fbpx

ماكرون عن حادث الطعن: الإرهابيون لن يقسموا فرنسا… وهذا جديد التحقيقات

يجب أن تقرأ

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن رجلا ذبح معلما للتاريخ عرض على تلامذته في المدرسة الإعدادية رسوما كاريكاتورية للنبي محمد كان يستهدف بهذا الهجوم ضرب حرية التعبير.

- Advertisement -

وأضاف ماكرون قرب المدرسة حيث قتل المعلم في إحدى الضواحي شمال غرب باريس “قتل مواطن اليوم لأنه كان معلما ولأنه كان يُدرس التلاميذ حرية التعبير”. ووصف ماكرون الهجوم بأنه إرهاب لـ”الإسلاميين”.

وقال “البلاد بأكملها تقف مع المعلمين. الإرهابيون لن يقسموا فرنسا.. الظلامية لن تنتصر”.

واشارت مصادر قضائية فرنسية الى انه تم توقيف 5 أشخاص على خلفية حادث الطعن.

 وكان قد ذبح رجل معلما بإحدى المدارس الإعدادية أمام مدرسته في إحدى ضواحي العاصمة باريس بعد أن كان المدرس قد عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.

وقتلت الشرطة الجاني بالرصاص على بعد بضعة شوارع من مكان الحادث الذي وقع مساء الجمعة في ضاحية سكنية شمال غرب باريس.

وقال ممثل للشرطة إن ضحية هجوم الجمعة قتل إثر إصابته بعدة طعنات في الرقبة. وقال مصدر في جهة لإنفاذ القانون إن رأس المعلم قطعت في الهجوم.

وقالت محطة (بي.إف.إم.تي.في) الفرنسية إن المهاجم عمره 18 عاما وولد في موسكو وهو من أصل شيشاني.

وذكر مصدر في الشرطة أن شهودا سمعوا المهاجم يهتف “الله أكبر”. وقال المتحدث باسم الشرطة إنه يجري التأكد من هذه المعلومات.

وتجدر الاشارة الى ان الهجوم وقع في الشارع أمام المدرسة التي كان يعمل بها القتيل في ضاحية كونفلانس سانت أونورين بشمال غرب باريس.

تابعونا عبر التواصل الاجتماعي

201,271FansLike
713FollowersFollow
- Advertisement -
- Advertisement -

أخبار ذات صلة