fbpx
يوليو 25, 2024 10:09 م
Search
Close this search box.

عوده: أليس مِن الحكمةِ انتخابُ رئيسٍ للبلادِ تَكتَمِلُ معَـه كُل النَواقِص؟

المطران عوده

تــرأس مـتــروبـولـــيـت بــيــروت وتــوابــعـهـا للروم الارثوذكس الــمـطــران الــيـاس عــوده، خــدمـة الــقــداس الإلـهـي فـي كــاتــدرائـيـة الــقــديـس جــاورجـيــوس فـي سـاحـة الــنـجـمـة لــمــنــاســبــة ذكــرى خــتــانــة يـســوع الــمـسـيـح بــالــجــسـد وتــذكـــار أبــيــنــا الـجــلـــيــل فــي الـــقــديــسـيـن بــاســيــلـيــوس الــكــبــيــر ورأس الـسـنـة.

بـعـد قــراءة الإنـجـيـل الــمـقــدس، ألــقـى عوده عـظة، قال فيها: “تُـعَــيِّــدُ الـكـنـيـسـةُ الــيَــوْمَ لِـخِـتـانَـةِ الـرَبِّ يـسـوع بـالـجَـسَـد، وللـقـديس بـاسـيـلـيـوس الـكـبـيـر. أمّـا الـعـالَـمُ فَـيَـحْـتَــفِــلُ بــبِـدايَـةِ سـنـةٍ جـديـدةٍ نـسـألُ الله أنْ تَـكـونَ مُـبـارَكَـةً وتَـحـمِـلَ لـنـا الـسـلامَ والـخـيـرَ والـطُـمـأنـيـنـة. في الــيَــوْمِ الــثَّــامِــنِ بَــعْــدَ مــيــلادِه تَــمَّــمَ يسـوعُ نـامـوسَ الـعَـهْــدِ الـقَـديمِ الـيَـهـودِيّ، لأنّه وُلِـدَ وعـاشَ فـي تِــلْــكَ الــبــيــئَــةِ وحَــفِــظَ قَــوانِــيــنَـهــا وعــاداتِـهـا. الــمَــســيــحُ لَــمْ يَــأتِ لِــيَــنْــقُــضَ الــنَّــامــوسَ بَـل لِــيُــكَــمِّــلَــهُ، لِـذا ارْتَــضــى أَنْ يَــقْــبَــلَ الـخِــتـانَ مُــؤَكِّــدًا عـلى اتـخـاذِه الــطَّــبــيــعَــةَ الــبَــشَــرِيَّــة. لَــقَــد ارْتَــبَــطَ الــخِــتــانُ بِــالــصَّــلاحِ والــتَّــقــوى وطــاعَــةِ الــنَّــامــوس، وهُــوَ يُــشــيــرُ إلــى الــيَـهـودِيِّ الـطَّـاهِــر. وكُــلُّ إِنْــســانٍ غَــيْــرِ مُــخْــتَــتِــنٍ كــانَ يُــعْــتَــبَــرُ نَــجِــسًــا أو غَــيْــرَ طــاهِــر”.

