fbpx
فبراير 26, 2024 3:43 م
Search
Close this search box.

صور ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية..   35 في المئة من مباني غزة تعرض للدمار

الأقمار الاصطناعية

أظهرت صور الأقمار الاصطناعية حجم الدمار الذي تعرض له قطاع غزة بعد الغارات التي شنها الجيش الإسرائيلي, وفقا لتقرير نشرته الإذاعة الأميركية العامة “إن بي آر”، الخميس.

وقال التقرير إن بحثا أجراه الخبيران جامون فان دن هوك، من جامعة ولاية أوريغون، وكوري شير، من مركز دراسات “كيوني” في جامعة نيويورك، رجح تضرر ما بين 27 في المئة إلى 35 في المئة من المباني في النصف الشمالي من القطاع منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر.

واعتمد الخبيران في بحثهما على صور التقطها القمر الصناعي “Sentinel-1” التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، حيث قدّرا أن ما بين 13 في المئة و18 في المئة من المباني في جميع أنحاء قطاع غزة قد تدمرت أو تضررت ، أي ما بين 38 ألف إلى 51500 مبنى. 

وقال فان دن هوك، وهو خبير صور أقمار صناعية إن عدد المباني المدمرة “يزداد باطراد.. هناك أضرار واسعة النطاق في المناطق التي يعيش فيها السكان”.

وأشار شير إلى أن منطقة شمال غزة ما تزال تشهد تضرر مبان جديدة على نطاق واسع.

ولاحظ الباحثان أن الفترة بين 25 و29 أكتوبر، قبل بدء الهجوم البري الإسرائيلي، شهدت هدوءا نسبيا فيما يتعلق بالأضرار الناجمة عن القصف.

وأضافا أن آخر تحديث لبيانات الأقمار الصناعية، أظهر تزايد الضرر بشكل واسع النطاق اعتبارا من 5 نوفمبر.

التحليل ذكر أن الغارات الجوية تواصلت بوتيرة أبطأ بكثير في جنوب وادي غزة مقارنة بما كانت عليه في الشمال.

وقدر الباحثان أن ما لا يقل عن 8900 مبنى قد تضرر أو دمر، وهو ما يمثل حوالي 5 في المئة من مجموع المباني في المنطقة الجنوبية.

ولفت التقرير إلى أنه مع استمرار هجمات حماس الصاروخية، وتكثيف القصف المدفعي ونيران الأسلحة الصغيرة داخل الأراضي الفلسطينية، فإن تحديد مصدر الضرر الذي تكشفه صور الأقمار الصناعية يصبح أمرا متزايد الصعوبة.

وتحولت الحرب إلى الحلقة الأكثر دموية في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر منذ أجيال.

اقرأ أيضا