fbpx
فبراير 24, 2024 4:38 ص
Search
Close this search box.

هذا ما جاء في مقدمات نشرات الأخبار المسائية

مقدمات نشرات الاخبار

مقدمة “تلفزيون لبنان”: بين التاسع عشر من الشهر الحالي: الموعد المحدد حتى الآن للقمة العربية في جدة والخامس عشر من حزيران المقبل: الموعد الذي أطلقه الرئيس بري “كتاريخ حض” على انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية تكمن فترة حاسمة على مسار هذا الإستحقاق بحسب أوساط دبلوماسية عربية نقل عنها تفاؤلها بتفاعل أفرقاء الداخل اللبناني مع الحراك الخارجي ومع ما سيصدر من مقررات دعم للبنان في البند الرئيسي الخاص به في قمة جدة.

الأوساط أوضحت أن ما تراكم من نتائج وأجواء إيجابية لمجمل الإتصالات واللقاءات التي حصلت في خلال الأيام العشرة الماضية تضع الأفرقاء السياسيين اللبنانيين أمام مسؤوليات التعاطي الجدي والإيجابي مع المساعي والجهود الخارجية: الدبلوماسية والسياسية في شكل يبلور حلا يخرج الإستحقاق الرئاسي ولبنان من الأزمة.. وأشارت الى أن مجمل الإتصالات الدبلوماسية تنطلق من أهداف اللقاء الباريسي الخماسي وأن كل الحراكات سواء كانت قطرية أم مصرية أم أميركية و فرنسية يتقدمها أو يتوجها الدور السعودي وهو ما برز خلال هذا الاسبوع في لبنان حيث أشاعت لقاءات السفير وليد البخاري أجواء مقبولة وإيجابية على رغم وصف البعض لنتائجها بالغموض.

وجزمت الأوساط الدبلوماسية العربية من جهة: بأن المناخات العربية والدولية تتهيأ لمزيد من الإيجابية والإنفراج بالنسبة الى لبنان ويبقى أن على أفرقاء الداخل المواءمة في مصلحة بلدهم. ومن جهة ثانية: أكدت أن الجهد القائم إقليميا لإطفاء توترات المنطقة يشمل لبنان بطبيعة الحال وليس من الجائز أن تبرد تلك الساحات فيما يبقى لبنان متوترا.

عمليا في الداخل اللبناني على مستوى قوى المعارضة والتغييريين يستمر السعي من أجل التفاهم على اسم من ثلاثة أسماء يجمعون عليه لخوض النزال في السباق الى كرسي رئاسة الجمهورية.. وحتى الآن لم تصل المساعي الى هدفها لكن الجهود مستمرة وبدأت تتسم بوتيرة أسرع خصوصا” بعدما نقل عن الأميركيين وكذلك السعودية الإمتعاض من أي محاولة لمقاطعة أي جلسة انتخابية رئاسية أو محاولة تطيير النصاب.

في الجهة المقابلة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كرر مساء أمس دعم رئيس المردة سليمان فرنجية كمرشح طبيعي منذ خمسة عشر عاما وكمرشح جدي.. ودعا قوى المعارضة الى الإتفاق على اسم مرشح “وتعالوا لنتحاور ونتناقش” ثم ننزل الى مجلس النواب للإنتخاب.

في الغضون موقع ليبانون 24 نقل عن مصادر سياسية واسعة الإطلاع أن لقاء سيعقد بين السفيرين الايراني مجتبى أماني والسعودي وليد البخاري في بيروت في مرحلة ليست ببعيدة وسيترك أثرا في المواقف الداخلية والخارجية وسوف يدفع بعض من سمتهم الأوساط: “بالمشاكسين بالسياسية” إلى مراجعة مواقفهم قبل فوات الاوان لكي لا يصبحوا الحلقة الأضعف في المعادلة أو خارجها.. كما أن هذه الدينامية السعودية لا بد من أن تتوج بلقاء سيجمع وفدا من حزب الله بالسفير البخاري على أن اللقاء سيحصل لا محالة وإنما التوقيت لم يحدد بعد بحسب تعبيرها.

