fbpx
يوليو 18, 2024 2:01 م
Search
Close this search box.

لقاء جديد مرتقب بين باسيل وصفا… و “الثنائي” “مرتاح” لمبادرته!

يستكمل “التيار الوطني الحر” مبادرة رئيسه ورئيس تكتل “لبنان القوي” النائب جبران باسيل الرئاسية، ويقوم بجولة جديدة تشمل المراجع الروحية، على ان تبدأ اليوم الخميس من المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى بلقاء نائب رئيسه الشيخ علي الخطيب. وتستكمل الاسبوع المقبل، بلقاء مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، الذي يعود الى بيروت مساء الاحد عائداً من السعودية بعد أدائه فريضة الحج.

وتكشف اوساط قيادية رفيعة في “التيار الوطني الحر” ان وفد التيار سيرأسه نائب رئيسه ربيع عواد، وسيحمل معه مبادرة باسيل ونتائجها الى المرجعيات الروحية، ولوضعها في نتائجها. وتشير الاوساط الى ان نتائج المبادرة كانت ايجابية وسط ترحيب من “الثنائي الشيعي”، حيث سمع باسيل خلال لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري “ثناءً وترحيباً” بالمبادرة. كما عبّر بري عن ارتياحه للايجابية التي تعاطى معها باسيل، في ما خص اي دعوة حوارية يدعو اليها.

وتلفت الاوساط الى ان الارتياح الشيعي لمبادرة باسيل، يؤكد ايجابية المكون المسيحي في التعاطي مع الحوار، ومن دون وضع شروط تعجيزية امام الحوار، ووضع شروط مسبقة هدفها تطيير اي حوار. وتشير الاوساط الى انه في ظل السلبية التي تتعاطى بها “القوات” ورئيسها سمير جعجع مع مبادرة بري ومساعيه الرئاسية، وكذلك مجاراة المكون المسيحي الآخر لها، اكان من “المعارضة” او “المستقلين” ولا سيما “الكتائب”، تأتي ايجابية باسيل للتأكيد على ان الصراع الرئاسي في لبنان ليس شيعياً- مسيحياً او بين “الثنائي” و “القوات” و “الكتائب”، بل هو استحقاق وطني، يحتاج الى حوار وتوافق للوصول الى جلسة انتخاب، تتطلب بدورها نصاب الثلثين في كل الدورات و65 نائباً في الدورة الثانية.

وتكشف الاوساط ان باسيل في صدد ايفاد النائب غسان عطالله بعد الاعياد الى بري لاستكمال التشاور معه، ولوضعه في نتائج لقاءاته. كما تكشف ان باسيل في صدد القيام بلقاءات اخرى مع قوى لا يزال هناك التباس معها، او نقاط عالقة في مبادرته.

وعلى صعيد العلاقة مع حزب الله، تؤكد الاوساط ان اللقاء بين باسيل ورئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” محمد رعد كان ايجابياً، وتركز على الملف الرئاسي حصراً وسط التأكيد على استكمال العلاقة الثنائية، رغم التباين الرئاسي وتمسك الحزب بترشيح سليمان فرنجية. وتلفت الاوساط الى ان باسيل سمع ايضاً ترحيب حزب الله من رعد لمبادرة باسيل الحوارية، وان حزب الله مع تكثيف اللقاءات التشاورية والحوارية، لان لا سبيل غير ذلك لكسر الاصطفافات والجمود.

وعن تعزيز العلاقة الثنائية، تكشف الاوساط عن تحضير خطوة هامة بين حزب الله والتيار، قد تترجم بلقاء قريب بين باسيل ومسؤول التنسيق والارتباط في حزب الله الحاج وفيق صفا. وقد يكون هناك خطوات لاحقة او سابقة للقاء بين الرجلين، والامور في خواتيمها ومتروكة للتطورات الامنية والعسكرية والسياسية في الايام المقبلة.

علي ضاحي – الديار

اقرأ أيضا