أضاف: “الــخِــتـانُ وعَــدَمُــهُ هُــمــا مَــفــهــومــانِ ومــمــارَسَــتــانِ مُــتَــنــاقِــضَــتــانِ اعْـتَـمَـدَ الأُولــى الــيَــهــودُ والــثَّــانِــيَــةَ الأُمَــمُ الــوَثَــنِــيَّــة. طَــقْــسُ الــخِــتــانِ كــانَ جُــرْحًــا مُــؤلِــمًــا ويــســبِّـــبُ الــنَّــزفَ، خُــصــوصًــا بِــالــطَّــريــقَــةِ الَّــتــي كــانَ يَــتِــمُّ بِــهــا فــي تِــلْــكَ الأَيَّــام. كَــلِــمَــةُ اللهِ لإِبــراهــيــمَ الَّــتــي بِــهــا تَــأَسَّــسَ الــخِــتــانُ تُــظْــهِــرُ الــسَّــبَـــبَ الأَســاسِــيَّ لَــهُ: «يَــكــونُ (الــخِــتــانُ) عَــلامَــةَ عَــهْــدٍ بَــيــنــي وبَــيْــنَــكُــم» (تــك 17: 11). هَــذا يَــعــنــي أنّ الــخِــتــانَ كــانَ اتِّــفــاقًــا بَــيْــنَ اللهِ وشَــعْــبِــهِ الــخــاصّ، عَــهْــدًا ثُــبِّــتَ بِــالــدَّم. أَمَّــا فــي الــعَــهْــدِ الــجَــديــدِ فَــقَــدْ ثُــبِّــتَ اتِّــفــاقُ اللهِ مَــعَ الــبَــشَــرِ بِــدَمِ الــمَــســيــح. بِــحَــسَــبِ الآبــاء، لَــمْ يَــكُــن الــخِــتــانُ عَــهْــدًا، بَــلْ كــانَ عَــلامَــةً عــلــى الــعَــهْــدِ والإتِّــفــاق. يَــقــولُ الــقِــدِّيــسُ إبــيـفــانـيـوس إِنَّ الـخِــتـانَ كـانَ بِـمـثـابَـةِ خَــتْــمٍ عــلــى أَجْــســادِ شَــعْـــبِ الله، يُــذَكِّــرُهُــم ويَــضــبُــطُــهُــم لِــيَــبــقُــوا عــلى «إيــمـانِ آبـائِــهِـم». لَــقَــدْ كــانَ الــخِــتــانُ تَــهــيِــئَــةً لــلــمَــعــمــودِيَّــةِ الَّــتــي سَــتُــمْــنَــحُ فــي الــوَقْــتِ الــمُــنــاسِــبِ مِــنْ خِــلالِ تَــجَــسُّــدِ ابْــنِ اللهِ وكَــلِــمَــتِــه، إِذْ إِنَّ الــمَــعْــمــودِيَّــةَ فــي الــحَــقــيــقَــةِ هِــيَ خِــتــانُ الــقَــلْــب”.

وتابع: “لَــقَــدْ خَــضَــعَ الــمَــســيــحُ لِــلــخِــتــانِ لأَنَّــهُ هُــوَ نَــفْــسُـهُ مُــعْــطـي الـنَّـامـوس في الــعَـهْــدِ الـقَـديـم، وقــد احــتَــرَمَ الــنَّــامــوسَ ولَــمْ يَــنْــقُــضْــهُ، بَــلْ جــاءَ لِــيَــحْــفَــظَــهُ، لا بَــلْ لِــيَــرْفَــعَــه. قَــبِــلَ الــمَــســيــحُ الــخِــتــانَ لِــكَــيْ يُــظْــهِــرَ أَنَّــهُ اتَّــخَــذَ طَــبــيــعَــةً بَــشَــرِيَّــةً حَــقــيــقــيَّــة، وهَــذا أَمْــرٌ مُــهِــمٌّ جِــدًّا، لأنَّ هَــرْطَــقَــةً ظَــهَــرَتْ فــي الــقُــرونِ الأُولــى تَــدَّعــي أَنَّ الــمَــســيــحَ لَــمْ يَــتَّــخِــذْ الــطَّــبــيــعَــةَ الــبَــشَــرِيَّــةَ الــحَــقــيــقــيَّــةَ ولا جَــسَــدًا بَــشَــرِيًّــا حَــقــيــقــيًّـا، بَــلْ كــانَ جَــسَــدُهُ ظــاهِــرِيًّــا خَــيــالِــيًّــا. هــذا أدّى إلــى الإســتِــنْــتــاجِ بِــأَنَّ الــمَــســيــحَ لَــمْ يُــصْــلَــبْ. يــأتــي تَــذكــارُ خِــتــانَــةِ الــمَــســيــحِ بَــيْــنَ عــيــدَيْ الــتَّــجَــسُّــدِ والــظُّــهــورِ الإِلَــهِــيَّــيــن، كَــمــا يُــعَــلِّــمُ الــقِــدِّيــسُ إبــيــفــانــيــوس، لأنَّ خِــتــانَ الــجَــسَــدِ حَــضَّــرَ الإِنــســانَ وخَــدَمَــهُ إلــى حــيــنِ الــمَــعــمــودِيَّــةِ الَّــتــي هِــيَ الــخِــتــانُ الأَعــظَــم، لأَنَّــنــا نَــتَــحَــرَّرُ بـواسِـطَـتِـهـا مِــنَ الــخَــطــايــا ونُــخْــتَــمُ بِــاسْــمِ الله، أَيْ نُــصْــبِــحُ مُــنْــتَــمِــيــنَ لَــهُ. يَــقــولُ الــقِــدِّيــسُ يــوحَــنَّــا الــذَّهَــبِــيُّ الــفَــم إِنَّ خِــتــانَ الــجَــسَــدِ فَــصَــلَ الــيَــهــودَ عَــن الأُمَــم، أمّـا الــمَــعــمــودِيَّــةُ الــمُــقَــدَّسَــةُ فَــيَــتَــمَــيَّــزُ مِــنْ خِــلالِــهــا الــمُــؤمِــنــونَ عَــنْ سِــواهُــم”.

