fbpx
مايو 23, 2024 4:20 م
Search
Close this search box.

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء 10 نيسان 2024

مقدمات نشرات الاخبار

مقدمة تلفزيون “أل بي سي”: على الأكف وصل باسكال سليمان الى جبيل، حاملا معه غضب كل اللبنانيين من جريمة أودت بحياته، وكشفت هشاشة الأمن في لبنان.

التحقيقات التي تجريها استخبارات الجيش في الجريمة مستمرة، وتقاطع المعلومات يدل حتى الآن على تنفيذ عصابة سرقة جريمة قتل سليمان، أما الأخطر، فإن ثلاثة أشخاص على الأقل، من المشاركين أو الضالعين في العملية هم بلال د.، وذكرية ق.، وأحمد ن.، سبق وأوقفوا في لبنان بجرائم سرقة وانتماء الى عصابات.

قبل أن يطوي باسكال سليمان ساعاته الأخيرة بين أهله، من حقه وحقنا كلنا المطالبة بأمرين:

  • ضبط المعابر غير الشرعية التي تتنقل عبرها العصابات بين لبنان وسوريا، وهي معروفة بعيدا عن أي ضغوط سياسية حزبية أو عشائرية.
  • وتشديد القضاء، لا سيما محاكم الجنايات عقوباتها الى الحد الأقصى بما يتناسب مع الجرم وليس البحث عما يخففه.

حتى ذلك الوقت، لن يرتاح باسكال ولا اللبنانيين الذين واجهوا جريمة لا تقل خطورة اليوم على أمن البلد ككل.

فبعد أيام على اختفائه، وجد محمد سرور، الذي يعمل في مجال الصيرفة مقتولاً في بيت مري.

سرور موضوع على لائحة العقوبات الأميركية لإتهامه بتحويل الأموال من إيران إلى حماس عبر حزب الله, وهو في معلومات خاصة سبق وعمل في القرض الحسن، والإعلام الإسرائيلي نقل عن قناة الحدث أن الموساد اغتاله، بعد تعقبه لسنوات طويلة.

معلومات للـLBCI تشير الى أن إمرأة تواصلت مع الضحية، مدعيةً أن شخصا يعرفه سرور هو من أعطاها رقمه وطلبت منه تصريف الأموال لها وملاقاتها في بيت مري. ومنذ لحظة وصول سرور إلى مكان اللقاء إختفى ليعثر عليه جثة هامدة، وتختفي الإمرأة، وكل الأدلة على عملية القتل.

ملفان أمنيان كبيران طغيا على كل ما عداهما في انتظار تبلور صورة التحقيقات حولهما.


مقدمة تلفزيون “أو تي في”

الوضع الأمني مقلق جداً. فعلى رغم معطيات التحقيق الاضافية التي تعزز فرضية السرقة في جريمة قتل باسكال سليمان، وتيرة التحريض الطائفي من جهة والاعتداء على السوريين من جهة اخرى الى ارتفاع خطير. ففي مختلف محطات استقبال جثمان المغدور اليوم، هُتافات وصفت حزب الله بالارهابي، على رغم ثبوت ضلوع عصابة مؤلفة بالكامل من سوريين بالجريمة. وفي بلدة جديتا البقاعية، اعتداء على مكتب للحزب السوري القومي الاجتماعي ورفعٌ لعلم القوات، التي سارع القومي على الفور الى وصفها بالطابور الخامس. وفي موضوع السوريين، دعوات مشبوهة وتهديدات في بعض المناطق، فيما حل مسألة النازحين لا يكون لا بالضرب ولا بالسُّباب، بل من خلال تطبيق خارطة طريق واضحة، تمرُّ بثلاث محطات

المحطة الأولى، وقف الدولة اللبنانية سياسة مراعاة المجتمع الدولي على حساب مصلحة لبنان، والإقدام على فتح قنوات التواصل الرسمية مع الدولة السورية، واتخاذ الموقف المناسب من الجمعيات المشبوهة.

المحطة الثانية، سحب اعتبارات الترشيح الرئاسي من أيدي بعض المسؤولين العسكريين والأمنيين، لأن استمرارها يؤدي الى نتائج وخيمة في ملف النزوح، على طريق تقديم اوراق الاعتماد عند هذه الدولة او تلك.

اما المحطة الثالثة، فقيام جهات سياسية معروفة، ومسؤولين سياسيين محددين، بإجراء مراجعة جدية لرهاناتهم الخاطئة منذ عام 2011، التي ساهمت على مدى ثلاثة عشر عاماً في تأمين الغطاء، سواء لدخول السوريين او لعدم اتخاذ اي اجراء مناسب لناحية ضبط اقامتهم او تأمين عودتهم الى بلادهم حيث أمكن.

