"متلازمة الفشل" تضرب من جديد!

"متلازمة الفشل" تضرب من جديد!
أدى قرار رفع الدعم الذي دخل حيّز التنفيذ الأربعاء إلى زيادة أسعار البنزين في نيروبي بنحو ستة بالمئة إلى 135 شلن (نحو 1,20 دولار) لليتر ا ف ب

يقف العقل البشري للوهلة الاولى مذهولا امام كمية الفشل التي تتمتع بها هذه السلطة التي لا تمل من صدم المواطن اللبناني، وتكافح في سبيل تجويعه وإذلاله. هذا العقل البشري اللبناني يقف اليوم ولا يدرك عن مدى جدوى صدور جدولي أسعار للمروقات في غضون ساعات بحجة تراج الدولار في السوق السوداء؟ خصوصا بعد ما صدر جدول اسعار يوم امس الخميس لحظ ارتفاعًا فلكيًا..

 فالجدول الاول جاء على الشكل التالي: بنزين 95 اوكتان: 375,600 ليرة (-2200)، بنزين 98 اوكتان: 388,400ليرة (-2200)، المازوت: 398,400 ليرة (-11,600)، الغاز: 349,700 ليرة (-9800).
أما الجدول الثاني الذي اتى من بعد الاول بفارق حوالى 7 ساعات، جاء على الشكل التالي: بنزين 95 أوكتان: 369200 بتراجع 6400 ليرة لبنانية، بنزين 98 أوكتان: 381800 بتراجع 6600 ليرة لبنانية، مازوت: 362800 بتراجع 35600 ليرة لبنانية، غاز: 319600 بتراجع 30100 ليرة لبنانية.

طيب! افترضنا ان المسؤولين والسلطة كاملةً والوزارة معهما يريدون الخير للمواطن وتقليل التكلفة عليها.... يا جماعة الخير الامور لا تكون بهذه البساطة ولا تدار المصالح والقطاعات بهذه الطريق الخنفشارية التي لا تلتزم اي خطط او تدابير! جدولان للاسعار بظرف يوم واحد.... ويا مواطن ومحطات محروقات "يدبرو راسن" (تجدر الاشارة الى اننا لسنا بوارد الدفاع عن المحطات هنا).
سؤال على الهامش: ما الفارق بين من ملأ خزان وقودها اليوم بعد صدور الجدول الاول ومن ملأ خزان سيارته بالوقود بحسب الجدول الثاني الجديد؟