fbpx
أبريل 15, 2024 5:41 ص
Search
Close this search box.

سفراء «الخماسية» يمهدون لإعلان «ملامح» الرئيس الجديد

اجتماع سفراء «الخماسية» في خيمة السفير السعودي

يمهّد لقاء سفراء دول «اللجنة الخماسية بشأن لبنان» الذي عُقد في مقر إقامة السفير السعودي في لبنان وليد بخاري، لبدء جهود سوف يبذلها السفراء الخمسة لقدوم المبعوث الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان، إلى لبنان لـ«إعلان المعايير التي تحدد هوية وملامح الرئيس المرتقب».

وسيكون اللقاء بمثابة إعادة إطلاق الجهود التي تقوم بها اللجنة، في محاولة لتقريب وجهات النظر بين القوى السياسية اللبنانية، من أجل الوصول إلى خاتمة سعيدة تُنهي الفراغ الممتد في منصب الرئاسة، وتأثيراته المباشرة وغير المباشرة في الوضع الداخلي.

وتحدثت معلومات «الشرق الأوسط» عن «جهود تُبذَل من أجل رؤية مشتركة وموحدة للدول الأعضاء وفق جدول زمني محدد. ويحمل الاجتماع، والمعلومات التي تسربت من مناقشاتهم، أهمية كبيرة في إعادة ترسيم الحراك الرئاسي، من منطلق تأكيد أن الانتخابات الرئاسية هي قرار لبناني داخلي بامتياز، وبالتالي لا بد من حراك لبناني موازٍ يلاقي حراك الدول الصديقة للبنان المنضوية في إطار اللجنة، التي لن تكون إيران سادستها، وفق تأكيدات كل المشاركين في اللقاء.

وأكد المجتمعون «وحدة الرؤية والجهود للجنة الخماسية»، فيما قال مصدر مشارك في اللقاء لـ«الشرق الأوسط» إن المجتمعين شددوا على أن «الخماسية» وجهودها «لن تكون بديلاً عن إرادة القوى السياسية اللبنانية وسيادة لبنان». وشدد أعضاء اللجنة على ضرورة «إنجاح الحراك القائم لجعل ملف الاستحقاق الرئاسي ضمن أولوية الاجتماعات السياسية في لبنان والمنطقة».

ثائر عباس-الشرق الاوسط

اقرأ أيضا