لكن تفاصيل النشرة نبدأها من الوضع المتفجر في فلسطين حيث لا يلتزم الاسرائيلي في أي تفاهم محتمل بوقف الاغتيالات..ما أسفر عن تعثر مفاوضات وقف النار التي تدعمها مصر. أوساط واسعة الاطلاع ابدت خشيتها من تأثيرات سلبية للتطورات في أنحاء المنطقة ككل. جهاز إسعاف الاحتلال أعلن نقل ثلاثة مصابين بجروح بليغة بعد سقوط قذيفة صاروخية في شوكيدا. كذلك اشتعلت النيران في موقع: ناحل عوز العسكري شرق حي الشجاعية جراء استهدافه بصواريخ من قطاع غزة.


مقدمة تلفزبون “أن بي أن”

وفي اليوم الخامس من العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة ومع استمرار مشهد الاغتيالات وبعد فشل العدو في حربه ضد القطاع كان بنك اهداف الاحتلال قصف وتدمير منازل المدنيين ولاسيما منازل الشهداء وصب غضبه على الفلسطينيين في الضفة الغربية في محاولة للقضاء على وحدة الساحات التي كرستها عملية سيف القدس.

ومقابل العدوان الاسرائيلي كانت عملية ثأر الاحرار متواصلة بقصف المستوطنات والمدن المحتلة بالصواريخ الحديثة والمتطورة والمضادة للطائرات التي وصلت الى عمق الكيان المحتل ما دفع سلطات الاحتلال الى الاقرار بوقوع اصابات واضرار بعشرات المنازل والممتلكات مترافقة مع انتقادات واسعة سياسية واعلامية لرئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو بسبب فشله في وقف صواريخ المقاومة ودعوته الى وقف العملية، عملية لا بد انهكت العدو ورئيس حكومته ووزرائه المنهكين اصلا بالتحركات والاعتصامات الشعبية ضد سياسات الحكومة. هذا في وقت اعلن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني العميد اسماعيل قآني دعم ايران الكامل لمحور المقاومة الفلسطيينة حتى زوال الكيان بشكل كامل.

وبعيدا من المشهد الفلسطيني اتصال هاتفي بين وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان ونظيره السعودي فيصل بن فرحان وارتياح لدى الجانبين للتقدم المحرز في الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين إيران والسعودية وتاكيد من عبد اللهيان على استئناف العلاقات وإرسال فرق فنية لاعادة فتح السفارات والقنصلية العامة وانجاز الاستعدادات اللازمة للافتتاح الرسمي لتمثيلها السياسي والقنصلي في السعودية.

من جهته إبن فرحان اشار الى أن المشاكل التي فرضتها بعض الدول على إيران وشعبها لم تمنع طهران من لعب دورها وفشلت في تقليص مكانة إيران البارزة في المحافل الدولية.

وعلى مقربة ايام من انعقاد القمة العربية في مدينة جدة السعودية كشف مصدر دبلوماسي عربي أن وضع لبنان سيكون بندا رئيسيا في القمة العربية وان ثمة إجماعا عربيا على الوقوف مع لبنان في محنته الصعبة وثمة قرارا مهما مرتبطا بملف لبنان ينتظر ان يصدر عن القمة وان المعطيات المتوفرة تؤكد ان مرحلة ما بعد القمة يفترض أن تؤسس لانفراجات لبنانية عاجلة لمساعدة اللبنانيين على انجاز الانتخابات الرئاسية وترتيب البيت الداخلي.