وتابع: “لَــمْ يُــطِــعْ الــمَــســيــحُ الــنَّــامــوسَ فَــقَــط، بَــلْ نَــسْــمَــعُ فــي إِنْــجــيــلِ الــيَــوْم أَنَّــهُ نَــزَلَ مَــعَ أُمِّــهِ ويُــوسُــفَ إلــى الــنَّــاصِــرَةِ وكــانَ خــاضِــعًــا لَــهُــمــا، ثُــمَّ نَــسْــمَــعُ أَنَّــهُ «كــانَ يَــتَــقَــدَّمُ فــي الــحِــكْــمَــةِ والــسِّــنِّ والــنِّــعْــمَــةِ عِــنْــدَ اللهِ والــنَّــاس». إنَّ الــطَّــاعَــةَ أَســاسٌ لِــلــحِــكْــمَــةِ والــنِّــعْــمَــة. كَــثــيــرًا مــا نَــسْــمَــعُ فــي زَمَــنِــنــا عَــنْ أَولادٍ يُــهــيــنــونَ أَهْــلَــهُــم بــســبــبِ مُــلاحَــظَــةٍ تَــكــونُ لِــبُـــنْــيــانِــهِــم، أَوْ يَــشْــتَــكــونَ عــلــى أَســاتِــذَتِــهِــم إِذا أَبْــدُوا تُــجــاهَــهُــم قَــسْــوَةَ الــمُــرَبِّــي مِــنْ أَجْــلِ إِفــادَتِــهِــم، لأنَّ مُـعـظـمَ الـمُـجْـتَــمَــعــاتِ تَــضْــرِبُ عَــرْضَ الــحــائِــطِ بِــالــقِــيَــمِ الأخـلاقـيَّـةِ والــتَّــربَــوِيَّــةِ، فــاتِــحَــةً مَــجــالَ الـحُـرِّيـةِ الـمُـطْـلَـقَـةِ أَمــامَ الأَوْلادِ قَـبْـلَ أنْ تُـنْـشِـئَـهـم عـلـى احـتـرامِ الــقِــيَـمِ ومَـبـادئِ الـمَـحـبَّـةِ والأُخُـوَّةِ والـتَـضـحِــيَـةِ والـتَـسـامُـحِ وقُـبـولِ الآخَـرِ واحـتِـرامِـه. كـذلـك نُــعــايِــنُ مــا يَــحْــدُثُ حَــوْلَــنــا مِـنْ جُـنـونٍ في قـيـادَةِ الـدرَّاجـاتِ الـنـاريَّـةِ الـتـي لا يَـحـتَـرِمُ سائِـقـوهـا لا الـبَـشَـرَ ولا الـقـوانـيـن، ومِــنْ حَــوادِثِ سَــيْــرٍ تُــودي بِــحَــيــاةِ الــشَّــبــابِ والــشَّــابَّــاتِ، بِــسَــبَــبِ عَــدَمِ طــاعَــتِــهِــم لأَهْــلِــهِــم وعَـدَمِ احـتـرامِ قَــوانــيــنِ الــسَّــيْــرِ، والــقـيـادَةِ بِــتَـهَــوُّرٍ، أو الـتَــلَـهّــي بِــهَــواتِــفِــهِــم الــمَــحـمــولَـة، غَــيْــرَ آبِــهــيــنَ بِــأَرواحِــهِــم وبِــأَرواحِ الآخَــريــن، وغَــيْــرَ حــاسِــبــيــنَ لِــحُــزْنِ ذَويــهِــم عــلــى فُــقْــدانِــهِــم حِــســابًــا، لأنَّـهـم لم يُـدرِكـوا حُـدودَ حُـرِّيَــتِـهـم ولا قـيـمَـةَ الـحـيـاةِ الـمَـمْـنـوحَـةِ لـهـم. عَــدَمُ الــطَّــاعَــةِ يُــؤَدِّي إلــى الأَنــانِــيَّــة، بَــيْــنَــمــا الــطَّــاعَــةُ الَّــتــي عَــلَّــمَــنــا إِيَّــاهــا الــرَّبُّ يَــســوعُ تُــظْــهِــرُ الــمَــحَــبَّــةَ الــكــامِــلَــةَ، هُــوَ الَّــذي أَطــاعَ الآبَ حَــتَّــى مَــوْتِ الــصَّــلــيــب، لِــكَــيْ يُــعْــتِــقَــنــا مِــنْ آثــامِــنــا، لأَنَّــهُ هَــكَــذا أَحَــبَّــنــا فَــبَــذَلَ نَــفْــسَــهُ مِــنْ أَجْــلِــنــا، بَــعْــدَ أَنْ تَــجَــسَّــدَ وخَــضَــعَ لِــنَــوامــيــسِ الــطَّــبــيــعَــة”.