وفي السياق الامني المقلق ايضاً، جريمة قتل المواطن محمد سرور في بيت مري، وربط الموضوع اعلامياً على الاقل، بدور معين له على صلة بأفرقاء محليين وإقليميين ودول، وصولاً الى معلومات متداولة عن وقوف الموساد خلف الجريمة.
وإزاء كل ما تقدم، البلاد غارقة في حرب لم تتخذ الدولة قرارها، ولا اتت رداً لاعتداء على لبنان، بل اقحاماً له في حرب غزة التي نأت دول عربية كبرى بنفسها عنها، ومنها اقرب الى القطاع بكثير من لبنان، ليعود بلد الأرز مرة جديدة ساحة الموت والدمار الوحيدة فيما الآخرون يتفرجون.

اما الدولة اللبنانية، فهي الغائب الاكبر، برئاستها الشاغرة منذ عام ونصف العام، وحكومتها المنتهكة للدستور والميثاق الوطني، ومجلس نوابها المشلول الا عن التشريع غُب الطلب، وبمؤسساتها القضائية والادارية المترهلة، وبانهيارها الاقتصادي والمالي وبغرقها في الفساد.

في كل الاحوال، هذا هو الواقع المرَّ، الذي لم يعد ينفع معه لا اخفاء ولا تجميل ولا تعمية. أقروا بالواقع، لتبدأوا بالحل. أما سياسة الهرب الدائم الى الامام، فلا تنفع الا في تعميق الازمة، واطالة امد المعاناة، وتعريض الناس كل يوم اكثر فأكثر لخطر الموت، قتلاً بالجرائم، او استشهاداً في ساحات الحروب.


مقدمة تلفزيون “أم تي في”

لبنان لا يزال في مرحلة استعياب الصدمة الناتجة من اختطاف باسكال سليمان وقتله . وفي انتظار اعلان نتائج التحقيق رسميا ، يبقى الترقب سيد الموقف ، وهو ترقب مزدوج . لأنه يشمل ما سيقوله البطريرك الماروني في عظته الجمعة ، كذلك كلمة القوات الللبنانية التي تردد انها ستكون مفصلة وقوية. في الاثناء ، توقف المتابعون عند القاء قنبلة مولوتوف على مقر الحزب السوري القومي في زحلة ، واتهام القومي القوات اللبنانية بالامر ، علماً ان الاخيرة كانت اصدرت بيانا استنكرت فيه الحادثة . فهل ما نشهده من جبيل الى زحلة سيتمدد ليرسم حالة من الاهتزاز الأمني تواكب الاحتقان السياسي ؟ جنوباً ، التهديدات الاسرائيلية العالية السقف مستمرة ، وقد وصل الأمر بوزير الدفاع الاسرائيلي الى تهديد لبنان بمفاجآت ، داخل الاراضي اللبنانية . على الصعيد الاقليمي ، المنطقة تحبس أنفاسها بانتظار الرد الايراني على اسرائيل . وقد اعلن المرشد الاعلى الايراني علي خامنئي ان الكيان الاسرائيلي يجب ان يعاقب وسيعاقب ، ما استدعى ردا من وزير خارجية اسرائيل الذي اكد ان اسرائيل سترد على ايران داخل اراضيها اذا شنت طهران هجوما من هناك … البداية محلية ، من رحلة باسكال سليمان من بيروت الى جبيل وسط احتضان شعبي وحزبي لافت.


مقدمة تلفزيون “المنار”

هو عيدٌ لمن صام َوقام َوجاهد َوبذل َالدماء َوقدم َالجراح َوجميل َالعطاء حتى يكون لفلسطين َوللبنان َولكل الامة ِعيدٌ… هو عيد ُعوائل ِالشهداء اصحاب ِالفضل ِوالقلوب ِالجميلة ِوجبال ِالصبر ِواوسمة ِالشرف ِعلى صدور ِالاوطان..
انه يوم ُكل ِمن سارع َلنصرة ِغزة َومساندتِها من لبنان الى اليمن والعراق ِوايران ِوسوريا ، ويوم ُكل ِمن صرخ بوجه ِالعدوان ِالجائر ِحول َالارض وقت َاشاح َبعض ُالعرب ِبعيونِهم عن هول ِالمجازر ِوصمّوا آذانَهم عن صراخِ الاطفال ِوالايتام ِوالثكالى والمفجوعين..
في هذا اليوم ، فرحة ُالاعياد ِخرجت من ارجاء ِالقدس ِرغم َالحصار ِوالقهر ، ومن بين الركام ُوخيام ِالنازحين في غزة التي يممت وجهَها شطر َالجهاد ِوالشهادة ِوفيها شعب ٌوقادة يقدمون ابناءَهم شهداء كحال ِرئيس المكتب ِالسياسي لحركة ِحماس اسماعيل هنية ِالذي زف َاليوم َثلاثة ًمن ابنائِه وثلاثة َاحفادٍ شهداء َمؤكداً ان هذه الدماء لن تزيدَه والمقاومين في فلسطين َالا ثباتا ًعلى جهادِهم ومبادئِهم..
في جنوب لبنان، في ميدان ِالبطولات، كان اهل ُالمقاومة ِيرسمون للعيد ِوجها ًاخر، سارعوا الى بلداتِهم وقراهم بكل ِحمية ٍوحب ٍوشوق واجتمعوا في مساجدِها مكبرين مهللين على عين ِالعدو ومسمعِه مؤكدين َبادعيتهم وصلواتهم وحضورِهم المشرف انهم اهل ُالتحدي والمواجهة ِوالصمود ِ، وانهم اهلُ الثقة ِبمقاومتهم، وانهم اهل ُالبذل ِوالتضحية ِوالسيادة ِوالعنفوان ِوالصبر. هذا عهد ُالجنوبيين الذين همُ المقاومة والمقاومة ُهم ، نفس ٌواحدة ٌوقلب ٌواحد ٌعلى درب ٍواحد ٍنحو َالانتصار ِالتاريخي الكبير.
وفي العيد من الجمهورية ِالاسلامية في ايران ، ثبَّت الامام ُالسيد ُعلي الخامنئي الموقف َالرادع َ، والضربةَ الموعودة َالتي سيتلقاها الكيان ُالصهيوني على جريمة ِاعتدائِه على القنصلية ِالايرانية في دمشق ، فالقنصلية ُارض ٌايرانية ٌوالعدو ُسينال ٌالعقاب َعلى ذلك، ِاكد الامام الخامنئي.