مقدمة تلفزيون “أم تي في”

تطوران حياتيان كبيران سجلا اليوم. الدولار الجمركي ارتفع الى 86 الف ليرة، ما سيؤدي حكما الى ارتفاع اضافي في اسعار السلع المرتفعة اساسا. التطور الثاني يتمثل ببدء التسعير بالدولار في محطات الوقود. القرار المذكور سيريح اصحاب المحطات واصحاب الشركات المستوردة ، لكنه يطرح سؤالا محوريا : هل لبنان على ابواب الدولرة الشاملة الكاملة ؟ السؤال مشروع، ولاسيما ان دولرة المحروقات اتت بعد فترة قصيرة على دولرة السلع الاساسية الموجودة في المتاجر الكبرى والسوبرماركات، ما جعل العملة الخضراء هي المعتمدة في عمليات الشراء. ففي هذه الحالة كيف يمكن الموظف الذي لا يزال يتقاضى اجره بالليرة اللبنانية، ان يصمد في وجه العواصف المالية- الاجتماعية؟ طبعا في ظل سلطة كهذه لا يمكن انتظار الجواب من أحد. فرئيس الجمهورية اساسا غائب، والحكومة تدعي “عند الحزة” انها حكومة تصريف اعمال لا اكثر ولا اقل. اما مجلس النواب فينام نومة اهل الكهف . فهل من فشل سياسيا وعجز عن انتخاب رئيس للجمهورية يمكنه ان ينجح في حل المشاكل المالية والاقتصادية والاجتماعية؟ وهل من عجز عن تحقيق مصلحة الوطن العليا، يمكنه ان ينجح في تحقيق مصلحة المواطنين اليومية؟

رئاسيا، معادلة توازن القوى لا تزال تتحكم في المشهد. فلا سليمان فرنجية قادر على الحسم وتأمين النصاب والاكثرية المطلوبة، ولا المعارضة اتفقت على اسم يمكنه مواجهة فرنجية والفوز عليه بالنقاط. لذا فان حال ارباك تسود الوسط السياسي، علما بان الكرة اليوم اصبحت عند جبران باسيل. فهو اذا اتفق على اسم مع المعارضة يمكنه ان يخرج الاستحقاق من عنق الزجاجة، والا فان الفراغ مستمر والشغور سيقيم اكثر فاكثر في قصر بعبدا. في المواقف برز ما اعلنه عضو كتلة الاعتدال الوطني سجيع عطية، الذي قال ان الجو المسيحي هو “بي الصبي” في اختيار الرئيس ، ونحن على قاب قوسين من اعلان اسم ستتفق عليه المعارضة . أضاف عطية : وبحسب المعلومات فان الفيتوات سقطت وسنصبح من جديد امام مرشحين ( 2) للرئاسة . اهمية ما قاله عطية انه صادر عن عضو في تكتل يلعب دورا مؤثرا في الانتخابات الرئاسية، و يشير بشكل او بآخر الى ان موقف التكتل المذكور يميل نحو السير بخيار مرشح المعارضة . في الاثناء ، الاستحقاق الرئاسي امام محطتين: القمة العربية في التاسع عشر من الجاري وزيارة البطريرك الماروني الى فرنسا في مطلع حزيران المقبل. فهل بعد هاتين المحطتين سيخرج “المنقذ المنتظر ونسر الاصلاح وحبيب الجماهير من صندوق الاقتراع” ، كما غرد وليد جبنلاط؟


مقدمة تلفزيون أو تي في”

لا داعي للهلع. هكذا يجيب المعترضون على وصول سليمان فرنجية الى قصر بعبدا منذ ايام، ملمحين الى تفاهم قريب في ما بينهم، ومع التيار الوطني الحر، على مرشح بديل او اكثر. وفي انتظار كشف المستور، الذي لا يمكن ان يتأخر، تواصل بعض اوساط الثنائي التبشير بأن انتخاب رئيس المردة محتم، وأن ما يتبقى مجرد وقت فاصل، وربما ضائع، قبل بلوغ النتيجة التي باتت محسومة.

