fbpx
يونيو 13, 2024 6:36 ص
Search
Close this search box.

“لبنان القوي” نوه بإجراءات وزير الداخلية لإخراج السوريين غير الشرعيين

النازحين السوريين

ابدى تكتل “لبنان القوي” في بيان إثر اجتماعه الدوري برئاسة النائب جبران باسيل، قلقه من “استمرار الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية وما يتسبب به من تحلل للسلطة ولمؤسسات الدولة”.

ورأى التكتل أن “بقاء الوضع في دائرة المراوحة يجعل من لبنان دولة مكشوفة، في ظل تصاعد المخاطر المتأتية من الحرب الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في غزة وضد اللبنانيين في الجنوب”.

واعتبر أن “حركة اللجنة الخماسية الهادفة الى تحقيق الإنجاز الرئاسي في لبنان تبقى من دون نتيجة إذا لم يبادر النواب اللبنانيون الى ملاقاتها، إما بالإتفاق المسبق على اسم الرئيس أو بالذهاب الى الإنتخاب عملا بالدستور وصولا الى تحقيق انتخاب الرئيس مهما كانت النتيجة”.

ورفض التكتل “سلوك ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في ما خص ملف النازحين السوريين من حجب الداتا عن لبنان الى تجاوز الأصول بتوجيه رسالة الى وزير الداخلية والبلديات طالبا منه الوقف الفوري لعمليات الإخلاء”، منوها بما “يقوم به وزير الداخلية من إجراءات ومن تغطية للمحافظين والقائمقامين والبلديات في عملهم لإخراج السوريين المقيمين بصورة غير شرعية”.

كذلك نوه بـ”موقف وزير الخارجية الذي استدعى السيد ايڤو فرايسن طالبا سحب الرسالة المخالفة لأصول التخاطب وتجاوز الصلاحيات المنوطة بوزارة الخارجية، كما طالبه بتسليم الداتا كاملة في مهلة أقصاها نهاية أيار الجاري”، مشجعا البلديات على “حماية نطاقها من مخاطر النزوح تحت سقف القوانين”، داعيا “الحكومة اللبنانية الى الالتزام بالتوصيات الصادرة عن المجلس النيابي وتنفيذها سريعا”.

وعشية انعقاد مؤتمر بروكسل، أكد التكتل رفضه “لكل ما من شأنه إبقاء السوريين الموجودين بصورة غير شرعية في لبنان”.

وتقدم بـ”العزاء من الشعب الايراني بوفاة الرئيس ابراهيم رئيسي والوزيرعبد اللهيان ورفاقهما”، مثنيا على “المسار المؤسساتي في الدولة الايرانية بما يمنع اي فراغ في السلطة”.

اقرأ أيضا