fbpx
يوليو 18, 2024 2:46 م
Search
Close this search box.

استخدم الذكاء الاصطناعي للغش فى اختبار القبول بالجامعة

اكتشف المشرفون على امتحانات القبول بإحدى الجامعات التركية قيام مؤخرا قيام أحد الطلاب بالغش باستخدام نظام مدعوم بالذكاء الاصطناعي للحصول على إجابات لامتحان القبول فى الوقت الفعلي.

ففى الثامن من يونيو أجرى الآلاف من خريجى المدارس الثانوية اختبار الكفاءة الأساسية، وهو أول اختبار لامتحان مؤسسات التعليم العالى فى إسبرطة، لكن حادثة واحدة تصدرت عناوين الأخبار الدولية، فأحد المرشحين، يُشار إليه فقط بالأحرف الأولى من اسمه M.E.E. من قبل وسائل الإعلام التركية، تم القبض عليه وهو يغش باستخدام نظام مبتكر يتضمن اتصالاً بالإنترنت، وكاميرا مخفية، وبرنامج مدعوم بالذكاء الاصطناعى يمكنه قراءة الأسئلة فى الاختبار وتقديم الإجابات فى الوقت الفعلى.

ولسوء الحظ فإن سلوك الرجل أثناء الاختبار لفت انتباه المشرفين، وبعد الفحص الدقيق تم اكتشاف طريقة الغش التى اتبعها، وأفادت تقارير عن حالة ما يعتبر أول استخدام للذكاء الاصطناعى فى امتحان القبول بالجامعة، على الرغم من أن التفاصيل الكاملة للنظام الذى يستخدمه الشخص لم يتم الكشف عنها بعد، وأعلن قسم شرطة إسبرطة أن الرجل قام بإخفاء جهاز توجيه صغير فى بطانة حذائه الرياضى من أجل تجاوز نقطة المراقبة عند مدخل قاعة الامتحان، بالإضافة إلى هاتف ذكى صغير متنكر فى هيئة جهاز كمبيوتر، يحمل بطاقة ائتمان، وكاميرا عالية الوضوح متنكرة فى شكل زر قميص، وسماعة رأس صغيرة فى أذنه، بحسب oddity central.

ومن غير الواضح كيف قبض المشرفون على M.E.E لكن وسائل الإعلام التركية ذكرت أنه كان يسأل “بشكل مثير للريبة”، وفور العثور على السماعة فى أذنه، اصطحبه المشرفون إلى خارج قاعة الامتحان وسلموه إلى الشرطة، وكشف البحث الدقيق أن سماعة الرأس والكاميرا الصغيرة كانتا متصلتين بهاتف ذكى، والذى كان بدوره متصلا بنظام يعمل بالذكاء الاصطناعى يمكنه قراءة الأسئلة فى الاختبار ومن ثم تقديم الإجابة الصحيحة عبر سماعة الرأس.

خدمة الذكاء الاصطناعى التى استخدمها هذا الشخص لم تكشفها الشرطة، لكن بعض وسائل الإعلام أشارت إلى أنها منصة مدعومة من ChatGPT، وهناك شيء واحد مؤكد رغم ذلك، هو أن هذا الشخص سيواجه الآن عقوبة السجن، لأن الغش فى الامتحانات الجامعية يعتبر جريمة خطيرة فى تركيا، كما سيتم منعه من أداء امتحان القبول بالجامعة مرة أخرى لمدة عامين على الأقل.

اقرأ أيضا