وفي غضون ذلك، خرج وليد جنبلاط اليوم بتغريدة لافتة في توقيتها ومضمونها، قرأ فيها كثيرون موقفا ما، من مرشح ما، يبقى للأيام المقبلة ان توضح ما يرتبط به من تفاصيل.
‏متى سيخرج المنقذ المنتظر، نسر الاصلاح وحبيب الجماهير، من صندوق الاقتراع بعد تصويت نواب الامة الابرار ومباركة سفراء السند والهند، سأل جنبلاط، قبل ان يضيف: متى يعلو هذا النسر شاهقا حتى يلامس الشمس والثريا، حاملا الارجوان من صندوق النقد، شاهرا صولجان العدل والملك… متى يا قوم متى؟ ختم رئيس الاشتراكي.
وعلى خط مواز، تتجه الانظار نحو الاسبوع المقبل لرصد التطورات المرتبطة بالتحقيق الفرنسي مع حاكم مصرف لبنان، الذي يستعجل كثيرون الاستحقاق الرئاسي قبل انتهاء ولايته.

واليوم، استنكر التيار الوطني الحر ما صدر عن مجلس نقابة المحامين في بيروت بموضوع اعطاء الاذن بملاحقة المحامي وديع عقل بناء على شكوى جزائية مقدمة ضده من رئيس الحكومة المستقيلة نجيب ميقاتي. واعتبر التيار ان القاصي والداني يعلم بان للمحامي عقل صولات وجولات بملفات تفوح منها رائحة الفساد، ومنها على سبيل المثال ما يتعلق بمجلس الانماء والاعمار وبنك انترا والميدل ايست والنافعة وكازينو لبنان وغيرها.
وشدد بيان التيار على ان المحامي عقل تولى مهام ملاحقة الفاسدين سواء في لبنان ام في الخارج وكان له دور اساسي في تحريك القضاء الاجنبي الذي يجري تحقيقاته اليوم مع حاكم مصرف لبنان ومنظومته. واعلن التيار دعمه للمحامي عقل في جميع الاجراءات القضائية المتاحة للطعن بقرار النقابة، داعيا كل من يريد الانضمام الى حملته بمكافحة الفساد الى مواكبة تحركاته الهادفة الى متابعة جميع الملفات وفي طليعتها ملف انفجار مرفا بيروت… وللمواقف تتمة، بحسب بيان التيار.


مقدمة تلفزيون “الجديد”

بتقنية الفيديو كليب جلس رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط هذه المرة عند ضفة البحر لا لمعاينة الجثث التي تمر من أمامه إنما لخروج المنقذ المنتظر نسر الإصلاح وحبيب الجماهير من صندوق الاقتراع بعد تصويت نواب الأمة الأبرار ومباركة سفراء السند والهند ويعلو شاهقا حتى يلامس الشمس والثريا حاملا الأرجوان من صندوق النقد شاهرا صولجان العدل والملك؟ متى يا قوم، متى؟. بهذه التغريدة اختصر جنبلاط حال المراوحة في الملف الرئاسي مطلقا سهام التهكم في كل اتجاه فهل يسأل جنبلاط في تغريدته أم يعطي الجواب؟ أم أن لسان حال تغريدته يقول وحده الحوار والتوافق يقودنا إلى انتخاب رئيس.

