fbpx
يونيو 14, 2024 9:58 م
Search
Close this search box.

بنادق الصيد سلاح فعال في مكافحة درونات

يستخدم المقاتلون الأوكرانيون ضد جنود الجيش الروسي على نطاق واسع درونات FPV الانتحارية التي تُنتج محليا بكثرة.

وهناك العديد من سبل مكافحة درونات FPV، وبينها أجهزة الحرب الإلكترونية والدفاع الجوي والرشاشات الثقيلة. ولكن لا يمكن استخدام تلك الأسلحة الثمينة في كل مرة.

ويأتي هنا دور بنادق الصيد.

بندقية “سايغا” شبه الآلية

وتتوفر بنادق الصيد في كل وحدة من وحدات الجيش الروسي تقريبا. وكان الجنود يحصلون على بنادق مزدوجة السبطانة عن طريق شرائها من الأسواق أو يحضرونها من المنزل، والآن بدأت قوات الهندسة العسكرية في استلام بنادق نصف آلية عيار 12 ملم من طراز “سايغا – 12″ و” فيبر – 12″ (مولوت). ويتسع مخزنها لـ10 طلقات، وهناك لوحة “بيكاتيني” حيث يمكن تركيب جهاز التصويب الحراري. وبلغ المدى الفعال لتدمير الدرونات 100م.

بندقية 18.5КС-К

والمواصفات المشابهة لبندقية 18.5КС-К شبه الآلية التي تعد نسخة مطورة لبندقية “سابغا-12” التي تم تكييفها مع ظروف القتال. وهناك فرق وحيد يميز النموذج المطور عن بندقية “سايغا”، وهو سعة المخزن التي ازدادت لاستخدام طلقات عيار 12.

وقال أحد الجنود الروس إن “طلقة عيار 8.5 ملم فعالة للغاية كذلك، وحتى أعيرة 3 ملم تعتبر لا بأس بها في الأيدي الماهرة”. وبالإضافة إلى ذلك، بدأ إنتاج “الخراطيش المربوطة” التي تسمى كذلك “الاعتراض”. وتم تجهيز الخرطوشة بستة قطاعات من الرصاص متصلة ببعضها البعض بواسطة خيط كيفلر. وعند إطلاقها تنفتح الشحنة الدافعة وتتحول إلى شبكة يصل قطرها إلى متر واحد.

تتميز الرماية بـ”الخرطوشة المربوطة” من السبطانة الملساء بقدرة فتاكة بسبب السرعة العالية للخرطوشة (تصل إلى 580 مترا في الثانية) وخيط كيفلر. الميزة الرئيسية عند إطلاق مثل هذه الذخيرة هي دقتها الأكبر مقارنة بالخرطوشة الكلاسيكية.

اقرأ أيضا