fbpx
يوليو 21, 2024 4:17 ص
Search
Close this search box.

قاووق: لا يريدون أيّ توافق لأنهم أسرى أوهام وشعارات أكبر من أحجامهم

أكد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أنّ المقاومة في أحسن أيامها والعدو في أسوأ أيامه، مضيفاً: “المقاومة في أيار عام ٢٠٢٣ هي الحصن الحصين للحدود والحقوق والثروات والكرامات وتقيم المناورات لتحرير الجليل بينما العدوّ سيُجري مناورات لإستعادة الجليل . “

وأشار قاووق خلال حفلٍ تأبينيّ أقيم في بلدة جبشيت إلى أنّ المناورات الإسرائيلية التي ستقام بعد أيام لا تُعبّر عن قوّة الكيان الإسرائيلي إنما هي تُعبّر عن ضعفه وخوفه وإحباطه ونتيجتها المزيد من القلق في نفوس المستوطنين ، مؤكداً أنّ “وحدة السّاحات باتت حقيقة قائمة وكابوساً حقيقياً يسلُب النوم من عيون قادة العدو .”

ورأى قاووق أنّ قدرات المقاومة تجعل العدوّ يرتجف ألف مرة قبل أن يفكّر في الحرب على لبنان .

وقال قاووق : “نحن أعلنّا استعدادنا للحوار والتوافق لانتخاب رئيس للجمهورية أمّا الفريق الآخر فهو الذي يُشكّل العقبة الأساس أمام الحلّ لأنه يريد المواجهة لا التوافق ولا الحوار “، مضيفاً إنّ حزب الله يرفع راية الحوار والتوافق وهم يرفعون راية التحدي والمواجهة ويرفضون الحوار لأنهم لا يريدون أيّ توافق بين اللبنانيين لأنهم أسرى أوهام وشعارات أكبر من أحجامهم .

وختم قاووق بالقول: “حزب الله وحركة أمل لا يدعمان مرشحاً للتحدي والمواجهة بل يدعمان الصيغة المتاحة والوحيدة للتوافق الداخلي .”

اقرأ أيضا