وقال: “هــا نَــحــنُ نَــدْخُــلُ عــامًــا أرضِــيًّــا جَــديــدًا، بَــعْــدَمــا وَدَّعْــنــا سَــنَــةً دَمَــوِيَّــةً شَــهِــدْنــا خِـلالَـهـا الــكَــثــيــرَ مِــنَ الأَحــداثِ الــمُــؤلِــمَــة عــلــى صَــعــيــدِ الــوَطَــنِ والـعــالَـم. أَمَّــا الــطَّـامَــةُ الـكُــبْــرى فــي هَــذا الــبَــلَــدِ فَــهِــيَ الإعــتــيــادُ عــلــى الــفَــراغِ في مَـوْقِـعِ الـرِئـاسـةِ، الَّــذي يَــتَــأَصَّــلُ عــامًــا بَــعْــدَ عــامٍ، وغــيــابُ مَــســؤولٍ مُــطــيــعٍ لِــدُســتــورِ بِــلادِهِ يَــقِــفُ عَــكْــسَ الــتَّــيَّــارِ الــسَّــائِــدِ، ويُــعــلــي الــصَّــوْتَ داعِــيًــا إلــى صَــوْنِ الــقــانــونِ واحــتــرامِ الــدســـتــور. عَــدَمُ تَـطْـبــيـقِ دُســتـورِ الــبَــلَــدِ أَصْــبَـحَ دُســتــورًا بِــذاتِــهِ، كَــرَّسَــتْــهُ بَــعْــضُ الــجَــمــاعــاتِ الــمُــنْــتَــمِــيَــةِ جَــسَــدِيًّــا فَــقَــط إلــى هَــذِهِ الأَرْض، بَــيْــنَــمــا عُــقــولُــهــا وقُــلــوبُــهــا ومَــصــالِــحُــهــا مُــتَــعَــلِّــقَــةٌ بِــرايــاتٍ تُــرَفْــرِفُ خــارِجَ رُبــوعِ وَطَــنٍ جَــرَّحَــتْــهُ الإنْــقِــســامــاتُ، ونَــهَــشَــتْــهُ الــمَــطــامِــعُ، وسَــوَّدَتْ صَــفْــحَــتَــهُ أَســمــاءٌ ووجــوهٌ مــا عــادَ الــلُّــبــنــانِــيُّــونَ يَــرغَــبــونَ فــي رؤيَــتِــهــا أَوْ يَــقْــبَــلــونَ بِــتَــمْــثــيــلِــهــا لـهـم. أمَــلُـنـا أنْ يَــكــونَ الــعــامُ 2024 عــامَ خَــلاصِ لُــبْــنــانَ مِــنْ جَــمــيــعِ جِــراحِــهِ ونُــدوبِــه، وعــامَ فَــتْــحِ مُــجَــلَّــدٍ جَــديــدٍ فـي تــاريــخِــهِ، لا يَــحْــتَــوي إِلَّا عــلــى سِــيَــرِ مُــحِــبِّــي هــذا الــبــلــد، والــعــامِــلــيــنَ مِــنْ أَجْــلِ صَــوْنِ كُــلِّ ذَرَّةٍ مِــنْ تُــرابِــه وكــلِّ مــادةٍ مِــنْ دســتــورِه وكُـلِّ فَــرْدٍ مِـنْ شَـعــبِـه”.