مقدمة تلفزيون “الجديد”
في مسيرة التشييع الطويل لباسكال سليمان نحو جبيل مرت جريمة صامتة كادت ان تكون على شكل مسدسها الكاتم للصوت/./ محمد سرور يقتل في بيت مري , ترفع البصمات , تسحب الادلة التي اقتربت من عملية السرقة/ لكن التدقيق الجنائي في هوية المجني عليه اثارت الشبهات فبدأ البحث والتحري عن الخلفيات/./ فسرور رجل مقرب الى حزب الله وان لم يكن من صفوفه في التصنيف الحزبي , وتجمعه روابط مالية من الحزب الى حماس وفيلق القدس , فقد الاتصال به منذ سبعة أيام، الى ان عثرت عليه شعبة المعلومات مضرجا بدمائه في بيت مري/

الى هنا ظلت الجريمة ضمن فرضيات القتل بدافع السرقة/ الى ان بدأت المعلومات تتكشف عن عملية تصفية قادها جهاز خارجي نفذ المهمة وغادر بسرور دون ان يعترضه احد/ وعلى الارجح فان هذا الجهاز يرتبط بالموساد ان لم يكن الموساد بذات نفسه/./ وفي اول تعليق بعد اكتشاف الجريمة عقدت عائلته وأهالي اللبوة في البقاع الشمالي مؤتمرا صحافيا مضرجا بالاسئلة : من استدرج الحاج محمد إلى هذا المكان، وما هو الهدف من استدراجه .., الهدف من قتله بهذه الطريقة وبهذا التوقيت، ما أهداف الجريمة، ومن هي الجهة المسؤولة عنها”/./ وهو دور شعبة المعلومات في الاجابة على قلق الاهل/ وذلك بعد ان ادى الجيش ومديرية المخابرات الواجبات الامنية والوطنية في الاجابة على ملابسات جريمة جبيل وتقديم المعلومات للاهل وللحزب الحاضن القوات اللبنانية/./

وقالت مصادر الجديد ان كل المعلومات اصبحت لدى القوات عبر المنسق المكلف متابعة ملف الجريمة النائب جورج عدوان/ واضافت المصادر ان معظم المطلوبين باتوا في قبضة المخابرات باستثناء شخص من ال نون الموجود على الارجح لدى المخابرات السورية التي وعدت بتسليمه خلال الساعات المقبلة/
ولدى نون الرواية شبه الكاملة عن الجثة والسيارة / وتضيف المعلومات التي قدمها الجيش لحزب القوات ان ساعة الوفاة كانت هي نفسها ساعة اعتراض سيارة سليمان/ الذي تلقى في حينه ضربة قوية على الراس/ وبحسب معاينة الطب الشرعي فان لا كدمات على جسده/ بل ضربة الراس كانت قاتلة/ وهذه الرواية يفترض ان تكون مكتملة قبل مراسم التشييع يوم الجمعة المقبل/ وقد تشاور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بشأنها مع البطريرك الراعي ووضعه في اجواء التحقيقات /

وبحسب معلومات الجديد فقد وعد ميقاتي البطريرك الماروني بزيارة قريبة لتقديم كل التفاصيل/ ومرة جديدة كان الراعي متفهما وهو اشاد بعمل الجيش الذي لا تشكيك بروايته/./ واليوم عبر موكب سليمان طرقات وقرى وساحات من بيروت الى جبيل على وقع نثر الورد والارز ..دموع اكثر .. اتهام اقل /بانتظار المرور الكبير يوم الجمعة بمواكبة ضابطة للدفن يرعاها بطريرك الموارنة.

اقرأ أيضا