة سوريا على لبنان؟”.

وفيما يتعلق بقربه من حزب الله قال : “أنا قريب من “حزب الله” لكنني لست مرشحه ولا يمكن لأي مواطن القبول بسلاحين ولكن سلاح المقاومة يحتاج إلى ظروف اقليمية وداخلية ودولية للبتّ به وإلا فالبديل ماذا؟ الحرب؟”.


و بالنسبة لموقف البطريرك الراعي لفت الى ان : ” البطريرك الراعي ليس ضدّ أي شخصية مطروحة لرئاسة الجمهورية ونحن متفاهمون معه وإذا انتُخبت رئيساً “بيكون مبسوط مش زعلان”.

وقال فرنجية : “فرنجية لـmtv: لا أريد الدخول بالمحاور إنما بالمحور اللبناني فقط ولا يمكن وصول رئيس للجمهورية من دون موافقة ثنائي “أمل” و”حزب الله” وأنا لا أقبل بشتم السعودية والدول العربية كما لا أقبل بشتم أي دولة صديقة”.

وفيما يتعلق برئيس التيار الوطني الحر قال فرنجية : “حبيب قلبي جبران” ولن أردّ عليه ونحن قدمنا أنفسنا منذ اليوم الأول إلى جانب عهد عون لكنه اعتبر أنه “ما بدّو حدا” وحاربناه عندما كان قوياً

وتابع : “لستُ مخاصماً لقائد الجيش إنما هو مَن يخاصمني وعندما يصبح الهدف رئاسة الجمهورية تصبح الأمور “بشعة” وأتمنى عليه أن يعلن برنامجه”.

وقال : ” لا فيتو أميركياً عليّ ولا حتّى فرنسياً والسعوديون كما وصلني بالتّواتر لا مشكلة لديهم معي و”أنا ما بطلب من حدا أعمل رئيس”.

وفي ملف النازحين اشار الى ان : “يجب الحوار مع السوريين والضغط في اتجاه عودة النازحين وحتى الأمس كان هناك فريق مسيحي ومسلم عريض يرفض حتى الحديث عن هذا الموضوع”.

أخبار ذات صلة

أخبار ذات صلة

أخبار ذات صلة