تقول الاساطير إن جنبلاط حير العقل السياسي في زمن المسعى السعودي لفك الشيفرة الرئاسية وانه سيكون آخر الموقعين منتظرا إشارة أكثر وضوحا من السعودية .. لكن المملكة وقفت على مسافة واحدة بين الأطراف بجدول أعمال يوصي بتأمين النصاب لجلسة الانتخاب وعدم التعطيل وهز عصا العقوبات الخارجية على معطلي استحقاق الداخل وببندين اثنين ينصان على أن لا فيتو على أحد ولا دعم مرشح على حساب آخر مع خلاصة مستقاة من اجتماع نيويورك الخماسي ولاحقا اجتماع الدوحة ومفادها أن المملكة ستعلب دور المراقب في أشهر الرئيس الأولى لتبني على تصرفاته المقتضى.وعلى مسافة أيام من قمة جدة برزت أجواء تفيد أن ما قبل القمة لن يكون كما بعدها وما على لبنان المحمول على الكتف السعودي بعد الانكفاء الدبلوماسي الفرنسي والأميركي إلا الاستفادة من الانفراجات الإقليمية من خلال تخلي كل الأطراف عن حساباتها الضيقة وانتخاب رئيس للجمهورية يضع لبنان على سكة التعافي وتبريد الساحة الداخلية ربطا بما يجري على ساحات المنطقة. فالإيراني والسعودي تبادلا اليوم التبريكات بإنجاز بنود اتفاق بكين وأبدى عبد اللهيان وبن فرحان ارتياحهما للتقدم المحرز في الاتفاقيات التي تم التوصل إليها على أكثر من مستوى بين البلدين والفرق الفنية تضع اللمسات الأخيرة على إعادة فتح السفارات والقنصلياتوالسوري والتركي التقيا وجها لوجه لرسم خريطة الطريق نحو الحل في الميدان.

وتركيا ذات التعداد السكاني الذي يتجاوز الأربعة والثمانين مليون نسمة تنتخب غدا رئيسا من بين ثلاثة مرشحين في استحقاق سيكون الصوت التفضيلي فيه للأكراد ولجيل الشباب ولبنان الذي يشبه النقطة على خارطة الكوكب لا يزال يبحث عن جنس الرئيس.أسبوع يفصل عن قمة جدة والحرب الهمجية الإسرائيلية على غزة تكاد تنهي أسبوعها الأول فهل ستحظى قضية فلسطين بأكثر من إبداء القلق والدعوة إلى ضبط النفس؟

سؤال يكتسب شرعيته من انكفاء العرب إزاء قضية تطفىء بعد يومين شمعة نكبتها الخامسة والسبعين والاحتلال ما إن يخرج من عدوان على غزة إلا للاستعداد لعدوان جديد وهو يخوض منذ أيام حرب إلغاء للمقاومة باغتيال قادتها لكن غزة اليوم كما أمسها وغدها تقاتل بالنيابة عن أمة وغزة ولادة الرجال اليوم من أطفال حجارة الأمس بعيدة عن أقاربها لصيقة بأعدائها وتشيع شهداءها تحت ضوء الشمس إنه أسلوبها في إعلان جدارتها بالحياة فيما الاحتلال أرادها حرب إبادة ارتدت عليه بحرب استنزاف لداخله المأزوم ورئيس وزراءه نيامين نتنياهو اتخذ من الدم الفلسطيني رافعة له لكن حساباته السياسية لم تصرف في الشارع الإسرائيلي حيث تكبد اقتصاده خلال هذا العدوان خسائر بالملايين فيما نزح آلاف المستوطنين من مستوطنات غلاف غزة إلى أماكن أكثر أمنا ومع وصول صواريخ المقاومة بعيدة المدى إلى قلب القدس وتل أبيب فإن لسان حال الشارع الفلسطيني يردد : طالعلك يا عدوي طالع من كل بيت وحارة وشارع.


مقدمة تلفزيون “أل بي سي”

الأسبوع المقبل أسبوع القمة العربية في السعودية بامتياز. الترقب سيد الموقف لما سيكون عليه موقع لبنان في القمة، ولموقع سوريا في القمة. لبنان سيكون ممثلا برئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، والوفد السوري، على أبعد تقدير، سيرئسه الرئيس بشار الأسد.