وأضاف: “يُــقــال إنَّ الــقُــدرةَ تَـكْــمُــنُ فــي الإرادةِ وهــذا صَـحـيـحٌ لأنَّ الإنـسـانَ الــذي يَــنْــوي أو يُـقَــرِّرُ عَــمَــلَ شــيءٍ لا بُـدَّ مِـنْ أنْ يَـسـتـطــيعَ الـقــيـامَ بـه. فــعــنــدمــا أرادَ مــجــلــسُ الــنــوابِ تَــمــديــدَ مُــدَّةِ خِــدْمـةِ قـائــدِ الـجــيــشِ حِــفــاظــاً عـلـى الـمُـؤسَـسـةِ الـعَـسْـكَـرِيَّـةِ، وعلى الإســتِــقــرارِ الأمــنـيّ، اجــتــمــعَ وصَــوَّتَ ونَــجَـحَ فـي مـا أراد. فَــلِــمَ لا يُــقــرِّرُ هــذا الــمــجــلــسُ انــتــخــابَ رئــيــسٍ، ويــجــتــمــعُ ويَــنْــتَــخِــبُ رئــيــســاً لــلــبــلادِ مِــنْ أجــلِ اســتــقــرارِ الــبــلــدِ بــكــامِــلِــه، ومــن أجــلِ مَــلْءِ كُــلِّ شُـغــورٍ وتَــسْــيــيــرِ عَــمَــلِ كُــلِّ إدارة؟ هــذا يَــعْــنـي أنْ لا إرادةَ فــي ذلــك وإلاّ لــكــانَ لــنــا رئــيــسٌ مــنــذُ أكــثــرَ مِــنْ سَـنَة، في الـمَـوعِـدِ الـذي يُـحـدِّدُه الـدسـتـور، يَـحْــفَـظُ الإســتــقــرارَ الــســيــاســيّ. فَــعـِـوَضَ الــلُــجــوءِ إلــى حُــلــولٍ مُــجْــتَــزَأةٍ أو مُـؤقَّــتَــةٍ يُــهْــرَعُ إلــيــهــا عِــنْــدَ كُـلِّ شُـغــورٍ في مَـركـزٍ أو إدارة، ألـيسَ مِـنَ الـحـكـمــةِ انـتخابُ رئـيـسٍ لـلـبلادِ تَــكْـتَـمِـلُ مَـعَـه كُـلُّ الـنَـواقِـص؟”.

وختم: “نُــصَــلِّــي الــيَــوْمَ مِــنْ أَجْــلِ أَنْ يَــكــونَ الــعــامُ الــجَــديــدُ عــامَ خَــيْــرٍ وسَــلامٍ وبَــرَكــة، يَـحْـمِــلُ مَــعَــهُ الأَمَــلَ والــصِّــحَّــةَ والــفَــرَحَ لِــلــجَــمــيــع. نُــصَــلِّــي كَــيْ يَــمْــنَــحَــنــا الــرَّبُّ نِــعَــمَــهُ لـكـي نَــعْــرِفَ كَــيْــفَ نُـحـافِــظُ عــلــى أَنْــفُــسِــنــا بَــعــيــدًا عَــنِ الــخَــطــيــئَــة، وعـلى بَــلَـدِنـا بَــعــيـدًا عَــنِ الأذى. كما نُـصَـلّي مِنْ أجـلِ إخْـوتِـنـا في الـقُـرى الـجـنـوبـيـةِ وفي فـلـسـطـيـن الذين ما زالـوا تحتَ الـقـصـفِ واللاإنـسـانـيـة، سائلين لهم السلام. وفي هـذا الـعــيـدِ لا يُــمْـكِــنُـنـا ألاّ نَــتَـذَكّــرَ ضـحـايـا تَــفــجــيــرِ مَــرفــأِ بــيــروت وذَويــهــم، وجــمــيــعَ الــذيــن أُصــيــبــوا فــي أجــســادِهــم أو مُــمْــتَــلَــكـاتِـهـم، ولـم يَـحْـصَـلـوا بَــعْــدُ عــلــى الــعــدالــةِ الـواجِـبَـةِ تُـجـاهَــهُـم وتُـجـاهَ بــيــروت، لأنَّ الــســلــطــةَ الســيـاسـيَّـةَ وسُــلـطـةَ الأحـزابِ والـزعـاماتِ أقـوى مِنْ سُــلــطَــةِ الــقــضــاءِ الــمَــقْــمــوعِ مِــنْــهــا، الــذي لــم يَــتَـمَـكَّـنْ مِـنْ اسـتِـكْـمالِ الـتَـحـقــيـقِ وفَــرْضِ العــدالة. بــارَكَ اللهُ أَيَّــامَــكُــم جــاعِــلًا إِيَّــاهــا أَيَّــامَ تَــوبَــةٍ وخَــلاصٍ وتَــذَوُّقًــا مُــســبَــقًــا لـلـمَـلَـكـوت، آمــيــن”.

اقرأ أيضا