fbpx
يونيو 14, 2024 9:08 م
Search
Close this search box.

منتجات الذكاء الاصطناعي الصينية تهدد شركات التكنولوجيا الكبرى

بدأت شركات الذكاء الاصطناعي الصينية في بيع أنظمة "الذكاء الاصطناعي في صندوق" لتشغيلها في مقرات الشركات، مما يشكل تحديًا لخدمات الحوسبة السحابية التي تقدمها شركات مثل "علي بابا" و"بايدو" و"تينسنت".

وتعاقدت “هواوي” مع شركات ناشئة لتسويق نماذجها اللغوية الكبيرة مع معالجات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، مثل “زيبو إيه آي” و”آي فلاي تك”. وتُقدر السوق الصينية لأجهزة “الكل في واحد” بنحو 16.8 مليار يوان هذا العام، ومن المتوقع أن تصل إلى 450 مليار يوان بحلول عام 2027.

وقال ليو تشينغفنغ، مؤسس “آي فلاي تك”، إن هذه الأجهزة تتمتع بأداء متميز وهي آمنة وجاهزة للاستخدام فوراً. تختلف هذه الأجهزة عن تسويق الذكاء الاصطناعي في الغرب، حيث تفضل الشركات الصينية حماية بياناتها.

قد يحد هذا الاتجاه من طموحات عمالقة التكنولوجيا في الصين، الذين استثمروا بكثافة في بناء بنية تحتية للذكاء الاصطناعي. وبدأت شركات مثل “بايدو” و”علي بابا” في التكيف مع هذا الاتجاه الجديد، لكن المحللين يرون أن لديهم ميزة أقل في هذا السوق.

وأكد ديلان باتيل، كبير المحللين في “سيمي أناليسييز”، أن استخدام “الذكاء الاصطناعي في صندوق” قد يكون غير فعال مقارنة بالسحابة العامة.

وأشار كينت فان من “تشاينا رينسانس” إلى أن هذه الأجهزة تساعد في التغلب على نقص الطاقة الحاسوبية في الصين بسبب ضوابط التصدير الأمريكية على الرقائق المتقدمة.

وتفضّل الشركات الكبيرة المملوكة للدولة في الصين استخدام الذكاء الاصطناعي على السحابة الخاصة، مثلما فعلت “تشاينا يونيكوم” و”شركة الصين الوطنية للطاقة النووية”.

اقرأ أيضا