fbpx
يوليو 20, 2024 6:33 ص
Search
Close this search box.

نصحها الأطباء بإنهاء حملها لكنها رفضت.. ما حدث لاحقاً  لا يصدّق!

اكتشف الأطباء أن الطفلة أميليا كانت مصابة بورم يمكن أن ينمو إلى حجم الليمونة قبل ولادتها، وأخبروا والدتها أن الطفلة قد تموت أثناء الحمل أو عند الولادة.

نصح الأطباء هوى تشي، والدة أميليا، بإنهاء الحمل، لكنها رفضت واختارت إجراء عمليتين جراحيتين لابنتها لإنقاذها.

نجحت تشي في إنقاذ ابنتها، التي تبلغ الآن من العمر أربع سنوات وتستعد للالتحاق بالمدرسة في الخريف المقبل.

قالت تشي: “استمر الورم في النمو مع كل تحليل أجريناه وكان الأمر مرعباً”، وأضافت: “لم أسمح لنفسي بأن أتخيل وجود ابنتنا معنا”.

اكتشف الأطباء وجود نقطة صغيرة على الجانب الأيسر من قلب أميليا في عام 2019 أثناء خضوعها للكشف.

وأوضح الأطباء أن أميليا كانت تعاني من حالة وراثية نادرة تسمى التصلب الحدبي المركب، والتي تتسبب في نمو أورام غير سرطانية في أجزاء مختلفة من الجسم.

ضغط الورم بشكل كبير على قلب الطفلة التي نُقلت إلى وحدة العناية المركزة ووُضعت على جهاز التنفس بعد ولادتها، ثم بدأت بتناول دواء “سيروليموس” لتقليص حجم الورم.

اختفى الورم تقريباً بعد حوالي 8 أسابيع من تناول الدواء وعادت إلى المنزل مع والديها، إلا أن الأطباء اكتشفوا الأضرار التي أحدثها الورم بقلب الطفلة وقرروا وضعها في غيبوبة للخضوع لعلاج كيميائي.

أجرت أميليا أول عملية للقلب المفتوح في نوفمبر 2020 ثم احتاجت إلى عملية ثانية لتركيب جهاز تنظيم ضربات القلب.

اكتشف الأطباء ورماً نادراً في كلية أميليا العام الماضي، مما أدى إلى خضوعها لعملية جراحية جديدة.

اقرأ أيضا