fbpx
يوليو 24, 2024 10:11 ص
Search
Close this search box.

“أديداس” تحقق في قضية فساد واسعة في الصين

تحقّق شركة أديداس الألمانية لصناعة المعدّات والألبسة الرياضية في قضية فساد واسعة النطاق في الصين تقدّر قيمتها بـ"ملايين اليورو" ويشتبه بأن موظفين محليين يعملون لدى المجموعة قاموا بها، حسبما أفادت صحيفة "فايننشال تايمز" الأحد.

وقالت الصحيفة إنّ رسالة كتبها “موظفو أديداس-الصين” توجّه اتهامات إلى العديد من الموظفين الصينيين بالاسم، بينهم مسؤول تنفيذي في قسم ميزانية التسويق في الشركة.

وتقدّر الوثيقة التي تمّ تداولها هذا الشهر في الصين على شبكة التواصل الاجتماعي شياو هونغشو التي تعادل إنستغرام، هذا المبلغ بـ250 مليون يورو سنوياً.

ولم يعد بالإمكان مشاهدة هذه الرسالة الأحد على المنصة، غير أنّ نسخة مفترضة منها لم تتمكّن وكالة فرانس برس من التحقّق من صحّتها، تُستخدم في عدّة حسابات.

وتتهم الوثيقة التي نقلتها صحيفة فايننشال تايمز، موظفين في “أديداس” بالحصول على رشاوى من مقدّمي خدمات مفوّضين من قبل المجموعة الألمانية.
واتُهم مسؤول في “أديداس”-الصين، بتلقّي “مبالغ نقدية تقدر بالملايين من المورّدين، فضلاً عن ممتلكات بينها عقارات”.

وفقاً لـ فايننشال تايمز، فقد تلقّت أديداس في السابع من يونيو رسالة تحذّر من “انتهاكات محتملة” في الصين.

ولم يتسنَّ الاتصال بالمجموعة على الفور للتعليق.

ووفق الصحف المحلية، فإنّ شركة أديداس التي بدأت نشاطها في الصين في العام 1997، كان لها أكثر من 10 آلاف متجر.

غير أنّ المجموعة واجهت في السنوات الأخيرة صعود علامات تجارية محلية بينها “أنتا” Anta و”لي نينغ” Li Ning.

ومع ذلك، ارتفعت مبيعات “أديداس” في الصين خلال الفصل الأول بحوالى 8% على مستوى سنوي، وفقاً لنتائج نُشرت في أبريل.

اقرأ أيضا