fbpx
يونيو 14, 2024 12:58 م
Search
Close this search box.

في زمن حفيدي

هذا كتاب صدر حديثاً لباحثة فرنسية تبشرنا فيه بثورة مقبلة، هي اكتشاف وجود حياة خارج كوكبنا. ما الجديد في الأمر؟ أخذت طفلي إلى السينما، قبل أربعين عاماً، لكي نشاهد فيلم «إي تي». كائن لطيف ذو إصبع مضيئة هبط بمركبة من مكان ما. كبر الولد وصار رجلاً ولم ينته انتظارنا لرؤية «إي تي» الحقيقي رؤية العين.
تتكرر الأخبار عن ملاحظة أجسام غريبة تحلق فوق الرؤوس، أو العثور على قطع سقطت من الفضاء. ها هم جيراننا في المجرات ينوون زيارتنا. وهم يبعثون لنا الرسائل لإخطارنا بالزيارة لكي نستعد ونرتب بيوتنا ونرتدي ثياباً لائقة ونعمل لهم الشاي والكيك.
قبل أربعة أصياف، تنادى أكثر من 200 شخص عبر مواقع التواصل وتجمعوا أمام قاعدة عسكرية أميركية في نيفادا لاعتقادهم أن العاملين فيها يقومون بتجارب خاصة بالمخلوقات الفضائية. تصوروا أن في إمكانهم مشاهدة عينات من تلك المخلوقات. وأصدر الجيش تحذيرات صارمة وهدد باستخدام القوة لتفريق المتجمعين.
أي جديد في جعبة ناتالي كابرول، عالمة بيولوجيا الفضاء الفرنسية التي تعمل في الولايات المتحدة؟ في أكثر من 350 صفحة، تكرر المؤلفة بأننا لسنا وحدنا في هذا الكون. تكتب أنها كانت طفلة حين شاهدت نيل آرمسترونغ يهبط على سطح القمر. من يومها قررت أن تكون عالمة فضاء. عاد آرمسترونغ دون أن يلتقي ببشر هناك. وبقيت تلك الصور الخلابة الملتقطة لكوكب الأرض من خارج مداره. أدرك الإنسان أنه قطرة، بل قطيرة، في محيط هائل.
تتوقع مؤلفة كتاب «في فجر آفاق جديدة» أن حياة ما نشأت على كوكب المريخ قبل ملايين السنين من ظهورها على كوكبنا. لكنها تجمدت لأن المريخ أصغر حجماً. وانطلاقاً من هذه الفرضية فإن مواد مقذوفة من المريخ نقلت الجزيئات العضوية إلى الأرض. هل نكون أحفاد أولئك المريخيين الذين نراهم في أفلام الخيال العلمي؟ وحتى القرن الخامس عشر كان الاعتقاد السائد هو أن الأرض هي مركز الكون. ثم جاء كوبرنيك، وقال إنها تدور حول الشمس. واليوم نعرف أن في منظومتنا الشمسية 8 كواكب وقرابة 200 قمر. ومن زرعنا هنا قادر على أن يُنبت غيرنا هناك. سبحان من خلق!
يبعث الإنسان صواريخه نحو الفضاء. يلتقط الرواد العينات ويصورون ما حولهم بحثاً عن مصادر إضافية محتملة للعيش. كي لا يجوع البشر ويعطشوا. والنساء لسن قاصرات. وقد بلغت الروسية فالنتينا تريشكوفا السادسة والثمانين وستحتفل بعد شهرين بمرور 60 عاماً على قيامها برحلة منفردة على متن المركبة فوستوك، دارت فيها حول الأرض 48 مرة في ثلاثة أيام.
تقول ناتالي كابرول إن مقومات الحياة من كربون وهيدروجين وأكسجين ونيتروجين وفوسفور وكبريت مشاعة في الكون. لذلك فإنها تعتقد باحتمال وجود حضارات في هذا الفضاء الشاسع، متقدمة على حضارتنا. السؤال: لماذا لم نسمع صوتاً منهم ولم يمدوا أنوفهم إلينا حتى الآن؟ ربما تفرجوا علينا من بعيد وطالعوا أحوالنا ولم تعجبهم إنجازاتنا ولا حماقاتنا. أو لعلها مسألة وقت. ويعتقد عالم الفلك الأميركي كارل ساغان بأن «غبار النجوم» موجود حتى في «فطائر التفاح».
نحن، إذن، جميعاً كائنات فضائية. إنهم يرسلون لنا علامات نلتقطها وقد نسيء تفسيرها. نتصورها مناطيد استكشاف أو طائرات تجسس. يقولون لنا كما تقول الأغنية العراقية: «تجونا لو نجيكم؟». ولا أحد يعرف توقيت الزيارة. لكن هذا الهاتف الصغير والذكي النابض في باطن كفي، ولم يكن موجوداً في زمن جدّي، يجعلني أتخيل أن حفيدي سيلتقي بأحفاد «إي تي».

إنعام كجه جي – الشرق الأوسط

اقرأ أيضا