fbpx
يوليو 21, 2024 4:09 م
Search
Close this search box.

قاسم: إسرائيل خطر داهم وخيرٌ لنا أن نواجهها بمواجهة دفاعية من أن ننتظرها لتصنع ما تشاء

نعيم قاسم

ألقى نائب الأمين العام ل “حزب الله” الشيخ نعيم قاسم كلمة، في ذكرى أسبوع قاسم سعد في بيروت، قال فيها:

“من نتائج طوفان الأقصى أنَّه أسقَط القيم الغربية الأميركية من أن تكون نموذجًا يُحتذى به على مستوى العالم وثبتَ أنَّها قيم فاشلة، ساقطة، منحرفة، لا إنسانية ولا يمكنها أن تصنع مستقبلًا لشعب دولة أو لوطن، وبالتالي قدرة التأثير لهذه القيم على شعوب منطقتنا وعلى شعوب العالم أصبحت ضعيفة جدًا، وإن شاء الله تسقط أكثر فأكثر” .

أضاف: “الإنجاز الثاني وهو جدًا مهّم، أنَّنا اكتشفنا مستوى الضعف الإسرائيلي الذي لم نكن نتخيّله ولم نكن نتصوّره، المسألة ليست مقتصرة في أنَّ طوفان الأقصى حصل ولم يعرف به أحد ولم يأخذ إشارة قبل حصوله أحد، لا من الأمن ولا من العسكر ولا من السياسيين في الكيان الإسرائيلي ولا من السياسيين والعسكر في أميركا والغرب، فكلّهم كانوا عميانًا، لم يعرف أحد أي شيء عن هذا الموضوع وهذا ضعف”.

وتابع: “لا عودة للبنان إلى الوراء، ولَّى زمن لبنان الضعيف، وحان زمن لبنان القوي وسيبقى قوياً وسيزداد قوة، ولَّى زمن لبنان النزاعات الميليشياويّة التي تكون لحساب المستكبرين والأجانب وأصبحنا في زمن المقاومة التي تحرص مع كل الخيرين في البلد على عدم الوقوع في الفتن المذهبية أو الطائفية، فقد قطعت المقاومة وكل المخلّصين معها أيدي المستكبرين من أن يلعبوا في الساحة اللبنانية كما يريدون”.

وقال الشيخ قاسم: “نحن نواجه إسرائيل مساندة لغزة، هذه المساندة هي في صلب العمل الوطني، ونحن نعتبر أنَّنا نقوم بما يجب أن نقوم به، بل نسأل الآخرين الذين لا يقومون بهذا الواجب لماذا لا تساندون بطريقة أو بأخرى؟! إسرائيل خطر داهم، خيرٌ لنا أن نواجهها بمواجهة دفاعية من أن ننتظرها لتصنع ما تشاء، وخصوصا أنَّ هذه الفرصة من أفضل الفرص لمواجهة هذا العدو إذ نحقّق أهدافًا عدّة دفعةً واحدة، نساند غزّة ونحمي بلدنا ونؤسّس للردع، وهكذا نكون قد عملنا لتثبيت قواعد أساسية أن لبنان عصيّ على إسرائيل، وعلى إسرائيل أن تبقى خائفة من هذه القوة الحقيقية التي لا تقبل الضيم ولا تقبل الاحتلال”.

وتابع: “قرَّر حزب الله أن يكون العمل المقاوم العسكري مقتصرًا على الحافة الأماميّة حوالي 3 إلى 5 كلم من دون أن يتوسّع أكثر من ذلك، وحافظنا على ذلك مدة 6 أشهر، وحصلت بعض الخروقات المحدودة وردَّدنا عليها على قاعدة عدم التسليم بحقِّ إسرائيل بأن تفعل ما تشاء، خصوصا عندما تضرب المدنيين أو تتجاوز الحد، وكنَّا نردُّ وهذا الردع قائم. كلّكم يعلم أنَّ أحد أسباب قوة إسرائيل اليوم هي أنها تملأ السماء بالطائرات وبالاستطلاع، وبالتالي الأرض مكشوفة بشكل كامل لها، بحيث أنَّ صوصًا لا يمر إلا وتراه! ألم تسألوا أنفسكم كيف تقوم المقاومة بنصب الراجمات والمدافع ضمن 3-5 كلم، وتقوم بتحقيق الأهداف على الرغم من أنَّ السماء مملوءة بهذه القدرة الإسرائيلية وكل الأسلحة المستخدمة هي أسلحة تقليدية ولم ننتقل بعد إلى المستوى الأعلى، هذا إنجاز كبير ويدل على قدرة المقاومة وإمكانية أن تصنع النتائج الإيجابية” .

اقرأ أيضا