في موازاة الإعداد للقمة، العين على واشنطن من باب الضغط على النظام السوري، فقد طرح نواب من الحزبين الجمهوري والديمقراطي مشروع قانون بعنوان “قانون معارضة التطبيع مع الأسد”، يحمل نظام الرئيس السوري وداعميه “مسؤولية جرائمهم بحق الشعب السوري”، و”يردع” محاولات “التطبيع” مع النظام. السؤال هنا: إلى أي حد سيؤثر هذا الضغط الأميركي على التطبيع العربي مع النظام السوري؟ الجواب بالتأكيد سيكون في ما ستشهده القمة وما سيصدر عنها.

رئاسيا، باستثناء حركة السفير السعودي في لبنان، وليد البخاري، لا تطورات بارزة، حتى هذه الحركة يرجح ان تنحسر الأسبوع المقبل مع توجه البخاري إلى المملكة لمواكبة القمة العربية.

في المواقف من الاستحقاق الرئاسي، لفتت اليوم تغريدة لرئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط سأل فيها: “متى سيخرج المنقذ المنتظر نسر الاصلاح وحبيب الجماهير من صندوق الاقتراع بعد تصويت نواب الامة الابرار ومباركة سفراء السند والهند ويعلو شاهقا حتى يلامس الشمس والثريا حاملا الارجوان من صندوق النقد شاهرا صولجان العدل والملك متى يا قوم متى؟”.

بعيدا من الاستحقاق الرئاسي اللبناني، ماذا عن الانتخابات التركية؟


مقدمة تلفزيون “المنار”

لا صوت يعلو فوق صوت صواريخ غزة وتكبيرات اهلها، فالثأر للاحرار لن يسكته العدوان مهما غلت التضحيات.. وعلى عزمها تشيع المقاومة شهداءها وتعاود زخم صواريخها على المدن المحتلة والمستوطنات، محاصرة العدو بخياراته، ومربكة قادته بجبهتهم الداخلية التي بدأت ترتفع اصواتها محذرة من استمرار تساقط الصواريخ التي بدات ترتفع دقتها وتزيد اصاباتها لدى الصهاينة..

اوقفوا هذه العملية قبل فوات الاوان، صرح كبار سياسييهم ومحلليهم العسكريين والامنيين، فالوقت لم يعد لمصلحة تل ابيب ولا حكومتها التي يكابر وزراؤها مدعين التفوق الذي يتيح الاستمرار، فيما اداء المقاومة بغرفة عملياتها المشتركة تصيب اهدافها وتدير المعركة بكل اتزان وذكاء وتدرج بالرد المتقن..

والرسالة للاحتلال خلال تشييع الشهداء مدنيين كانوا او قادة عسكريين كالشهيد القائد اياد الحسني الذي شيع اليوم ورفيقه، بان المقاومة قد اعدت نفسها لاشهر من المواجهة، وتمتلك من السلاح ما يكفي ومن النفس ما يطول، ومن الحاضنة الشعبية الوفية والعظيمة ما يجعل من النصر صبر ساعة..

في الساعات اللبنانية المتلاحقة، ازدحام بالمشهد السياسي على نية الرئاسة، دون ان ترجح الكفة بعد لاي من السيناريوهات المتاحة. ومقابل الثبات والوضوح في جناح تأييد الوزير السابق سليمان فرنجية، تخبط وارتباك على مقلب المنافس او المنافسين المجهولين الى الآن، وكلما قيل ان التواصل رتق صفوف المتباعدين، فتقتها النوايا المتباعدة والمصالح المتضاربة، ومع التواصل الحثيث بين مختلف القوى المناوئة للوزير فرنجية لا سيما التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية فان شيئا لم يتضح بعد، لفتح البرلمان امام معركة ديمقراطية بين متنافسين حقيقيين تاتي برئيس للجمهورية..

وفي الجمهورية التركية صمت على ابواب صناديق الاقتراع للاتيان برئيس للجمهورية غدا وسط اشتداد المنافسة بين الرئيس الحالي رجب طيب اردوغان ومنافسيه في معركة سياسية وشعبية تستحضر فيها الازمات الداخلية والعلاقات الاقليمية والدولية.

اقرأ أيضا